عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 20-12-2010, 07:40 PM
الصورة الرمزية اخت الاسلام
اخت الاسلام اخت الاسلام غير متصل
مشرفة الملتقى الاسلامي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
مكان الإقامة: ارض الله
الجنس :
المشاركات: 6,045
الدولة : Morocco
افتراضي رد: "مَنْ عَرَفَ نَفْسَهُ، عَرَفَ رَبَّهُ"،

الصفة الحادية عشر: مُتَكَبِّـــــر ..
قال تعالى {فَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ}[الزمر: 49]
فالكِبر من آفات الإنسان الأساسية، يرى نفسه بعين الكمال وإذا أنْعَم الله تعالى عليه يحسَب أن ذلك لكرامته على الله وهو في الأصل مسكين.
الصفة الثانية عشر: موسوس ..
قال تعالى {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ}[ق: 16]
عَنْ أَنَسٍ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ عليه الصلاة والسلام قَالَ "لَمَّا صَوَّرَ اللَّهُ آدَمَ فِي الْجَنَّةِ تَرَكَهُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَتْرُكَهُ فَجَعَلَ إِبْلِيسُ يُطِيفُ بِهِ يَنْظُرُ مَا هُوَ فَلَمَّا رَآهُ أَجْوَفَ عَرَفَ أَنَّهُ خُلِقَ خَلْقًا لَا يَتَمَالَكُ"[صحيح مسلم]
فيسْهُلُ للشيطان أن ينفُذ إلى باطن الإنسان ويوسوس إليه بأحاديث النفس .. ولكن حين يَعْتَصِم الإنسان بربِّه ويستعِذ به من الشيطان، سيحميه من وسوسة الشيطان ويحرس قلبه.
الصفة الثالثة عشر: هلــــوع ..
قال الله تعالى {إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا (*)إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا (*) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا}[المعارج: 19,21]
وللهلع عدة معاني، منها:
إنه شديـــد الجزع .. عندما يصيبه شرًا ما لا يصبر عليه، وإذا أنْعَم الله تعالى عليه كان منوعًا بخيلاً ..
ومنها: شدة حرصه على الدنيـــا .. عن كعب بن مالك قال: قال رسول الله عليه الصلاة والسلام "ما ذئبان جائعان أرسلا في غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف لدينه"[رواه الترمذي وصححه الألباني] .. أي: إن الحرص على المال والشرف أكثر إفسادًا للدين من إفساد الذئبين الجائعين للغنم. [فيض القدير]
ومنها: أنه دائـــم الضجر .. يملَّ سريعًا حتى عند قيـــامه بالطاعات، ينصرف قلبه عنها ويبحث عن التغيير.
الصفة الرابعة عشر: فجــــور ..
قال الله تعالى { بَلْ يُرِيدُ الْإِنْسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ (*) يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ}[القيامة: 5,6]
فمن طبع الإنسان أنه يحب المخالفة والمرواغة .. يَعجَل بالذنوبَ ويُسوِّف التوبة.
الصفة الخامسة عشر: مغرور ..
يقول الله تعالى {يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ}[الإنفطار: 6]
يغتَر بحلم ربِّه الكريــم وسترهِ عليه، ولا يدري أن العقوبة قد تأتيــه بغتةً.
الصفة السادسة عشر: شقي ..
قال تعالى {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ}[البلد: 4]
فالحيــاةُ الدنيــا دار شقــاء وتعب، ولا راحة إلا في الجنـــة .. كما في قوله تعالى { فَقُلْنَا يَا آَدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى} [طه: 117]
فإن كنت تكابد الشدائد لأجل الله وحده، ستجده ربٌّ شكـــور ..
أما إن كان لغيره، فستلقاه وهو ربٌّ عزيـــز،،
الصفة السابعة عشر: طاغيـــــة ..
قال تعالى { كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (*) أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى}[العلق: 6,7]
فالإنسان لجهله وظلمه يحْسَب أنه قادرٌ على الاستغناء عن ربِّه جلَّ وعلا، فطغى وبغى وتجبَّر عن الهدى، ونسي أن إلى ربِّه الرجعى.
الصفة الثامنة عشر: كثيــــر النسيـــان ..
قال تعالى { وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى} [الفجر: 23]
فمن صفات الإنسان الأساسية أنه كثير النسيان، يبدأ بنسيان أوامر ربِّه له شيئًا فشيئًا حتى تُحيط به الغفلة من كل مكان فيسير في الأرض تائهًا ولن يفيق من تلك الغفلة حتى بعد أن يقوم يوم القيامة وتظهر الحقائق لجميع الخلائق ..
قال تعالى { وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَالْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ}[مريم: 39]
الصفة التاسعة عشر: كنـــــود ..
قال تعالى {إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ}[العاديــات: 6]
والكنود هو الذي يَعُد المصائب، وينسى نِعَم ربِّه عليه .. فهو دائم اللوم يتسخَّط على قدره ويتسائل عن سبب إصابته بالمصائب، وخيرهُ لا يتعدى نفسه.
الصفة العشرون: خــــاسر ..
قال تعالى {وَالْعَصْرِ (*) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ}[العصر: 1,2]
فالإنسان خـــاسر لا محالة مهما أوتي من مكاسب دنيــويـــة ..
إلا من حقق الثلاثة شروط للفلاح في الحيــــاة، وهي:
علم وعمل ودعوة إلى الله تعالى ..
{إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}[العصر: 3]
تلك عشرون صفة تتصف بها نفس الإنســان بطبيعتها، ولن نستطيــع التخلُّص منها إلا بتربيـــة نفوسنـــا بالإيمــان ..
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 20.52 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 19.92 كيلو بايت... تم توفير 0.60 كيلو بايت...بمعدل (2.93%)]