الموضوع: الآلهة مقامات
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 23-02-2018, 08:31 AM
ماجد تيم ماجد تيم غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2018
مكان الإقامة: الأردن
الجنس :
المشاركات: 29
افتراضي الآلهة مقامات



الآلهة مقامات في الديانة الفرعونية
نجد ذلك جليا في القرآن الكريم فإله الملأ والعامة من الناس غير إله فرعون
فإله الملأ والعامة من الناس هو فرعون ( الإله الوسيط لآلهة فرعون )
وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَـٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ﴿القصص: ٣٨﴾

ولفرعون آلهة خاصة به
وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ ﴿الأعراف: ١٢٧﴾

وهذا هو الإنفصام العقدي بين طبقات المجتمع " الفرعوني " الذي يرسخ سيادة واستعباد سدنة الحكم وكهنته لمن دونهم فيجعلوهم مطية دنياهم باسم الدين وهم من الدين أبعد .
وهكذا فراعنة العصر وملئهم فهم يدّعون أنهم يرون بعين الله ... ونحن عن الحق عمين ... وما يحق لهم لا يحق لغيرهم ... يريدوننا أن نعبدهم كما يحبون فهم يشرعون - يحلون ويحرمون - ويتقربون بنا أضاحي لآلهتهم على مذابحهم ومحارقهم.
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 7.79 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 7.27 كيلو بايت... تم توفير 0.51 كيلو بايت...بمعدل (6.61%)]