عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 26-07-2019, 06:15 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 45,067
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الآداب الشّرعيّة

- الآداب الشّرعيّة (7) الأَدَبُ مَعَ كَلاَمِ اللَّهِ عزّ وجلّ.


الكاتب: عبد الحليم توميات




مدخل: في فضل تلاوة القرآن وحفظه.
الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
فإنّ القرآن العظيم هو حبل عاصم ممدود، من ربّنا الرّحيم الودود، فيه نبأ ما قبلنا، وخبر ما بعدنا، وحكم ما بيننا.
وهو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبّار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضلّه الله، وهو حبل الله المتين، وهو الذّكر الحكيم، وهو الصّراط المستقيم، هو الّذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق على كثرة الرّد، ولا تنقضي عجائبه.



هو الّذي لم تنته الجنّ إذ سمعته حتّى قالوا:{إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ}، من قال به صدق، ومن عمل به أُجِر، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هدى إلى صراط مستقيم.[1]
وقد أثنى الله عزّ وجلّ على عباده التّالين لكتابه، فقال:{لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ}، ذلك لما جعل الله وأعدّه لقارئه من الثّواب الّذي لا يُحصيه إلاّ الله تعالى، من ذلك:
1- أنّ حامل القرآن خير النّاس:
فعن عثمانَ بنِ عفّانَ رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم: (( خَيركُم مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعَلَّمهُ )) [رواه البخاري].
2- وأنّ القرآن يشفع في أصحابه:
فعن أبي أُمَامَةَ رضي الله عنه قال: سمعت رسولَ الله صلّى الله عليه وسلّم يقولُ: (( اقْرَؤُوا القُرْآنَ فَإنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ القِيَامَةِ شَفِيعاً لأَصْحَابِهِ )) [رواه مسلم].
وعن النَوّاسِ بن سَمعَانَ رضي الله عنه قال: سمعتُ رسولَ الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: (( يُؤْتَى يَوْمَ القِيَامَةِ بالْقُرْآنِ وَأَهْلِهِ الذِينَ كَانُوايَعْمَلُونَ بِه في الدُّنْيَا تَقدُمُهُ سورَةُ البَقَرَةِ وَآلِعِمرَانَ، تُحَاجَّانِعنصاحِبِهِمَا )) [رواه مسلم].
3- وأنّ الله وعد قارئ القرآن إحدى الحُسنيين: مع الكرام البررة، أو له أجران.
فعن عائشةَ رضي الله عنه قالت: قالَ رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم: (( الَّذِي يَقرَأُ القُرْآنَ وَهُوَ ماهِرٌ بهِ مَع السَّفَرَةِ الكِرَامِ البَرَرَةِ، وَالَّذي يَقْرَأُ القُرْآنَ وَيَتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُوَ عَليهِ شَاقٌّ له أَجْرانِ )) [متّفقٌ عليه].
4- وأنّ حامل القرآن كالنّبات الطيّب ينتفع النّاس بمظهره ومخبره:
فعن أبي موسى الأشْعَرِيِّ رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم:
(( مَثَلُ المُؤمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ القُرْآنَ مثلُ الأترِجَّةِ: رِيحهَا طَيِّبٌ وَطَعمُها طَيِّبٌ، وَمثلُ المؤمِنِ الَّذِي لا يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثَلِالتَّمرَةِ: لا رِيحَ لَهاوَطَعْمهَا حُلْوٌ، وَمَثَلُ المُنَافِقِ الذي يَقْرَأُ القرْآنَ كَمَثَلِ الرَّيحَانَةِ: رِيحها طَيِّبٌ وَطَعْمهَا مُرّ، وَمَثَلُ المُنَافِقِ الذي لا يَقْرَأُ القرْانَ كمَثَلِ الحَنْظَلَةِ: لَيْسَ لَها رِيحٌ وَطَعمُهَا مُرٌّ )) [متفقٌ عليه].
5- وأن القرآن سبب الرّفعة في الدّنيا والآخرة:
فعن عمرَ بنِ الخطابِ رضي الله عنه أنّ النّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( إنَّ الله يَرفَعُ بِهَذَا الكِتَابَ أَقوَاماً وَيَضَعُ بِهِ آخَرين )) [رواه مسلم].
أمّا في الآخرة، فقد روى أبو داود عن عبدِ الله بن عَمْرو بن العاصِ رضي الله عنه عنِ النبيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ:
(( يُقَالُ لِصَاحِبِ القُرْآنِ: اقْرَأْ وَارْتَقِ وَرَتِّلْ كما كُنْتَ تُرَتِّلُ في الدُّنْيا، فَإنَّ مَنْزِلَتَكَ عِنْدَ آخِرِ آيةٍ تَقْرَؤُها )).
6- وأنّ القرآن هو الأجدر بأن يُغبط عليه:
فعنِ ابنِ عُمَرَ رضي الله عنه عنِ النَّبيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ:
(( لاَ حَسَدَ إلاَّ في اثنَتَيْنِ: رَجُلٌ آتاهُ الله القُرآنَ، فهوَ يقومُ بِهِ آناءَ اللَّيْلِ وآناءَالنَّهَارِ، وَرَجُلٌ آَتاهُ الله مَالاً، فَهُوَ يُنْفِقهُ آناءَ اللَّيْلِ وَآناءَ النهارِ )) [متفقٌ عليه].
7- وأنّ القرآن من أسباب السّكينة:
فعنِ البَرَاءِ بنِ عَازِبٍ رضي الله عنه قالَ: كَانَ رَجُلٌ يَقرَأُ سورَةَ الكَهْفِ، وَعِنْدَهُ فَرَسٌ مَربوطٌ بِشَطَنَيْنِ[2]، فَتَغَشَّته سَحَابَةٌ فَجَعَلَتْ تَدْنُو، وَجَعَلَ فَرَسُه يَنْفِر مِنها. فَلَمَّا أَصبَحَ أَتَى النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم فَذَكَرَ ذلكَ لَهُ، فقالَ:
(( تِلْكَ السَّكِينَةُ تَنَزَّلَتْ للقُرآنِ )) [متّفقٌ عليه].
8- ولقارئ القرآن بكلّ حرفٍ حسنة:
روى التّرمذي عن ابنِ مسعودٍ رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم:
(( مَنْ قَرَأَ حَرْفاً مِنْ كِتَابِ الله فَلَهُ حَسَنَةٌ، والحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمثَالِهَا، لا أَقُولُ: الم حَرفٌ، وَلكِن: أَلِفٌحَرْفٌ، وَلامٌ حَرْفٌ، وَميمٌ حَرفٌ )).
9- وإنّ أهل القرآن في الدّنيا هم أهل الكرامة في الآخرة:
روى الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ:
(( يَجِيءُ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَيَقُولُ يَا رَبِّ حَلِّهِ، فَيُلْبَسُتَاجَ الْكَرَامَةِ، ثُمَّيَقُولُ: يَا رَبِّ زِدْهُ، فَيُلْبَسُ حُلَّةَ الْكَرَامَةِ، ثُمَّ يَقُولُ: يَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ، فَيَرْضَى عَنْهُ، فَيُقَالُ لَهُ: اقْرَأْ وَارْقَ وَتُزَادُ بِكُلِّ آيَةٍحَسَنَةً )).
وغير ذلك من الفضائل.
ولكنّ ثمّة آدابا لا بدّ للمسلم أن يتحلّى بها، بها يحقّق الشّرط الثّاني من شروط العبادة، ألا وهو اتّباع هدي النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في تلاوة القرآن، يأتي بيانها فيما يلي.
آداب تلاوة القرآن الكريم.
· الأدب الأوّل: الإخلاص في تلاوته وحفظه.
وذلك بأن يريد بتلاوته وحفظه الأجرَ من الرّحمن، وأن يرزقه الله عزّ وجلّ حلاوة الإيمان، وقد أخبرنا النبيّ صلّى الله عليه وسلّم عن أوّل من تُسعّر بهم النّار، فكانوا ثلاثة، منهم قارئ للقرآن، يقرأه ليُقال عنه قارئ.
فكم نسمع من هنا وهناك، أسئلة كلّها تدور حول كيفية حفظ القرآن ؟
ولكن من ذا الّذي يسأل: كيف أحفظ وأحافظ على أجر تلاوة القرآن ؟ مع أنّ هذا أعظم بكثير لو كنّا من المستبصرين.
فمن الخزي والخذلان أن يتعب المرء وينصب، ويترك النّوم وقت حلاوته، والتفسّح أيّام طلاوته، ثمّ يلقى الله تعالى قائلا له:{ وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً } [الفرقان:23]..
ولا يزال العلماء والأئمّة يصرّحون أنّ أصعب آية في القرآن وأوقعها على الجَنان: قوله سبحانه وتعالى:{قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِين َ أَعْمَالاً (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً (104)} [الكهف]. ومثله قوله تعالى:{هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ (1) وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ (2) عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ (3) تَصْلَى نَاراً حَامِيَةً (4)} [الغاشية].
ثمّ الأجدر بتالي القرآن الكريم أن يهتمّ بالإخلاص في حفظ كلام الرّحمن وفي قراءته، كما يهتمّ بتصحيح ومراعاة أحكام تلاوته.
- فليَحذر حافظ القرآن وتاليه أن يقصِد بذلك متاعا من الدّنيا قليلا، وزادا من أهلها هزيلا.
روى التّرمذي عن عِمْرَانَ بنِ حُصَيْنٍ رضي الله عنه أَنَّهُ مَرَّ عَلَى قارئ يَقْرَأُ، ثُمَّ سَأَلَ [أي: سأل النّاس أن يُعطوه رزقا]، فَاسْتَرْجَعَ ثُمَّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم يَقُولُ:
(( مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَلْيَسْأَلْ اللَّهَ بِهِ، فَإِنَّهُ سَيَجِيءُ أَقْوَامٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ يَسْأَلُونَ بِهِ النَّاسَ )).
- وليحذر أيضا من حبّ التصدّر بين الأصحاب، وأن يُقدّم إلى المحراب، فتلك آفة لا دواء لها. روى ابن ماجه عن أبي هريرةَ رضي الله عنه أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال:
(( مَنْ تَعَلَّمَ الْعِلْمَ لِيُبَاهِيَ بِهِ الْعُلَمَاءَ، وَيُجَارِيَ بِهِ السُّفَهَاءَ، وَيَصْرِفَ بِهِ وُجُوهَ النَّاسِ إِلَيْهِ، أَدْخَلَهُ اللَّهُ جَهَنَّمَ )).
فكيف والقرآن هو أصل العلوم كلّها.
نسأل الله عزّ وجلّ الإخلاص والسّداد في القول والعمل، آمين.
[1] هناك حديث رواه التّرمذي عن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه بهذا اللّفظ، ولكتّه ضعيف، قال التّرمذي نفسُه:" هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه، وإسناده مجهول، وفي الحارث مقال ". وما أحسن ما قاله الشّيخ الألبانيّ رحمه الله في " تخريجه للطّحاويّة "(ص71 ح3):
" هذا حديث جميل المعنى، ولكن إسناده ضعيف ... ولعلّ أصله موقوف على عليّ رضي الله عنه فأخطأ الحارث فرفعه إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.. "اهـ

[2] ( الشَّطَنُ )- بفتحِ الشّينِ والطاء -: الحبل.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 31.52 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 30.89 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (1.97%)]