عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 15-12-2007, 03:07 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,017
الدولة : Yemen
افتراضي

المخلص الذي ينتظره اليهود ليحكم العالم





هومحمد صلى الله عليه وسلم!
د محمد عبد الخالق شريبة
يؤمن اليهود بقدوم نبي يأتي في آخر الزمان لكي يدمر كل أعداء اليهود ويحكم العالم ويقيم مملكة اليهود في فلسطين.. وهم يؤمنون بأن ذلك النبي سوف يؤيده الله بالقوة الروحية والمادية فكما أنه نبي فإنه سيكون أيضا رجل حروب يقاتل الأعداء وينتصر عليهم، وهم يستمدون ذلك الإيمان من بعض النصوص التي لا تزال موجودة في التوراة وتتحدث عن قدوم ذلك المخلص الذي سيأتي في آخر الزمان وتتحدث تلك النصوص عن صفته وعن الأرض التي سيخرج منها وعن وصف قومه وأمته وخصائص دعوته، ومن النصوص التوراتية التي يبني عليها اليهود تلك العقيدة هوما ورد في سفر أشعياء الإصحاح 59 – 63 ( أشعياء أحد أنبياء بني إسرائيل ولد قبل ميلاد المسيح بحوالي ثمانمائة عام )، والنص بالفعل يتحدث عن نبي سيبعثه الله في آخر الزمان ليصلح الأرض بعد فسادها وليبشر المساكين والضعفاء ويخرج الناس من الظلمات إلى النور، ولكي ينتقم به الله من أعدائه ويكون وسيلته للتعبير عن سخطه وغضبه على الأمم التي تنكرت لربها واتبعت الباطل والإثم وزاغت عن طريق الحق.. لكن المتأمل لهذا النص جيدا سوف يدرك بسهولة أن كل النبوءات التي وردت في النص وكل الإشارات التي تضمنها لا تشير لمخلص يهودي كما يزعم اليهود وإنما تشير لنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم ومكان دعوته ووصف أمته.. والنص يبدأ بإيضاح أن الظلم قد انتشر في الأرض، وأن الخراب قد عم ربوعها، ولم يبق بها إلا الشر والفساد، وأن الله قد غضب على الناس وعلى بني إسرائيل الذين حادوا عن الحق، واتكلوا على الباطل والإثم، وكذبوا على الله.. ولذلك كان لابد من ظهور شمس أخرى، وبزوغ فجر جديد لإعلاء الحق في الأرض.. وفي وسط ذلك الجوالعام من السخط الإلهي والغضب على شعب إسرائيل وعلى ما صار إليه حال الأمم نجد إقحاما غريبا يفيد بأن الله راض عليهم وعلى نسلهم من بعدهم للأبد..هكذا بدون مقدمات!!.
ثم يبدأ النص في الحديث عن الأرض التي سيأتي نورها ويشرق عليها مجد الله بينما الظلام الدامس يغطي باقي الأرض.. ويستفيض النص بما لا يدع مجالاً للشك أن الكلام عن مكة، وفجأة أيضا بدون مقدمات تجد إقحاماً غريباً للفظ ابنة صهيون أوأورشليم!!.. وبرغم ذلك الإقحام المتعمد الذي قام به اليهود على النص لصرف الكلام عن النبي وعن مكة وحمله على القدس وعن مخلصهم المنتظر فإن الصفات الواردة في النص والتي يتبين بوضوح شديد أنها خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم وبمكة المكرمة تكشف التزييف الذي قام به اليهود ليخدم أغراضهم ويؤكد عقيدتهم في أن النص يتحدث عن ذلك المخلص الذي ينتظرونه.. والنص كله يظهر بوضوح أنه يتحدث عن الأرض الجديدة التي ستصبح معقلاً للإيمان والصلاح على الأرض بعد خرابها وما حل عليها من ظلم وفساد وبعد عن طريق الله، وعن الشعب الذي سيرث الأرض، وعن نبي آخر الزمان الذي سيرسله الله مدعماً بالقوة الروحية والمادية لكي يقيم الحق والإيمان في الأرض وينتصر على أعداء الله.. وسوف نعرض لكم النص كاملاً ثم نعلق عليه لنبين صدق ما نقول:
59:1 ها أن يد الرب لم تقصر عن أن تخلص ولم تثقل أذنه عن أن تسمع
59: 2 بل آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم وخطاياكم سترت وجهه عنكم حتى لا يسمع
