عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 24-02-2015, 10:16 AM
الصورة الرمزية بــيآرق النصـــر
بــيآرق النصـــر بــيآرق النصـــر غير متصل
قلم فضي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
مكان الإقامة: أرض الخـــلافــة
الجنس :
المشاركات: 2,519
الدولة : Iraq
افتراضي رد: هل مازلت مصرا على حلق لحيتك؟ تفصيلٌ وبيان



لو تصفحنا كتب التاريخ و التراجم لوجدناهم يذكرون كثيراً ـ و بالأخص في

صفات الصحابة من تراجمهم ـ أنهم كانوا يعفون لحاهم و يوفرونها ... نشأةً

على فطرتهم السليمة و اقتدائهم بنبيهم صلى الله عليه و سلم، و لا يتسع المقام

لذكر صفات لحاهم و هيئاتها، و يكفي أنهم كانوا يستغربون غاية الإستغراب، و

يتعجبون غاية العجب، عندما يجدون الرجل بدون لحية (١) ، مثل قيس بن

سعد (٢) رضي الله عنه،فقد صح في ترجمته بأنه لم تكن لديه لحية، و جاء ذلك

عن بعض الصحابة، و هذا يدل على أن غيرهم كانوا أصحاب لحى .

و هم القوم الذين عايشوا رسول الله صلى الله عليه و سلم، و قام الإسلام على سواعدهم، وأخدوا السنة من أصلها.

و إليك ما قال المزي في "تهذيب الكمال" في ترجمة قيس بن سعد رضي الله

عنه، قال الحميدي(٣) : عن سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار قال : كان

قيس بن سعد أبو حذيفة رجلاً ضخماً،جسيما،صغير الرأس،ليست له لحية،وأشار

سفيان إلى ذقنه، قال: و كان إذا ركب الحمار خطت رجلاه في الأرض...(٤)

قال الحافظ في "الإصابة": و ذكر الزبير: أن قيس بن سعد كان سناطا ليس في

وجهه شعرة، فقال : إن الأنصار كانوا يقولون : و ددنا أن نشتري لقيس بن سعد لحية بأموالنا (٥).

قال أبو عمر: كذلك كان شريح و عبد الله بن الزبير لم يكن في وجوههم شعر.
و قال الطبراني رحمه الله في معجمه الكبير :

حَدَّثَنَا يَحْيَى بن أَيُّوبَ الْعَلافُ الْمِصْرِيُّ ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بن أَبِي مَرْيَمَ ، حَدَّثَنَا

إِبْرَاهِيمُ بن سُوَيْدٍ ، حَدَّثَنِي عُثْمَانُ بن عُبَيْدِ اللَّهِ بن رَافِعٍ ، أَنَّهُ رَأَى أَبَا سَعِيدٍ

الْخُدْرِيَّ ، وَجَابِرَ بن عَبْدِ اللَّهٍ ، وَعَبْدَ اللَّهِ بن عُمَرَ ، وَسَلَمَةَ بن الأَكْوَعِ ، وَأَبَا

أُسَيْدٍ الْبَدْرِيَّ ، وَرَافِعَ بن خَدِيجٍ ، وَأَنَسَ بن مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ يَأْخُذُونَ مِنَ

الشَّوَارِبِ كَأَخْذِ الْحَلْقِ ، وَيُعْفُونَ اللِّحَى ، وَيَنْتِفُونَ الآبَاطَ .

قال الهيثمي في المجمع : رواه الطبراني، و عثمان هذا لم أعرفه و بقية أحد الإسنادين رجاله رجال الصحيح .

قلت: عثمان هو ابن عبيد الله بن رافع، ترجمته في الجرح و التعديل و في الثقات لابن حبان.

و قد روى عنه ابن أبي الذئب و عبد العزيز الدراوردي كما عند الطحاوي و إبراهيم بن سويد كلا عند الطبراني و إسماعيل ابن أبي خالد أيضاً عند الطحاوي و قد ذكره ابن حبان في الثقات.
و الأثر حسن.

قال الطبراني رحمه الله في معجمه الكبير :

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بن عَبْدِ الْوَهَّابِ بن نَجْدَةَ الْحَوْطِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بن

عَيَّاشٍ ، عَنْ شُرَحْبِيلَ بن مُسْلِمٍ ، قَالَ : " رَأَيْتُ خَمْسَةً مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ

صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُمُّونَ شَوَارِبَهُمْ وَيُعْفُونَ لِحَاهُمْ وَيَصُرُّونَهَا : أَبَا أُمَامَةَ

الْبَاهِلِيَّ ، وَالْحَجَّاجَ بن عَامِرٍ الثُّمَالِيَّ ، وَالْمِقْدَامَ بن مَعْدِيكَرِبَ ، وَعَبْدَ اللَّهِ بن

بُسْرٍ الْمَازِنِيَّ ، وَعُتْبَةَ بن عَبْدٍ السُّلَمِيَّ . و سنده صحيح
---------------------------

(١) يروى عن أبي سعيد أنها معطلة لحيته،فعابوا عليه ذلك. انظر "المعجم الكبير للطبراني" و في السند إليه كلام.


(٢) هذا الصحابي الجليل كان من النبي صلى الله عليه وسلم بمنزلة الشُرط.


(٣) في الطبقات للحميدي ،كذا في حاشية تهذيب الكلام.


(٤) انظر تاريخ بغداد


(٥) قولهم ( و ددنا أن نشتري له لحية) إن صح الأثر فليس فيه دليل على جواز شراء اللحية.و لكن هذا منهم من باب المبالغة في رغبتهم في وجود اللحية، لأنها تدل على هيبة الرجل.وهذا حرص من السلف، على وجود اللحية في بعضهم البعض. وكثير اليوم إلا من رحم الله يحلقها،و يحلق بعضهم لبعض، و إذا قلت لبعضهم:عبد الله! أعف لحيتك، لا يجوز لك حلقها،أجاب قائلا ً: (لحية ما تحتها فلوس ما لها إلا الموس) وهذا خطأ.فالعباد معلقون بدينهم، و مأمورون بالإقتداء بنبيهم الذي كان إعفاء اللحية من شمائله الكريمة كما تقدم، و ليسوا معلقين بشهواتهم المهينة.



و غير هذا كثير، لكن أكتفي بهذا خشية الإسهاب و الإطالة.









__________________
دولاويــــة ,, داعشيــــة ,, وأفتخـــــــر


سبحان الله والحمد لله ولا إلــه إلا الله والله أكبر ,, أستغفر الله العظيم وأتوب إليه.. سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 19.22 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 18.60 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.24%)]