عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 08-06-2011, 06:20 PM
الصورة الرمزية نهر الكوثر
نهر الكوثر نهر الكوثر متصل الآن
مشرفةواحة الزهرات
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
مكان الإقامة: عابرة سبيل بلا عنوان
الجنس :
المشاركات: 7,792
Unhappy أصبر على حسد الحسود فان صبرك قاتله

هناك اشخاص انانيون مغرقون في اللؤم والدناءة لا يعرفون معروفا ابداً..
حتى ولو وضعت لهم الشمس في يد والقمر في يد أخرى..
ولا يشكرون ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله وهذا هو ابن آدم حين )
يتفرعن
( ويبدأ بممارسة الجشع وحتى لو كان له واديان من ذهب لابتغى لهما
قد اخبرنا بذلك المصطفى عليه الصلاة والسلام والمسلم هو من سلم المسلمون
من لسانه ويده.. ولكن هناك من لم يسلم المسلم من لسانه فضلا عن يده ..
هناك من لا تنبس عنده ببنت شفه
ولا تذكره بسوء ابداً حتى لو رأيت سوء خلقه ما لم تره عينك من قبل..
يبدأ بالهمز فيك واللمز والحط من قدرك ..
نعم ايها القارىء الكريم لا تتعجب من هذه الاشكال فهذا هو ديدن ابن آدم ذلك المخلوق المسكين العجيب المتقلّب
الامزجة والاهواء يسير
حين يسيره هواه.. يحقد بدون سبب..
ويغضب بدون سبب ويفرح بدون سبب.. قد تتعجب ايها القارىء الكريم حين ينفجر مخزون الحقد من احدهم عليك فجأة
فيسبّك ويشتمك ويتطاول
عليك ويغتابك وينم عليك في كل مجلس وفي كل ناد.. لا تتعجب ولا يضيق
صدرك فهذا طبع كثير من بني
آدم خلق هلوعا.. حتى ولو ابديت له من الخدمات ما لم تبده لاحد من قبله. فيأتي يوم ينسى فيه كل ما قدمت له ويعتبرك اسوأ مخلوق على وجه الارض ويصب عليك
جام حقده الاسود وكل ما اختزنته ذاكرته


هذا هو الحاقد والحاسد الذي امتلأ قلبه حقداً او حسداً.. لا يمكن ان يرضى عنك وسيحقد عليك دون سبب وسيزداد حقده عليك كلما تجاهلته ولكن دعه في حقده الذي سيأكله:



اصبر على حسد الحسود فان صبرك قاتله
كالنار تأكل بعضها ان لم تجد ما تأكله


كل داء له دواء الا الحقد والحسد فان الحاسد لا يمكن ان يرضى او يقر له قرار .. حتى تزول النعمة عن محسوده.. هذا الحاسد
تراه ينتقصك في كل مناسبة حتى
لو بذلت له من المعروف
ما لم تبذله لاحد غيره.. هذا هو الحاسد وهذه طبيعته
.. قال كثير من هراسة: ان من الناس ناسا ينقصونك اذا زدتهم ، وتهون عندهم اذا خاصصتهم، ليس لرضاهم موضع تعرفه ولا لسخطهم موضع تحذره. وقال الشاعر في بعض بني آدم:

لو قطعت البلاد طولا اليه
ثم من بعد طولها سرت عرضاً
لرأى ما فعلت غير كثير
واشتهى ان يزيد في الارض ارضاً


وهذا هو الحاقد الحاسد الذي لا يرضيه شيء حتى لو وضعت الشمس في يمينيه والقمر في يساره.. فلن يرضى الا بحسدك.. ولكن لا يحسدك ولا يحتقرك إلا اقرب المقربين اليك:
قال يحيى بن سعيد:
من اراد ان يبين عمله ويظهر
علمه، فليجس في
غير مجلس رهطه.
وقال رجل لخالد بن صفوان : اني احبك قال:
وما يمنعك من ذلك ولست
لك بجار ولا اخ ولا ابن عم؟يريد ان الحسد موكّل بالادنى فالادنى.



وقال بعض الحكماء: لا تصاحب من هو فوقك فيتكبر عليك
. ولا من هو مثلك فيحسدك.
ولا من هو دونك فيحتقرك.
اجل ان الحسد لا يأتي إلا ممن هو قريب منك وفي مستواك والذي يعرف عنك كل شيء لان كثرة مشاهدته لك واحتكاكه معك
جعلته يحقد عليك.. ربما بدون سبب.
وقال معاوية: كل الناس اقدر
ان ارضيهم إلا حاسد نعمة.. فانه
لا يرضيه إلا زوالها
وقال الشاعر:



كل العداوات قد ترجى إماتتها
إلا عداوة من عاداك عن حسد..!!


أجل ان عداوة الحاسد لا يمكن.. ان تنتهي.. ولا يمكن ان تقف عن حد حتى لو عملت لارضاء هذا الحاسد ومداراته ما عملت.. حتى ولو حملت له القمر بيد .. والشمس بيد.. اخرى.. فانه لا يرضيه إلا زوال ما حسدك من
اجله.. وربما يستمر حسده حتى
إذا زال ما حسدك
من أجله.
والعجيب .. والغريب .. ان في مجتمعنا .. أناساً يحقدون على شخص آخر بدون
اي سبب.. وهذا هو الحسد والحقد الجديد في هذا الزمان.
يتقاطع الناس ويتدابرون ويتحاسدون دون سبب.. بل ان بعضهم يغتاب
بعضاً..
ويشتم البعض الآخر.. دون سبب..
ولحاجة في نفس يعقوب.. مثل هذه النماذج القميئة في مجتمعنا.. لا يمكن قطع دابرها إلا بتجاهلها.. فالحاسد ستأكله نار حسده في الآخر:



أصبر على حسد الحسود فان صبرك قاتله
كالنار تأكل بعضها ان لم تجد ما تأكله

ايها المحسود مالك الا الله توكل عليه في كل وقت
__________________
اللهم احفظ جميع المسلمين وامن ديارهم
ورد عنهم شر الاشرار وكيد الفجار
وملأ قلوبهم محبة لك وتعظيماً لكتابك
وسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 21.72 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 21.09 كيلو بايت... تم توفير 0.63 كيلو بايت...بمعدل (2.90%)]