59: 3 لأن أيديكم قد تنجست بالدم وأصابعكم بالآثم شفاهكم تكلمت بالكذب ولسانكم يلهج بالشر
59: 4 ليس من يدعوبالعدل وليس من يحاكم بالحق يتكلون على الباطل ويتكلمون بالكذب قد حبلوا بتعب وولدوا اثما
59: 5 فقسوا بيض أفعى ونسجوا خيوط العنكبوت الأكل من بيضهم يموت والتي تكسر تخرج أفعى
59: 6 خيوطهم لا تصير ثوبا ولا يكتسون بأعمالهم أعمالهم أعمال إثم وفعل الظلم في أيديهم
59: 7 أرجلهم إلى الشر تجري وتسرع إلى سفك الدم الزكي أفكارهم أفكار إثم في طرقهم اغتصاب وسحق
59: 8 طريق السلام لم يعرفوه وليس في مسالكهم عدل جعلوا لأنفسهم سبلا معوجة كل من يسير فيها لا يعرف سلاما
59: 9 من اجل ذلك ابتعد الحق عنا ولم يدركنا العدل ننتظر نوراً فإذا ظلام ضياء فنسير في ظلام دامس
59: 10 نتلمس الحائط كعمي وكالذي بلا أعين نتجسس قد عثرنا في الظهر كما في العتمة في الضباب كموتى
59: 11نزار كلنا كدبة وكحمام هدرا نهدر ننتظر عدلا وليس هووخلاصا فيبتعد عنا
59: 12 لان معاصينا كثرت أمامك وخطايانا تشهد علينا لان معاصينا معنا واثامنا نعرفها
59: 13 تعدينا وكذبنا على الرب وحدنا من وراء الهنا تكلمنا بالظلم والمعصية حبلنا ولهجنا من القلب بكلام الكذب
59: 14 وقد ارتد الحق إلى الوراء والعدل يقف بعيدا لان الصدق سقط في الشارع والاستقامة لا تستطيع الدخول
59: 15 وصار الصدق معدوماً والحائد عن الشر يسلب فرأى الرب وساء في عينيه انه ليس عدل
59: 16 فرأى انه ليس إنسان وتحير من انه ليس شفيع فخلصت ذراعه لنفسه وبره هوعضده
59: 17 فلبس البر كدرع وخوذة الخلاص على رأسه ولبس ثياب الانتقام كلباس واكتسى بالغيرة كرداء
59: 18 حسب الأعمال هكذا يجازي مبغضيه سخطا وأعداءه عقابا جزاء يجازي الجزائر
59: 19 فيخافون من المغرب اسم الرب ومن مشرق الشمس مجده عندما يأتي العدوكنهر فنفخة الرب تدفعه
59: 20 ويأتي الفادي إلى صهيون وإلى التائبين عن المعصية في يعقوب يقول الرب(!!!)
59: 21 أما أنا فهذا عهدي معهم قال الرب روحي الذي عليك وكلامي الذي وضعته في فمك لا يزول من فمك ولا من فم نسلك ولا من فم نسل نسلك قال الرب من الآن والى الأبد
60: 1 قومي استنيري لأنه قد جاء نورك ومجد الرب أشرق عليك
60: 2 لأنه ها هي الظلمة تغطي الأرض والظلام الدامس الأمم أما عليك فيشرق الرب ومجده عليك يرى
60: 3 فتسير الأمم في نورك والملوك في ضياء إشراقك
60: 4 ارفعي عينيك حواليك وانظري قد اجتمعوا كلهم جاءوا إليك يأتي بنوك من بعيد وتحمل بناتك على الأيدي
60: 5 حينئذ تنظرين وتنيرين ويخفق قلبك ويتسع لأنه تتحول إليك ثروة البحر ويأتي إليك غنى الأمم
60: 6 تغطيك كثرة الجمال بكران مديان وعيفة كلها تأتي من شبا تحمل ذهبا ولبانا وتبشر بتسابيح الرب
60: 7 كل غنم قيدار تجتمع اليك كباش نبايوت تخدمك تصعد مقبولة على مذبحي وازين بيت جمالي
60: 8 من هؤلاء الطائرون كسحاب وكالحمام إلى بيوتها
60: 9 إن الجزائر تنتظرني وسفن ترشيش في الأول لتأتي ببنيك من بعيد وفضتهم وذهبهم معهم لاسم الرب إلهك
60: 10 وبنو الغريب يبنون أسوارك وملوكهم يخدمونك لأني بغضبي ضربتك وبرضواني رحمتك
60: 11 وتنفتح أبوابك دائما نهاراً وليلاً لا تغلق ليؤتى إليك بغنى الأمم وتقاد ملوكهم
60: 12 لان الأمة والمملكة التي لا تخدمك تبيد وخراباً تخرب الأمم
60: 13 مجد لبنان إليك يأتي السرو والسنديان والشربين معا لزينة مكان مقدسي وامجد موضع رجلي
60: 14 وبنو الذين قهروك يسيرون اليك خاضعين وكل الذين اهانوك يسجدون لدى باطنقدميك ويدعونك مدينة الرب صهيون قدوس اسرائيل(!!!)
