عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 27-01-2020, 02:07 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,407
الدولة : Egypt
افتراضي غَبْطُ الجِنَّة، لمن وَجَبَت له الجَنَّة

غَبْطُ الجِنَّة، لمن وَجَبَت له الجَنَّة




عادل الغرياني





الحمد لله، والصلاة والسلام على حبيب رب العالمين، وبعد؛ فهذه رسالة جمعتُ فيها الأحاديث التي ذكر فيها الحبيب الصفات التي لو تحلى بها المسلم وجبت له الجنَّة، وسميتها: غبْط الجِنَّة؛ لأن الجِنَّة تتمنى ما أكرم الله به بني آدم، فما بالكم بالمسلم؟

فاحرص - أخي الحبيب - أن تدخل الجنة من أوسع أبوابها، ولا أنسى أن أخص بالشكر المربِّي الفاضل صاحب كل فضل عليَّ بعد الله تعالى "د. عاطف الغرياني" يسر الله تعالى أموره وبارك فيه، وحصنه الله تعالى من شر الجن والإنس، آمين، وصلِّ اللهم على محمد وآله وصحبه وسلِّم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

1- التوحيد:
عن أبي وائل قال: قال ابن مسعود: خصلتان - يعني: إحداهما سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، والأخرى من نفسي - ((من مات وهو يجعل لله ندًّا، أُدخل النار))، وأنا أقول: من مات وهو لا يجعل لله ندًّا، ولا يشرك به شيئًا، دخل الجنة.

والأحاديث كثيرة في هذا الباب.

2- من رضي بالله ربًّا:
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((يا أبا سعيد، من رضي بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد نبيًّا: وجبت له الجنة))، فعجب لها أبو سعيد، فقال: أعدها عليَّ يا رسول الله، ففعل، ثم قال: ((وأخرى يرفع بها العبد مائة درجة في الجنة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض!))، قال: وما هي يا رسول الله؟! قال: ((الجهاد في سبيل الله، الجهاد في سبيل الله)).

3- مَن أحسَنَ الوضوء:
عن عقبة بن عامر قال: كانت علينا رعاية الإبل فجاءت نوبتي فروَّحتُها بعشي، فأدركتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم قائمًا يحدِّث الناس، فأدركت من قوله: ((ما من مسلم يتوضأ فيُحسن وضوءه، ثم يقوم فيصلي ركعتين مقبِل عليهما بقلبه ووجهه، إلا وجبت له الجنة))، قال: فقلت: ما أجود هذه! فإذا قائلٌ بين يدي يقول: التي قبلها أجود، فنظرتُ فإذا عمر، قال: إني قد رأيتُكَ جئت آنفًا، قال: ((ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ - أو فيُسبغ - الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبد الله ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء))؛ رواه مسلم.

4- من صلى الفجر وجلس يذكر الله تعالى:
عن سهل بن معاذ، عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من صلى صلاة الفجر، ثم قعد يذكر الله - عز وجل - حتى تطلع الشمس، وجبت له الجنة)).

5- من قرأ خواتيم سورة البقرة:
عن أبي أمامة صُديِّ بن عجلان الباهلي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن قرأ خواتيم سورة البقرة في ليل أو نهار، فمات من يومه أو ليلته، فقد أوجب الله له الجنة))؛ أخرجه البيهقي.

6- من دعا للنبي صلى الله عليه وسلم:
وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن قال دبر كل صلاة مكتوبة: اللهم أعطِ محمدًا الوسيلة، اللهمَّ اجعل في الصديقين صحبته، وفي العالمين درجته، وفي المقربين ذكره، فقد استوجب عليَّ الشفاعة ووجبت له الجنة))؛ أخرجه ابن السني؛ وذلك لأن المواظَبة على ذلك تورث حب الرسول صلى الله عليه وسلم، وحبه يورث متابعته، والسير على منهاج سنَّته.

7- من أثنى عليه الناس بالخير:
عن أبي الأسود الدؤلي قال: أتيتُ المدينة فوافيتها، وقد وقع فيها مرض، فهم يموتون موتًا ذريعًا، فجلست إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه، فمرَّت جنازة فأُثني على صاحبها خير، فقال عمر: وجبَت، ثم مرَّ بأخرى، فأُثني على صاحبها خير، فقال: وجبت، ثم مرَّ بالثالثة، فأُثني على صاحبها شر، فقال: وجبت، فقال أبو الأسود: ما (وجبَت) يا أمير المؤمنين؟! قال: قلتُ كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أيما مسلم شهد له أربعة بخير، أدخله الله الجنة))، قلنا: وثلاثة؟ قال: ((وثلاثة))، قلنا: واثنان؟ وقال: ((واثنان))، ولم نسأله عن الواحد؛ أخرجه الترمذي وأحمد.

