عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 29-02-2020, 08:23 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 53,050
الدولة : Egypt
افتراضي تخريج حديث (اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي...)

تخريج حديث

(اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي...)

الشيخ طارق عاطف حجازي


عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ، أَنَّهُ قَالَ لِأَبِيهِ: يَا أَبَتِ، إِنِّي أَسْمَعُكَ تَدْعُو كُلَّ غَدَاةٍ: ((اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَدَنِي، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي سَمْعِي، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَصَرِي، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ))، تُعِيدُهَا ثَلَاثًا حِينَ تُمْسِي، وَحِينَ تُصْبِحُ ثَلَاثًا، وَتَقُولُ: ((اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكُفْرِ وَالْفَقْرِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ))، تُعِيدُهَا ثَلَاثًا حِينَ تُمْسِي، وَحِينَ تُصْبِحُ ثَلَاثًا، فَقَالَ: نَعَمْ، يَا بُنَيَّ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ بِهِنَّ، وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَسْتَنَّ بِسُنَّتِهِ قَالَ: وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ((دَعَوَاتُ الْمَكْرُوبِ: اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو، فَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ، وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ)).

إسناده ضعيف: أخرجه البخاري في ((الأدب المفرد)) (701)، وأبو داود (5090)، والنسائي في ((عمل اليوم والليلة)) (22، 572، 651) بدون شطره الأخير (دعوات المكروب:...)، وأحمد (5/ 42)، والطيالسي (868) بدون (دعوات المكروب)، والطبراني في ((الدعاء)) (345) مقتصراً على ثلثه الأول، وابن السني في ((عمل اليوم والليلة)) (69) بدون (دعوات المكروب)، والبيهقي في ((الدعوات الكبير)) (33)، بدون (دعوات المكروب)، وابن أبي الدنيا في ((الفرج بعد الشدة)) (45)، والذهبي في ((معجم الشيوخ)) (2/ 226)، وإسحاق بن راهويه في ((مسنده)) كما في ((نتائج الأفكار)) (2/ 370).

وأخرجه مقتصراً على (دعوات المكروب):
النسائي في ((عمل اليوم والليلة)) (651)، وابن حبان (970)، والطيالسي (869)، وقال: (دعاء المضطر)، وابن أبي شيبة (10/ 196، 205، 206)، والطبراني في ((الدعاء)) (1032)، وابن السني في ((عمل اليوم والليلة)) (342)، والبيهقي في ((الدعوات الكبير)) (163)، وابن حجر في ((نتائج الأفكار)) (2/ 369) من طريق عبد الجليل بن عطية ثنا جعفر بن ميمون ثني عبد الرحمن بن أبي بكرة به.


قلت: وهذا إسناد ضعيف؛ جعفر بن ميمون ضعيف [انظر: ((التهذيب)) (2/ 74)]، وعبد الجليل بن عطية: وثقه ابن معين، وقال البخاري: ربما وهم، وقال ابن حبان: يعتبر حديثه عند بيان السماع في خبره؛ إذا رواه عن الثقات وكان دونه ثبت.
((تاريخ ابن معين)) (2/ 241)، و((التاريخ الكبير)) (6/ 123)، و((الثقات)) (8/ 421).

وعبدالجليل قد بين السماع في خبره وروى عنه هذا الحديث ثلاثة من الثقات (أبو عامر العقدي، وأبو داود الطيالسي، وزيد بن الحباب)، إلا أنه رواه عن جعفر وهو ضعيف، وقد تفرد به عنه، لذا فقد أعل النسائي الحديث، فقال: جعفر بن ميمون ليس بالقوي في الحديث، وأبو عامر العقدي ثقة، والله أعلم.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 16.12 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 15.50 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.86%)]