60: 15 عوضا عن كونك مهجورة ومبغضة بلا عابر بك اجعلك فخرا ابديا فرح دور فدور
60: 16 وترضعين لبن الأمم وترضعين ثدي ملوك وتعرفين أني انأ الرب مخلصك ووليك عزيز يعقوب(!!!)
60: 17 عوضا عن النحاس آتي بالذهب وعوضا عن الحديد آتي بالفضة وعوضا عن الخشب بالنحاس وعوضا عن الحجارة بالحديد واجعل وكلاءك سلاما وولاتك برا
60: 18 لا يسمع بعد ظلم في أرضك ولا خراب أو سحق في تخومك بل تسمين أسوارك خلاصا وأبوابك تسبيحا
60: 19 لا تكون لك بعد الشمس نورا في النهار ولا القمر ينير لك مضيئا بل الرب يكون لك نورا ابديا والهك زينتك
60: 20 لا تغيب بعد شمسك وقمرك لا ينقص لان الرب يكون لك نورا ابديا وتكمل ايام وحك
60: 21 وشعبك كلهم ابرار الى الابد يرثون الأرض غصن غرسي عمل يدي سأتمجد
60: 22 الصغير يصير الفا والحقير امة قوية انا الرب في وقته أسرع به
61: 1 روح السيد الرب علي لان الرب مسحني لأبشر المساكين أرسلني لاعصب منكسري القلب لأنادي للمسبيين بالعتق وللمأسورين بالإطلاق
61: 2 لأنادي بسنة مقبولة للرب وبيوم انتقام لإلهنا لأعزي كل النائحين
61: 3 لأجعل لنائحي صهيون لاعطيهم جمالا عوضا عن الرماد ودهن فرح عوضا عن النوح ورداء تسبيح عوضا عن الروح اليائسة فيدعون اشجار البر غرس الرب للتمجيد
61: 4 ويبنون الخرب القديمة يقيمون الموحشات الاول ويجددون المدن الخربة موحشات دور فدور
61: 5 ويقف الاجانب ويرعون غنمكم ويكون بنو الغريب حراثيكم وكراميكم
61: 6 اما انتم فتدعون كهنة الرب تسمون خدام الهنا تأكلون ثروة الأمم وعلى مجدهم تتآمرون
61: 7 عوضاً عن خزيكم ضعفان وعوضاً عن الخجل يبتهجون بنصيبهم لذلك يرثون في أرضهم ضعفين بهجة أبدية تكون لهم
61: 8 لأني أنا الرب محب العدل مبغض المختلس بالظلم واجعل أجرتهم أمينة واقطع لهم عهدا أبدياً
61: 9 ويعرف بين الأمم نسلهم وذريتهم في وسط الشعوب كل الذين يرونهم يعرفونهم انهم نسل باركه الرب
61: 10 فرحاً افرح بالرب تبتهج نفسي بإلهي لأنه قد البسني ثياب الخلاص كساني رداء البر مثل عريس يتزين بعمامة ومثل عروس تتزين بحليها
61: 11 لأنه كما أن الأرض تخرج نباتها وكما أن الجنة تنبت مزروعاتها هكذا السيد الرب ينبت برا وتسبيحا أمام كل الأمم
62: 1 من اجل صهيون لا اسكت ومن اجل أورشليم لا اهدأ (!!!)حتى يخرج برها كضياء وخلاصها كمصباح يتقد
62: 2 فترى الأمم برك وكل الملوك مجدك وتسمين باسم جديد يعينه فم الرب
62: 3 وتكونين أكليل جمال بيد الرب وتاجا ملكيا بكف إلهك
62: 4 لا يقال بعد لك مهجورة ولا يقال بعد لأرضك موحشة بل تدعين حفصيبة وارضك تدعى بعولة لان الرب يسر بك وأرضك تصير ذات بعل
62: 5 لأنه كما يتزوج الشاب عذراء يتزوجك بنوك وكفرح العريس بالعروس يفرح بك الهك
62: 6 على اسوارك يا اورشليم(!!!)اقمت حراسا لا يسكتون كل النهار وكل الليل على الدوام يا ذاكري الرب لا تسكتوا
62: 7 ولا تدعوه يسكت حتى يثبت ويجعل أورشليم تسبيحه في الأرض
