عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 07-07-2009, 08:04 PM
الصورة الرمزية اخت الاسلام
اخت الاسلام اخت الاسلام غير متصل
مشرفة الملتقى الاسلامي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
مكان الإقامة: ارض الله
الجنس :
المشاركات: 6,045
الدولة : Morocco
افتراضي رد: لا تأذيه فله حق عليك.؟؟؟؟؟؟؟؟

من تلك الآيات الكريمات التي تهذّب الطباع، وتوجه الفرد في المجتمع الإسلامي لحسن التعامل مع الآخرين، وخاصّة مع الجار، وتروّض نفوسهم على الخلق الحسن، في التعامل والعشرة، وبذل المعروف، ورعاية كافة الحقوق، يقول تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً، وبالوالدين احساناً، وبذي القربى واليتامى والمساكين، والجار ذي القربى، والجار الجنب، والصاحب بالجنب وابن السبيل، وما ملكت أيمانكم، إن الله لا يحب من كان مختالاً فخوراً) (النساء 36).
وفي تحديد الجار وما له من حق على جاره, فإن ابن كثير بعدما تحدث عن الحقوق التي أمر الله بها في هذه الآية، قال على قوله تعالى: (والجار ذي القربى والجار الجنب) قال علي بن ابي طلحة، عن ابن عباس: والجار ذي القربى: يعني الذي بينك وبينه قرابة، والجار الجنب: الذي ليس بينك وبينه قرابة، وقال أبو اسحاق: عن نوف البكالي في (الجار ذي القربى): يعني الجار المسلم، والجار الجنب، يعني اليهودي والنصراني، رواه ابن جرير، وابن أبي حاتم، وقال جابر الجعفي عن الشعبي، عن علي وابن مسعود: والجار ذي القربى يعني المرأة، وقال مجاهد في قوله: والجار الجنب: يعني الرفيق في السفر,.
وكل هذه الأقوال توصي بالجار مع اختلاف المقاصد بالجار والمراد به، وقد وردت أحاديث عديدة تشدّد الوصاية بالجار، لمكانة هذا الجار وما له من حقوق يجب أن يهتمّ بها، حيث ظنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم من كثرة ما يوصيه جبريل عليه السلام بالجار، أنه سيورّثه، ويجعله كأنه فرد من أبناء الأسرة,.
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 12.76 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 12.16 كيلو بايت... تم توفير 0.60 كيلو بايت...بمعدل (4.71%)]