عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 27-03-2020, 05:22 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,066
الدولة : Egypt
افتراضي من أعظم الأسباب في تعجيل الفرج بعد الشدة حسن الظن بالله -عز وجل-

من أعظم الأسباب في تعجيل الفرج بعد الشدة حسن الظن بالله -عز وجل-

كتبه/ أحمد فريد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
قال بعض الصالحين: "استعمل في كل بلية تطرقك، حسن الظن بالله -عز وجل-، فإن ذلك أقرب بك إلى الفرج". والشاهد عليه قوله -صلى الله عليه وسلم- فيما يرويه عن ربه -عز وجل-: (أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي) (متفق عليه).
فمن ظن بالله -عز وجل- أنه يفرج عنه كربه، وييسر له أمره، فالله -عز وجل- عند ظن عبده به؛ لذا كان اليأس من رحمة الله كفرًا؛ لأنه ظن أن الله لن يرحمه، فكان هذا الظن خروجًا من رحمة الله، قال -تعالى-: (إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) (يوسف:87).
قال علي بن نصر بن بشر الطبيب: "كما أن الرجاء مادة الصبر، والمعين عليه، فكذلك الرجاء ومادته حسن الظن بالله، الذي لا يجوز أن يخيب، فإنا قد نستقري الكرماء فنجدهم يرفعون مَن أحسن ظنه بهم، ويحذرون مَن تخييب أمله فيهم، ويتحرجون من إخفاق رجاء مَن قصدهم؛ فكيف بأكرم الأكرمين، الذي لا يعوزه أن يمنح مؤمليه ما يزيد على أمانيهم فيه؟!
وأعدل الشواهد بمحبة الله -جل ذكره-، وتمسك عبده برحابه، وانتظار الروح من ظله ومآبه، أن الإنسان لا يأتيه الفرج ولا تدركه النجاة؛ إلا بعد إخفاق أمله في كل ما كان يتوجه نحوه بأمله ورغبته، وعند انغلاق مطالبه، وعجز حيلته، وتناهي ضره ومحنته؛ ليكون ذلك باعثًا له على صرف رجائه أبدًا إلى الله -عز وجل-، وزاجرًا له في تجاوز حسن ظنه به" (الفرج بعد الشدة للتنوخي).



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 14.86 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 14.24 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (4.19%)]