62: 8 حلف الرب بيمينه وبذراع عزته قائلا إني لا ادفع بعد قمحك ماكلا لاعدائك ولا يشرب بنو الغرباء خمرك التي تعبت فيها
62: 9 بل ياكله الذين جنوه ويسبحون الرب ويشربه جامعوه في ديار قدسي
62: 10 اعبروا اعبروا بالابواب هيئوا طريق الشعب اعدوا اعدوا السبيل نقوه من الحجارة ارفعوا الراية للشعب
62: 11 هوذا الرب قد اخبر إلى اقصى الأرض قولوا لابنة صهيون هوذا مخلصك ات ها اجرته معه وجزاؤه امامه
62: 12ويسمونهم شعبا مقدسا مفديي الرب وانت تسمين المطلوبة المدينة غير المهجورة
63: 1 من ذا الاتي من ادوم بثياب حمر من بصرة هذا البهي بملابسه المتعظم بكثرة قوته انا المتكلم بالبر العظيم للخلاص..
63: 2 ما بال لباسك محمر وثيابك كدائس المعصرة
63: 3 قد دست المعصرة وحدي ومن الشعوب لم يكن معي احد فدستهم بغضبي ووطئتهم بغيظي فرش عصيرهم على ثيابي فلطخت كل ملابسي
63: 4 لان يوم النقمة في قلبي وسنة مفديي قد اتت
63: 5 فنظرت ولم يكن معين وتحيرت اذ لم يكن عاضد فخلصت لي ذراعي وغيظي عضدني
63: 6 فدست شعوبا بغضبي واسكرتهم بغيظي واجريت على الارض عصيرهم.
والنص كله كما ترون يتكلم عن أرض الله الجديدة، وعن نبي آخر الزمان الذي سيبعثه الله ليرث الأرض هو وأمته ويقيم الحق فيها بعد انتشار الظلم والفساد.. ويخرج الناس من الظلمات إلى النور.. وينتقم به الله من أعدائه ..
والنص يستفيض في شرح الأحوال والظروف التي كانت تسود الأرض والتي سبقت بعثة النبي – صلى الله عليه وسلم – ( آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم.. أيديكم تنجست بالدم..حبلوا بتعب وولدوا إثما.. فقسوا بيض أفعى..أعمالهم أعمال إثم وفعل الظلم في أيديهم..ليس من يدعو بالعدل ويحاكم بالحق..أرجلهم إلى الشر تجري وتسرع إلى سفك الدم الزكي..طريق السلام لم يعرفوه..تعدينا وكذبنا على الرب..ارتد الحق إلى الوراء.. وصار الصدق معدوماً.. معاصينا كثرت أمامك وخطايانا تشهد علينا.. ننتظر نورا فإذا ظلام ضياء فإذا ظلام دامس.. فرأى أنه ليس إنسان وتحير من أنه ليس شفيع… ) وتلك الأحوال والظروف لم تجتمع كلها معا، ولم تكن بهذا السوء إلا قبل بعثة النبي- صلى الله عليه وسلم- الذي جاء بعد فترة من انقطاع الرسل على الأرض.
وفي النص إشارة واضحة لما قام به علماء بني إسرائيل من تحريف الكتاب والكذب على الله 59: 13(تعدينا وكذبنا على الرب وحدنا من وراء إلهنا تكلمنا بالظلم والمعصية حبلنا ولهجنا من القلب بكلام الكذب)..
وفي النص إشارة إلى النور الذي سيشرق على الأميين في هذه الأرض 60: 3 ( فتسير الأمم في نورك ) والأمم هنا ليست ترجمة لكلمة nations كما هو متوقع ولكن ترجمة لكلمة gentiles وتترجم بالعربية إلى الأميين، ويقول قاموس الكتاب المقدس عن هذا اللفظ( أن اليهود يستخدمونه على الأمم الأخرى من غيرهم، فهم يعتبرون أنفسهم حملة الرسالات وشعب الله المختار، ويقول أيضا أن اليهود يستخدمونه كمصطلح لاحتقار الأمم الأخرى من غير اليهود باعتبارها أمم وثنية )..
