عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 26-09-2019, 07:26 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,287
الدولة : Egypt
افتراضي حديث: إذا شك أحدكم فقام في الركعتين فاستتم قائما

حديث: إذا شك أحدكم فقام في الركعتين فاستتم قائما
الشيخ عبد القادر شيبة الحمد



وعن المُغيرة بن شعبة رضي الله عنه أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا شكَّ أحدُكم فقام في الركعتين، فاستتم قائمًا، فليمضِ وليسجد سجدتين، فإن لم يستتمَّ قائمًا فليَجلِسْ ولا سهوَ عليه))؛ رواه أبو داود، وابن ماجه، والدارقطني، واللفظ له، بسند ضعيف.


المفردات:
فاستتم قائمًا؛ أي: فاستوى واعتدل.
فليمضِ؛ أي: فليستمر في قيامه للركعة الثالثة.
فليجلس؛ أي: ليقعد للتشهد الأول.
لا سهوَ عليه؛ أي: لا سجود للسهو عليه.

البحث:
أشار الصنعاني في سبل السلام إلى أن سببَ تضعيف هذا الحديث أن مداره في جميع طرقِه على جابر الجعفي، وهو ضعيف، ثم قال: وقد قال أبو داود: ليس في كتابي عن جابر الجعفي غير هذا الحديث.

وقال الشوكاني في نيل الأوطار عند كلامه على حديث المغيرة هذا: ومدارُه على جابر الجعفي، وهو ضعيف جدًّا، ثم قال: وقد قال أبو داود: ولم أُخرِج عنه في كتابي غيرَ هذا.

وقد سبقهما الحافظ ابن حجر في تلخيص الحبير، فقال فيه: ومداره على جابر الجعفي، وهو ضعيف جدًّا، وقد قال أبو داود: لم أُخرِج عنه في كتابي غير هذا.

قال الحافظ رحمه الله في التقريب: جابر بن يزيد بن الحارث الجعفي، أبو عبدالله الكوفي، ضعيف، رافضي.

وأشار الحافظ في تهذيب التهذيب إلى أنه اتُّهم بالكذب، وأنه كان يؤمن بالرجعة.

وقال في تهذيب التهذيب أيضًا: روى له أبو داود في السهو في الصلاة حديثًا واحدًا من حديث المغيرة بن شعبة، وقال عقبه: ليس في كتابي عن جابر الجعفي غيرُه؛ انتهى.

هذا وقد أمعنتُ النظر في سنن أبي داود عند إخراجه لهذا الحديث، فلم أجد هذا القول لأبي داود فيه.

وقد روى أبو داود في سننه هذا الحديث من طريق زياد بن علاقة، قال: صلى بنا المغيرة بن شعبة، فنهض في الركعتين، قلنا: سبحان الله، قال سبحان الله، ومضى، فلما أتم صلاته وسلم، سجد سجدتي السهو، فلما انصرف قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع كما صنعت.


قال المنذري في مختصر سنن أبي داود بعد إيراده: وفي إسناده المسعودي، وهو ضعيف، وكذلك أشار أبو داود إلى أنه رواه ابن أبي ليلى، وهو ضعيف أيضًا.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 15.97 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 15.35 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.89%)]