عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 19-10-2020, 11:33 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 52,994
الدولة : Egypt
افتراضي شرح حديث: رمي النبي صلى الله عليه وسلم رمى جمرة العقبة، ثم انصرف إلى البُدن فنحَرها

شرح حديث: رمى جمرة العقبة، ثم انصرف إلى البُدن فنحَرها












الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح








عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رمى جمرة العقبة، ثم انصرف إلى البُدن فنحَرها، والحجام جالس، وقال بيده عن رأسه، (وفي رواية: قال للحلاق: «خذ»، وأشار إلى جانبه الأيمن)، فحلق شقه الأيمن، فقسمه فيمن يليه، ثم قال: «احلق الشق الآخر»، فقال: «أين أبو طلحة؟»، فأعطاه إياه، وفي رواية: ثم أشار إلى الحلاق وإلى الجانب الأيسر، فحلقه فأعطاه أم سليم؛ رواه مسلم.











تخريج الحديث:



الحديث أخرجه مسلم حديث (1305)، وانفرد به البخاري، وأخرجه أبوداود في "كتاب المناسك"، "باب الحلق والتقصير"، حديث (1981)، وأخرجه الترمذي في "كتاب الحج"، "باب ما جاء في أي جانب الرأس يبدأ في الحلق"؛ حديث (912) تعليقًا.







شرح ألفاظ الحديث:



(الحجام)): يطلق على من امتهن الحجامة: وهي استخراج الدم الفاسد عن طريق الامتصاص وهذا قديمًا، وأما اليوم فلها طرق أخرى لا امتصاص من الحجام فيها، وغالب من يمتهن الحجامة ولا سيما سابقًا الحلاق.







قال النووي - رحمه الله -: "واختلفوا في اسم هذا الرجل الذي حلق رأس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في حجة الوداع، فالصحيح المشهور أنه معمر بن عبدالله العدوي رضي الله عنه"؛ [انظر شرح النووي لمسلم حديث ( 1305 )].







من فوائد الحديث:



الفائدة الأولى: الحديث فيه دليل على أن السنة في ترتيب الأعمال يوم النحر هو رمي جمرة العقبة، ثم النحر للهدي، ثم الحلق أو التقصير، ثم الطواف مع السعي إن لم يسع بعد طواف القدوم.







الفائدة الثانية: الحديث فيه سنية البداءة في حلق الرأس وكذا تقصيره بالشق الأيمن قبل الأيسر؛ كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم.







الفائدة الثالثة: الحديث فيه مراعاة صاحب الفضل والكبر لمن حوله في تفريقه للعطية والهدية؛ كما فعل النبي - صلى الله عليه وسلم - مع الناس في توزيع شعر شق رأسه الأيمن، واختلف في شعر الشق الأيسر، هل أعطاه طلحة وأم سليم ليكون عند أبي طلحة وهو زوجها؛ [ انظر المفهم (3 / 407) حديث (1157)].








الفائدة الرابعة: الحديث فيه جواز التبرك بشعر النبي - صلى الله عليه وسلم - واقتنائه.






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 16.57 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 15.95 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.75%)]