وهذا اللفظ ( الأميين ) كان يستخدم لوصف الأمم من غير أهل الكتاب قبل ظهور الإسلام كما يخبرنا القرآن الكريم:
(وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا). آل عمران 20.. (ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل) آل عمران: 75..وهم الذين بعث فيهم النبي –صلى الله عليه وسلم- ( هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلوعليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ) الجمعة 2..(الذين يتبعون النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل)..الأعراف 157.. (فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون) الأعراف 158..
ونجد في النص أيضا إشارة واضحة إلى قوافل الإبل التي كانت تأتي من جنوب الجزيرة العربية ومشار إليه بمملكة سبأ (شبا) ومن شمال الجزيرة العربية ومشار إليه بمديان وعيفة وهما إسمان لمكانين في شمال الجزيرة العربية قديما 60: 6 ( تغطيك كثرة الجمال: بكران مديان وعيفة.. كلها تأتي من شبا ) وهذه النبوءة لم تتحقق للقدس، بل تحققت لمكة التي تقع بين شمال الجزيرة وجنوبها، ولابد لهذه النبوءة أن تكون قد حدثت بالفعل في الماضي ؛ فقد انتهى عصر الإبل وعصر القوافل..إذن فهذه النبوءة لابد أن تكون تحققت وهذا يدحض الأكذوبة اليهودية التي تقول أن هذه النبوءة سوف تتحقق عند قدوم مخلصهم المنتظر.
وكذلك نجد في نص أشعياء السابق إشارة واضحة إلى الأضاحي ونحر الذبائح التي تعتبر خاصية إسلامية وشعيرة أساسية من شعائر الحج (كل غنم قيدار تجبى إليك،كباش نبايوت تخدمك، تصعد مقبولة على مذبحي). وذلك يؤكد أن الكلام عن مكة وليس بيت المقدس؛ لأن القدس ليس لها علاقة بغنم قيدار بن إسماعيل الذي تنسب إليه قبائل مكة كما تخبرنا المصادر التاريخية الإسلامية، والذي يخبرنا الكتاب المقدس أيضاً في موضع آخر في نفس السفر أنه قد سكن في بلاد العرب ( وحي من جهة بلاد العرب…يفنى كل مجد قيدار ).. كما أن نبايوت وهو أحد أبناء إسماعيل سكن في شمال الجزيرة..
وفي النص السابق نجد إشارة واضحة إلى الطرق التي يسلكها الحجاج لأداء فريضة الحج:
60: 6 تغطيك كثرة الجمال بكران مديان وعيفة كلها تأتى من شبا تحمل ذهبا ولبانا وتبشر بتسابيح الرب.
60: 8 من هؤلاء الطائرون كسحاب وكالحمام إلى بيوتها.
60: 9 إن الجزائر تنتظرني وسفن ترشيش في الأول لتأتي ببنيك من بعيد وفضتهم وذهبهم معهم لاسم الرب إلهك.
فالأولى تتحدث عن الجمال، والثانية يتعجب المتحدث من هؤلاء الطائرين كسحاب أو حمام ولا يعرف ما هم وهو إشارة واضحة إلى الطائرات، والثالثة تشير إلى السفن.. و(ترشيش) كما يقول قاموس الكتاب المقدس اسم كان يطلق على مكان في أسبانيا أثناء الحكم الإسلامي..
وفي النص أيضا إشارة لصفة الصحابة رضي الله عنهم
61: 9( ويعرف بين الأمم نسلهم وذريتهم في وسط الشعوب كل الذين يرونهم يعرفونهم انهم نسل باركه الرب )
61: 11 ( لأنه كما أن الأرض تخرج نباتهاً وكما أن الجنة تنبت مزروعاتها هكذا السيد الرب ينبت برا وتسبيحا أمام كل الأمم) وهي الصفة التي ذكرها القرآن في سورة الفتح: (سيماهم في وجوههم من أثر السجود، ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل ، كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه )..
ونجد في النص إشارة إلى حدوث النصر والفتح على يد آبائنا الأوائل من المسلمين، وإلى ما فعلوه من تطهير الأرض وتنقيتها من الحجارة والأصنام
62: 10(اعبروا اعبروا بالأبواب هيئوا طريق الشعب أعدوا أعدوا السبيل نقوه من الحجارة ارفعوا الراية للشعب)..
