عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 11-12-2019, 04:25 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 27,357
الدولة : Egypt
افتراضي استخفاف الناس بنُذُر الله

استخفاف الناس بنُذُر الله








الشيخ مشاري بن عيسى المبلع






الحمد لله، الحمد لله الذي لم يزل بالنعم منعمًا، وبالمعروف معروفًا، وبالإحسان مُحسنًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يكشف كربًا، ويغفر ذنبًا، ويغيث ملهوفًا، ويجبر كسيرًا، ويجير خائفًا، ويرسل بالآيات تخويفًا، وأشهد أن نبينا محمدًا عبده ورسوله.




صلى عليه الله ما قطرٌ نزل

وما تعالى ذكره من الأزل




وما انجلى بهديه الإظلام

وراقت الأوقات والأيام




وآله وصحبه أهل الوفا

معادن التقوى وينبوع الصفا




وتابعي وتابع للتابعي

خير الورى حقًا بنصِّ الشارع









أما قبل وأما بعد:


فالأمر لله من قبل ومن بعد.




ما زلزت مصر من سوء يراد بها

لكنها رقصت من عدله فرحا









هكذا قال الشاعر الذي لم يعرف لله -جل وعلا- قدره في هذا البيت، وقد قالها أمام طاغية ظالم ينافقه بقوله، حين أصابت مصر زلازل كثيرة! نعم.. هكذا يكون تعبير المخلوق الذي لم يؤمن حقيقة بقوله تعالى: ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ﴾ [الزمر: 67]، هكذا يكون مقاله؛ إذ لم يقرأ قول القدير - عز في علياءه -: ﴿ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴾ [الإسراء: 59]. طغت علينا الحياة الدنيا، والتفسير المادي السطحي للأحداث من حولنا؛ فصار كثير من الناس لا يقيم لقوارع الله وزنا ﴿ ، وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ * وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ * أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴾ [يوسف: 105 - 107]. إن هذا الآيات موجهة لمن يرى آيات الله بعينه، فيعمى عنها قلبه، ويسمع بأذنه ما ترجف له القلوب، ومع هذا لا يؤوب ولا يتوب.





أيها المسلمون:


ألم نقرأ في كتاب الله حين تحدث عن عذاب قوم لوط فقال: ﴿ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ﴾؟ ومع هذا لا نتنبه!




فأغزر الناس عقلا من إذا نظرت

عيناه أمرا غدا بالغير معتبرا









رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - وهو من هو عند الله منزلة ومكانة، تحدثنا عنه أمنا أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - فتقول: وَإِذَا تَخَيَّلَتِ السَّمَاءُ [أي: اجتمع السحاب] تَغَيَّرَ لَوْنُهُ وَخَرَجَ وَدَخَلَ وَأَقْبَلَ وَأَدْبَرَ، فَإِذَا مَطَرَتْ سُرِّيَ عَنْهُ، فَعَرَفْتُ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ، قَالَتْ عَائِشَةُ: فَسَأَلْتُهُ؛ فَقَالَ: لَعَلَّهُ يَا عَائِشَةُ! كَمَا قَالَ قَوْمُ عَادٍ: ﴿ فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا ﴾ [الأحقاف: 24]. فنبينا - صلى الله عليه وسلم - خير من خلق الله من الملائكة والجن والإنس وغيرهم، وزمانه أفضل زمان، وصحبه - رضي الله عنهم - هم خير من وطأ الأرض بعد الأنبياء، وهذا حاله حين يرى ما يراه الناس - غالبا - خيرا، وهو السحاب، ثم يأتي من يصف ما حصل هذا الأسبوع هنا من هزة أثبتت المراصد أنها ليست بفعل بشر، بل بأمر رب البشر - عظم سلطانه - أو يصف ما يقع من كوارث في مكان آخر بأوصاف أقل ما يقال فيها: أنها جهل بسنة الله في الكون.





فأي استخفاف بنُذر الله أقبح من هذا؟! إننا إذا أردنا أن نفسر عذابات الله - للأمم من قبلنا - تفسيرا ماديا؛ فسنقول: ما نار الجحيم إلا زيادة في الحرارة، وما الطوفان الذي أغرق قوم نوح إلا زيادة في منسوب الماء! وهكذا، حتى يزول الإيمان بالله من قلوب المؤمنين. مع يقيننا بأن لكل حادث طبيعية سبب، ولكل واقعة مسبب، لكن هذا لا يلغي الآثار والأحكام الشرعية المترتبة عليها.





عباد الله:


لما حصلت زلزلة في المدينة على عهد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال لهم: والله إن عادت لا جاورتكم فيها. وحج سليمان بن عبدالملك، ومعه عمر بن عبد العزيز، فأصابهم برق ورعد حتى كادت تنخلع قلوبهم، فقال سليمان: يا أبا حفص! هل رأيت مثل هذه الليلة قط، أو سمعت بها؟ قال: يا أمير المؤمنين! هذا صوت رحمة الله، فكيف لو سمعت صوت عذاب الله؟! هكذا تكون قراءة المؤمن للأحداث التي يراها أو يسمع بها. كيف لا، وقد أخبرنا الله - عز وجل- وأخبرنا رسوله - صلى الله عليه وسلم - ببعض ما سيقع من الزلازل والكوارث؛ فقد جاء في حديث أبي هريرة في صحيح البخاري: (لا تقومُ الساعةُ حتى يُقْبَضَ العِلْمُ، وتَكْثُرُ الزلازلُ.. الحديث).





أيها المصلون:


كثرة الصالحين في بلد معين لا تمنع وقوع العذاب؛ بل قد يكون بدء العذاب بهم إذا لم يكونوا مصلحين، فكيف بغيرهم؟ في البخاري: أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - دخل فَزِعًا [على أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها] يقولُ: (لا إلهَ إلا اللهُ، ويلٌ للعربِ من شرٍّ اقترَبَ، فُتِحَ اليومَ من ردمِ يأجوجَ ومأجوجَ مثلُ هذهِ). وحلَّقَ بإصبعِهِ الإبهامَ والتي تليها، قالت زينبُ بنتُ جحشٍ: فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، أنهلِكُ وفينا الصالحونَ؟ قال: (نعم، إذا كَثُرَ الخَبَثُ). وإذا استسهل الناس كثرة المنكرات يُخشى عليهم العذاب، ولذا؛ قام أبو بكر - رضي الله عنه - فحمد الله - عز وجل -، وأثنى عليه، فقال: يا أيها الناس! إنكم تقرؤون هذه الآية ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ﴾ [المائدة: 105]، وإنكم تضعونها على غير موضعها، وإني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: "إن الناس إذا رأوا المنكر ولم يغيروه أوشك الله أن يعمهم بعقابه". فالمخرج الأوحد لنا، والمنجي لنا من عذاب الله، هو العمل بقوله - جل ذكره - ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ﴾ [الزمر: 67]. جنبني الله وإياكم أسباب سخطه وعقابه، وألهمنا اتباع سنة نبيه والعمل بكتابه، إنه هو اللطيف القدير.




يا رَبِّ فَاِجمَعنا مَعاً وَنَبِيَّنا

في جَنَّةٍ تُنبي عُيونَ الحُسَّدِ




في جَنَّةِ الفِردَوسِ وَاِكتُبها لَنا

يا ذا الجَلالِ وَذا العُلا وَالسُؤدُدِ






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 22.80 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 22.18 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (2.73%)]