عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 29-11-2019, 08:34 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 45,070
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الآداب الشّرعيّة

- الآداب الشّرعيّة (8) تعاهد القرآن بالحفظ والتّلاوة


الكاتب: عبد الحليم توميات







الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

· الأدب الثّاني: الإكثار من تلاوته وتعاهده:

فإنّ من تعظيم كلام الله وتكريمه هو تعاهُدُه، والإكثار من تلاوته، والسّعي في تدبّره، والعمل بمقتضاه.

وقد قال الله تعالى مُثْنيا على من كان ذلك دأبَه:{يَتْلُونَ آيَاتِ اللهِ آنَاءَ اللَّيْلِ}، ومرّ معنا في بيان فضائل القرآن الكريم حديث ابن عمر رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال:

(( لاَ حَسَدَ إِلاَّ فِي اثْنَتَيْنِ: رَجُلٍ آتَاهُ اللهُ القُرْآنَ فَهُوَ يَقُومُ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآناَءَ النَّهَارِ )).


قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: ( ينبغي لقارئ القرآن أن يُعرَف بليله إذا النّاس النّائمون، وبنهاره إذا النّاس مفرّطون ).

وقال الحسن بن عليّ رضي الله عنهما: ( إنّ من كان قبلكم رأوا القرآن رسائل من ربّهم، فكانوا يتدبّرونها باللّيل، ويتفقّدونها بالنّهار ).

ومن الجدير بالتّنبيه عليه أنّ الله وصف كتابه وكلامه بأنّه عزيز، فقال تعالى:{ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ } [فصّلت من: 41]، أي:" منيع الجناب، لا يرام أن يأتي أحد بمثله "، ومن شأن العزيز أن لا يبقى في صدر من نسِيه وهجره.

وقال الله تعالى منكرا على المشركين:{وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا القُرْآنَ مَهْجُوراً}، والهجر ليس التّكذيب به فقط، ولكنّه أنواع، قال ابن القيّم رحمه الله في " الفوائد " (82):

" فائدة: هجر القرآن أنواع:

- أحدها: هجرُ سماعه والإيمان به، والإصغاء إليه.

- والثّاني: هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه، وإن قرأه وآمن به.

- والثّالث: هجر تحكيمه والتّحاكم إليه في أصول الدّين وفروعه، واعتقاد أنّه لا يفيد اليقين، وأنّ أدلّته لفظيّة لا تُحصِّل العلم.

- والرّابع: هجر تدبّره وتفهّمه ومعرفة ما أراد المتكلّم به منه.

- والخامس: هجر الاستشفاء والتّداوي به في جميع أمراض القلب وأدوائها، فيطلب شفاء دائه من غيره ويهجر التداوي به.

وكل هذا داخل في قوله:{وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا القُرْآنَ مَهْجُوراً}.وإن كان بعض الهجر أهونَ من بعض ".اهـ

فما مقدار ما يقرأه المؤمن حتّى لا يكون واقعاً في هجر القرآن الكريم ؟

لم يأتِ في الشّرع ما يحدّد مقدار ما يقرأه المؤمن، فالنّصوص من القرآن والسنّة أطلقت ذلك، ورغّبت في قراءته آناء اللّيل وآناء النّهار كما سبق بيانه. وأحسن من بيّن ذلك هو الإمام النّووي رحمه الله في "التّبيان في آداب حملة القرآن " (ص 61) حيث قال:

" والاختيار أن ذلك يختلف باختلاف الأشخاص:

- فمن كان يظهر له بدقيق الفكر لطائفُ ومعارفُ، فليقتصر على قدرٍ يحصُل له معه كمالُ فهمِ ما يقرأ.

- وكذلك من كان مشغولا بنشر العلم، أو فصل الحكومات، أو غير ذلك من مهمّات الدّين والمصالح العامّة، فليقتصر على قدر لا يحصل بسببه إخلالٌ بما هو مُرصَد له، ولا فواتُ كماله.

- وإن لم يكن من هؤلاء المذكورين فليستكثر ما أمكنه من غير خروج إلى حدّ الملل أو الهذرمة في القراءة "اهـ

وقد نُقِل عن السّلف في قدر القراءة عادات:

· فمنهم من كان يختم في اليوم واللّيلة أكثر من ختمة، ومنهم من كان يختم في ليلتين، وهذا مخالف للسنّة، ولعلّ من فعل ذلك منهم لم يبلغْه نهي النبيّ صلّى الله عليه وسلّم عن ذلك.