ونجد في النص إشارة إلى غير العرب الذين يبنون أسوار مكة
60:10 ( وبنو الغريب يبنون أسوارك )، وكم من الأيدي العاملة الآن وذوي الخبرات من مختلف الأقطار يعملون فيها، ويشيدون قلاعها تحت الأرض وفوق الأرض..
ونجد إشارة واضحة إلى كثرة الثروات والكنوز التي سيمن الله بها على هذه الأرض
60: 5 ( تتحول إليك ثروة البحر ويؤتى إليك غنى الأمم )، والثروات والكنوز لم تكن للقدس أبداً، وإنما لمكة التي تعد من أغنى بقاع الأرض.. وأحسب أن ثروة البحر يقصد بها الثروة البترولية الضخمة النائمة في قاع البحر الأحمر والخليج العربي، والتي حولت الجزيرة العربية من صحراء قاحلة إلى بقعة تعج بالكنوز والثروات..
وفي النص السابق أيضا إشارة إلى انتشار دولة الإسلام وتحولها من الضعف والقلة إلى القوة والكثرة ؛ فالأمة التي بدأت برجل ضعيف يدعو إلى ربه سراً متخفياً من أعدائه قد صار أمة قوية وملك الأرض من مشرقها إلى مغربها.. وبشر المساكين وأخرج من الحبس المأسورين.. وأخرج الناس جميعا من ظلمات الكفر والشرك إلى عبادة الله الحق.. وانتقم به الله من أعدائه وعزى به كل النائحين..
60: 22 ( الصغير يصير ألفا والحقير أمة قوية أنا الرب في وقته أسرع به، روح السيد الرب علي لأن الرب مسحني لأبشر المساكين أرسلني لأعصب منكسري القلب لأنادي المسبيين بالعتق والمأسورين بالإطلاق لأنادي بسنة مقبولة للرب وبيوم انتقام لإلهنا لأعزي كل النائحين)..
وليخبرنا أهل الكتاب عن نبي اجتمعت فيه صفات التحول إلى القوة والكثرة بعد الضعف والقلة وجمع بين القوة الروحية المتمثلة في تبشير المساكين وتعزية النائحين وبين القوة المادية المتمثلة في الانتقام من أعداء الله غير نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم..
ونجد إشارة إلى ميراث أمة الإسلام للأمم الأخرى
61: 6 (أما انتم فتدعون كهنة الرب تسمون خدام إلهنا تأكلون ثروة الأمم وعلى مجدهم تتآمرون)..وليس أدل على ميراث أمة الإسلام للأمم الأخرى من أن أرض المشرق التي تشمل بلاد الشام والبلاد العربية وبلاد فارس ؛ تلك الأرض التي كانت معقلا لنشأة وانتشار الرسالات السابقة، وتكاد تخلو الأرض الآن من عبادة الله إلا منها، وتكاد تغطي الأرض نزعات الإلحاد والمادية والطبيعية فيما سواها، والتي يكاد ينحصر كلام الكتاب المقدس نفسه بعهديه القديم والجديد عليها وعلى تاريخ الأمم والأنبياء بها.. قد صارت كلها إسلامية!!!..
(والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون )!!
وفي النص أيضاً إشارة واضحة إلى أن الناس سوف يقصدون هذه الأرض ويطلبون زيارتها، وأنها ستكون الأرض المعمورة !
62: 12(وأنت تسمين المطلوبة المدينة غير المهجورة)..
وليخبرنا الذين يحملون النبوءة على القدس: متى تحققت تلك الصفات للقدس في يوم من الأيام؟!!
وهذه الصفات لا بد أن تكون قد تحققت بالفعل كما أوضحنا.. ولا معنى لما يدعيه اليهود من أن هذه النبؤة لم تتحقق بعد، وأن هذا المخلص الذي سينتصر لهم، ويهزم العالم، ويحكم الأرض، لم يأت بعد!!..وما زالوا منتظرين!!
ويعتقد اليهود أن هذا المخلص سوف يخرج من أرض إدوم وذلك وفقا لما جاء في النص (من ذا الآتي من إدوم، بثياب حمر من بصرة، هذا البهي بملابسه المتعظم في كثرة قوته )

يتبع >>
 
[حجم الصفحة الأصلي: 36.76 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 36.17 كيلو بايت... تم توفير 0.60 كيلو بايت...بمعدل (1.63%)]