عرض مشاركة واحدة
  #20  
قديم 12-08-2009, 02:44 AM
الصورة الرمزية الفراشة المتألقة
الفراشة المتألقة الفراشة المتألقة غير متصل
مراقبة قسم العلوم الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
مكان الإقامة: في جنة الفردوس ولن أرضى بالدون .. سأواصل لأصل هنااك بإذن الله
الجنس :
المشاركات: 6,548
افتراضي رد: تجاربي مع العلاج المُندثر

الحروق والعسل
عمتي و زوجها من هواة السفر ، فلهم في كل سنة سَفـْرة إلى مدن الخارج

كانت تلك السفرة إلى أندونيسيا ، بعد أن قضوا شهرا كاملا فيها ، وحان وقت العودة ، أخبرهم المطار بتأخر الإقلاع لعطل في الطائرة وربما يتم نقلهم إلى جزيرة أخرى بالقطار

اضطرهم الأمر إلى البقاء في المطار ، حيث الأمتعة قد شُحِنت ، والنقود التي معهم نفذت ، ولا توجد صرافات آلية سعودية في تلك المنطقة ، فلا مجال لإستئجار سكن

لم يكن مع عمتي سوى حقيبة ابنها الرضيع ، فيها طعام لوجبة واحدة فقط ، وجهاز صغير لتسخين الماء

عندما حان المساء ، أُغلقت أبواب المطار ، وكل الموجودين أخرجوهم ، ولكن من لطف الله أن بعث لعمتي وزوجها رجل طيب من حراس المطار عرض عليهم المبيت في منزله ، فأخبروه بأنه لو يطلب مقابل فهم لا مال عندهم ، فأخبرهم الرجل بأنه سيأويهم بدون مقابل

وذهبوا معه ، فلم يكن لهم خيار سواه ، وإلا فالمبيت في الشارع مع الكلاب التي انتشرت في كل مكان

أكرمهم الرجل خير إكرام ، ومضت تلك الليلة وكأنها في الأحلام لا في الواقع ، فالرجل غريب ، والبلد غريبة ، وطفل صغير له وجبة واحدة ، وبدون مال

وفي اليوم الثاني جهزت زوجة الرجل طعام الإفطار لعمتي وزوجها ، وقامت عمتي لعمل الشاي ، حيث سخنت الماء بالجهاز الذي معها ، وما إن وضعته إستعدادا للأكل ، حتى بدأ طفلها بالزحف (الحبو) ، وقد اقترب من وعاء الشاي فقامت له لتبعده ، إلا والوعاء ينسكب عليها...
الماء مغلية في أشد درجات الغليان مما نتج عنه حرق من الدرجة الثالثة غطت الفخذ بأكمله

وعظمت المصيبة !!

في بيت رجل غريب أسكنهم رأفة بحالهم ، يطعمهم ويسقيهم على نفقته ، والآن علاج!!!!

تقول عمتي : في أثناء تجهيزي للأمتعة ، لا أعلم ما الذي جعلني أضع العسل في حقيبة ابني ، وعندما أصبت بالحرق ، ودخل زوجي في دوامة الحيرة مالذي يصنعه ولا نقود يملك ، ألهمني ربي أن أسكب العسل على جرحي ، وبالفعل لم تمضِ 3 ساعات إلا والجرح قارب على الإلتئام ، ثم أخذنا الرجل إلى المطار و نقلنا الى الجزيرة الأم على نفقته حيث سافرنا

الدروس المستفادة من هذه القصة:
1- افعل الخير ما دام قلبك ينبض ستجده في أوقات الأزمات ، فزوج عمتي رجل طيب خدوم الكل يشهد له بالخير ويحب مجالسته ، ولطيبته فرج الله عنه كربته بأن رزقه هذا الرجل الذي أطعمهم وأسقاهم وأسكنهم منزله وأعادهم إلى البلاد بدون أن يأخذ مقابل أبدا

2- العسل خير علاج للحروق مهما كانت درجتها ، فهو يعقم الجرح ويساعد على الإلتئام بأسرع وقت ولا يترك في الجسم أي أثر بشرط أن يوضع فور وقوع الحادثة مباشرة
__________________
وانقضت الأيام
وصرت أُنَادى بأم البراء بين الأنام
ربِّ احفظه لي وأقر عيني فيه حافظا لكتابك و إمام
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 15.63 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 15.00 كيلو بايت... تم توفير 0.63 كيلو بايت...بمعدل (4.02%)]