روى أبو داود عن عبد الله بن عَمرٍو رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( لَا يَفْقَهُ مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فِي أَقَلَّ مِنْ ثَلَاثٍ )).

قال في " عون المعبود ":" وهذا نص صريح في أنّه لا يُختَم القرآن في أقلَّ من ثلاثة أيّام ".

وروى الإمام أحمد عن مسلم بن مخراق أنّه ذُكِر لعائشة: أنّ ناساً يقرءون القرآنَ في اللّيلة مرَّة أو مرّتين ؟ فقالت: ( أُولَئِكَقَرَءُوا وَلَمْ يَقْرَءُوا ! كُنْتُ أَقُومُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم لَيْلَةَ التَّمَامِ، فَكَانَ يَقْرَأُ سُورَةَ الْبَقَرَةِ وَآلِ عِمْرَانَ وَالنِّسَاءِ، فَلَا يَمُرُّ بِآيَةٍ فِيهَا تَخَوُّفٌإِلَّا دَعَا اللَّهَ عزّ وجلّ وَاسْتَعَاذَ، وَلَا يَمُرُّ بِآيَةٍ فِيهَا اسْتِبْشَارٌ إِلَّا دَعَا اللَّهَ عزّ وجلّ وَرَغِبَ إِلَيْهِ ).

وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه أنّه كان يكره أن يقرأ القرآن في أقلّ من ثلاث.

· ومنهم من كان يختم في كلّ ثلاث، وهو حسن، لأنّه لم يخالف السنّة وإذن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

· ومنهم يمن كان يختم في أربع، أو خمس، أو ستّ.

· وأحسن العادات أن يختم القرآن في سبع، ففي الصّحيحين عن عبدِ اللهِ بنِ عَمْرٍو رضي الله عنه قال: قال رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( اقْرَإِ الْقُرْآنَ فِي شَهْرٍ )) قُلْتُ: إِنِّي أَجِدُ قُوَّةً، حَتَّى قَالَ: (( فَاقْرَأْهُ فِي سَبْعٍ، وَلَا تَزِدْ عَلَى ذَلِكَ )).

قال النّوويّ:" وهو فعل الأكثرين من الصّحابة وغيرهم ".

وأخرج ابن أبي داود رحمه الله عن مكحول قال:" كان أقوياء أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقرؤون القرآن في سبع، وبعضهم في شهر، وبعضهم في شهرين، وبعضهم في أكثر من ذلك ".

· وأضعف الإيمان أن يختِمه في السّنة مرّة أو مرّتين، قال أبو الليث السّمرقندي في " البستان ":" ينبغي للقارئ أن يختم في السّنة مرّتين إن لم يقدر على الزّيادة ".

[انظر:"التّبيان في آداب حملة القرآن " للنّووي رحمه الله (ص 59-62)]

مسألة: إنّ نسيان القرآن بعد حفظه مكروه، ففي الصّحيحين عن أبِي موسَى الأشعريّ رضي الله عنه أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال:

(( تَعَاهَدُوا الْقُرْآنَ، فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَهُوَ أَشَدُّ تَفَصِّيًا مِنْ الْإِبِلِ فِي عُقُلِهَا )).

وهو ليس كبيرةً، خلافا لما انتشر لدى العامّة، وكيف لا وقد صرّح به النّووي في "الرّوضة " وفي غيره، وكلّ ما استدلّوا به ضعيف جدّا، من ذلك ما رواه أبو داود وغيره عن أنسِ بنِ مالكٍ قال: قال رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم:

( عُرِضَتْ عَلَيَّ أُجُورُ أُمَّتِي حَتَّى الْقَذَاةُ يُخْرِجُهَا الرَّجُلُ مِنْ الْمَسْجِدِ، وَعُرِضَتْ عَلَيَّ ذُنُوبُ أُمَّتِي فَلَمْ أَرَ ذَنْبًا أَعْظَمَ مِنْ سُورَةٍ مِنْ الْقُرْآنِ أَوْ آيَةٍ أُوتِيَهَا رَجُلٌ ثُمَّ نَسِيَهَا )). فهذا الحديث ضعيف جدّا، وممّن ضعّفه الإمام ابن المديني، والبخاري، والتّرمذي، وغيرهم.
وهو إن صحّ فيحمل على النّسيان بمعنى ترك العمل به والإعراض عنه، كما في قوله تعالى:{ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى}، والله أعلم.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 24.73 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 24.11 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (2.52%)]