عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 03-04-2008, 04:05 PM
نور نور غير متصل
ادارية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: بيروت
الجنس :
المشاركات: 13,573
الدولة : Lebanon
افتراضي

و بسم الله نبدأ


المقال الأول سيكون عن المملكة الأردنية الهاشمية التي تعتبر رائدة في هذا المجال في العالم العربي ، و خاصة لما يمثله البحر الميت من وجهة علاجية هامة تستقطب الكثير من المرضى .

و يعتبر الأردن من الدول المتقدمة في مجال السياحة العلاجية،
فبالإضافة إلى الاستشفاء الطبيعي بالمياه المعدنية و شلالات المياه الساخنة و الطين البركاني ،
تتميز المملكة بوفرة المستشفيات المتقدمة ، و الأطباء المرموقين و المعروفين على مستوى عالمي،
و تمتاز مواقع سياحية عديدة في الأردن بوفرة المياه المعدنية و الطين البركاني فيها ،
مما يجعلها منتجعات علاجية تؤمها أعداد كبيرة من طالبي الاستشفاء من الأمراض المختلفة .





أعلن رئيس جمعية المستشفيات الخاصة أن عائدات السياحة العلاجية في الأردن بلغت 700 مليون دينار ( نحو 100 مليون دولار ) في العام 2007 ، مقابل 650 مليون دينار في العام الماضي 2006.

وأشار إلى أن العراقيين احتلوا المرتبة الأولى في العلاج بالأردن بنسبة 17% ، يليهم السودانيون واليمنيون من أصل 48 جنسية عربية تأتي إلى الأردن بهدف العلاج.

وأوضح الحموري، في مؤتمر صحفي:" أن الدخل الوارد من السياحة العلاجية أكثر مما ينفقه البلد على علاج المرضى ، لافتاً زيادة عدد المرضى القادمين بنسبة 4% ، ويبلغ عددهم 130 ألف مريض، كما أوردت صحيفة "البيان" الإماراتية.

ويعتبر الأردن واحداً من الدول الرائدة في مجال الاستشفاء العلاجي، حيث أنه يتميز بموارده الطبيعية العلاجية من المياه المشبعة بالمعادن وشلالات المياه الساخنة.

وقد بلغ عدد السائحين القادمين إلى المملكة للعلاج 130 ألف مريض خلال عام 2005، فيما يُقدر الدخل السنوي الناتج من السياحة العلاجية بنحو650 مليون دولار، إضافة إلى تنشيط خدمات أخرى مساندة كخطوط الطيران والمواصلات والفنادق والشقق والمطاعم.

ويتوقع أن تتجاوز أعداد المرضى العرب الذين يتلقون العلاج في الأردن الـ160 ألفا خلال العامين المقبلين خصوصاً مع تطور هذا النوع من السياحة والاتفاقات الثنائية التي أبرمتها الحكومة مع عدد من الدول كالعراق وفلسطين واليمن والجزائر.

فهناك العديد من المواقع السياحية الغنية بالمياه المشبعة بالمعادن والطين البركاني، واللتان تجعلان منها منتجعات استشفائية يرتادها العديد من الأشخاص.



من أهم تلك المواقع الاستشفائية:


البحر الميت:


وتتميز هذه المنطقة بالدفء والشمس الساطعة طيلة العام وأنها من أشهر المواقع العلاجية في الأردن، حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة فيها 30،4 درجة مائوية.

حمامات ماعين:

وتبعد خمسة وثمانين كيلومترا إلى الجنوب من عمان، وتنخفض عن سطح البحر بمقدار 120 مترا، وهي مشهورة بمنتجعاتها وعياداتها الطبيعية التي توفر العلاج للمرضى الذين يعانون من الأمراض الجلدية وأمراض الدورة الدموية والعظام والمفاصل والظهر والآلام العضلية.

الحمة الأردنية:

تقع الحمة على بعد 100 كيلومتر إلى الشمال من عمان، وتعتبر واحدة من أكثر المواقع العلاجية والسياحية الحيوية في المنطقة.

والجدير بالذكر وجود أيضاً فندق "الحمة" الذي يمكن أن يوفر ملاذا للأشخاص الذين قد يرغبون بالبقاء أكثر من ليلة واحدة.

حمامات عفرا:

في الجنوب من الأردن، وعلى بعد 26 كيلومترا فقط من الطفيلة، تنطلق المياه الحارة من أكثر من 15 مصدراً لتملأ أجواء المكان بالمعادن الشافية.

ويقول الخبراء أن هذه المياه على وجه التحديد لديها قوة هائلة على معالجة العقم والدوالي وفقر الدم والروماتيزم.

المستشفيات:

تتمتع عمان العاصمة ، بالعديد من المستشفيات المتخصصة والتي تعالج السرطان وأمراض القلب والأمراض البصرية والعقم وطب الأسرة علاوة على مجالات التخصص الأخرى.

وتعتبر مدينة الحسن الطبية واحدة من أكثر المراكز الطبية شهرة في المنطقة والعالم نظراً لاحتوائها على عدد كبير من أكثر الأطباء والجراحين أهمية في العالم.


التعديل الأخير تم بواسطة نور ; 03-04-2008 الساعة 06:18 PM.
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 18.16 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 17.52 كيلو بايت... تم توفير 0.64 كيلو بايت...بمعدل (3.53%)]