عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 12-11-2019, 12:06 AM
هالة صبحي هالة صبحي متصل الآن
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
مكان الإقامة: الرياض
الجنس :
المشاركات: 274
افتراضي حديث يدل على محبة رسول للانصار

الأنصار في عهد الرسول
الأنصار هم الصحابة الكرام، الذين استقبلوا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، والمهاجرين -رضي الله عنهم- في المدينة المنورة بعدما هاجروا من مكّة إليهم، فنصروهم وأكرموهم، وآثروهم على أنفسم رغم ما بهم من ضيق الحال، وكانوا مثالاً يُقتدى في الكرم والإخاء وصدق المحبّة للنبي عليه الصّلاة والسّلام، كما قال تعالى عن الأنصار: (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)؛


حديث يدل على محبة رسول للانصار



ولذلك رضي الله تعالى عنهم، وأخبرنا أنّهم من أهل الجنة، ومن أفضلهم سعد بن معاذ، وسعد بن عبادة، وأسيد بن حضير، والبراء بن معرور، ومعاذ بن جبل، وأنس بن مالك، وأسعد بن زرارة، وأنس بن النضر، وجابر بن عبد الله وأبوه عبد الله بن حرام، وحسان بن ثابت رضي الله عنهم أجمعين، بالإضافة إلى ذلك، كان رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- يُحبّهم حباً شديداً، حيث قال: (والَّذي نفسُ مُحمَّدٍ بيدِه لو أخَذ النَّاسُ واديًا وأخَذ الأنصارُ شِعْبًا لَأخَذْتُ شِعْبَ الأنصارِ، الأنصارُ كَرِشي وعَيْبَتي ولولا الهِجرةُ لكُنْتُ امرأً مِن الأنصارِ)،وينقسم الأنصار إلى قبيلتين أساسيتين، هما: الأوس والخزرج، وكانوا يُسمّون ببني قَيله؛ وقَيلة هي الأمّ التي تجمع القبيلتين، سمّاهم رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بالأنصار؛ لأنّهم نصروه في الوقت الذي لم يجد فيه نصيراً، وكان إيواؤهم له سبباً لمعاداة العرب والعجم لهم، ولذلك جعل رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- حبهم من الإيمان وبغضهم من النفاق، حيث قال رسول الله: (آيةُ الإيمانِ حُبُّ الأنصارِ، وآيَةُ النِّفَاقِ بُغْضُ الأنصارِ).
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 13.14 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 12.53 كيلو بايت... تم توفير 0.61 كيلو بايت...بمعدل (4.64%)]