عن أنس بن مالك قال: مرَّ بجنازة فأُثني عليها خيرًا، فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم: ((وجبَت، وجبت، وجبت))، ومرَّ بجنازة فأثني عليها شرٌّ، فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم: ((وجبَت، وجبت، وجبت))، قال عمر فدًى لك أبي وأمي، مرَّ بجنازة فأثني عليها خير فقلتَ: ((وجبت، وجبت، وجبت))، ومر بجنازة فأثني عليها شر فقلت: ((وجبت، وجبت، وجبت))؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن أثنيتم عليه خيرًا وجبَت له الجنة، ومَن أثنيتم عليه شرًّا وجبَت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض)).

8- مَن قرأ قل هو الله أحد:
عن أبي هريرة قال: أقبلْنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسمع رجلاً يقرأ: ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ﴾ [الإخلاص: 1 - 4]، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((وجبت))، فقلت له: ماذا يا رسول الله؟ قال: ((الجنة))؛ أخرجه ابن السني.

9- مَن حافظ على الصوات الخمس:
عن حنظلة الكاتب قال: سمعتُ النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((مَن حافظ على الصلوات الخمس؛ ركوعهنَّ وسجودهنَّ ومواقيتهنَّ، وعلم أنهن حق من عند الله تعالى، وجبت له الجنة))، أو قال: ((حرِّم على النار))؛ أخرجه الطبراني في الكبير، والإمام أحمد، ورجاله رجال الصحيح.

10- مَن حافظ على الصلوات 40 يومًا:
أخرج عبدالرزاق عن معمر عن عاصم بن سليمان عن أبي العالية - قال: لا أَدري أرَفَعَه - قال: ((من شهد الصلوات الخمس أربعين ليلة في جماعة يدرك التكبيرة الأولى، وجبت له الجنة)).

11- من خُتم له بصيام:
أخرج عبدالرزاق عن جعفر بن سليمان قال: حدثني محمد بن جحادة عن طلحة اليامي قال: سمعته يقول: كنا نتحدث أنه من ختم له بإحدى ثلاث، إما قال: وجبت له الجنة، وإما قال: بَرِئ من النار: من صام شهر رمضان فإذا انقضى الشهر مات، ومن خرج حاجًّا فإذا قدم من حجته مات، ومن خرج معتمرًا فإذا قدم من عمرته مات.

12- من عاد مريضًا:
عن أبي سعيد الخدري أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((مَن وافق صيامه يوم الجمعة، وعاد مريضًا، وشهد جنازة، وتصدَّق، أو أعتق، وجبت له الجنة)).

13- من حضر صلاة الجنازة:
عن مالك بن هبيرة الشامي - وكانت له صحبة - قال: كان إذا أتى الجنازة فقال من معها، جزأهم صفوفًا ثلاثة ثم صلى عليها وقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما صفت صفوف ثلاثة من المسلمين على ميت إلا أوجب))؛ مصنف ابن أبي شيبة.

14- من صلى الجمعة:
عن أبي أمامة الباهلي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من صلى الجمعة، وصام يومه، وعاد مريضًا، وشهد جنازة، وشهد نكاحًا: وجبت له الجنة)) - أقول: ولا يجوز إفراد الجمعة بالصوم - أخرجه الطبراني في الأوسط.

15- من كان آخر كلامه: لا إله إلا الله:
عن أنس أن أبا بكر الصديق، دخل على النبي صلى الله عليه وسلم، وهو كئيب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما لي أراك كئيبًا؟))، قال: يا رسول الله، كنتُ عند ابن عم لي البارحة، وهو يَكيد بنفسه، قال: ((فهلا لقَّنته لا إله إلا الله؟))، قال: قد فعلتُ، قال: ((فقالها؟))، قال: نعم، قال: ((وجبت له الجنة))، قال أبو بكر: يا رسول الله، كيف هي للأحياء؟ قال: ((هي أهدم لذنوبهم))؛ يكيد بنفسه؛ أي: في النزع الأخير؛ أخرجه أبو يعلى الموصلي.

16- من مات له أولاد:
عن عقبة بن عامر، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((مَن أثكل ثلاثة من صلبه، واحتسبهم على الله في سبيل الله، وجبَت له الجنة))؛ أثكل: مات له؛ أخرجه الإمام أحمد والطبراني، ورجاله ثقات.

17- من كان له بنات:
عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من كن له ثلاث بنات يؤويهن ويرحمهن ويكفلهنَّ، وجبت له الجنة ألبتة))، قال: قيل: يا رسول الله، فإن كانت اثنتين؟ قال: ((وإن كانت اثنتين))، قال: فرأى بعض القوم أن لو قالوا له: واحدةً، لقال: واحدةً؛ رواه أحمد.

18- إلقاء السلام:
عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن سلم على عشرين رجلاً من المسلمين في يوم واحد جماعة أو فرادى، ثم مات من يومه ذلك، وجبت له الجنة))؛ أخرجه الطبراني، والمقصود روح السلام، وهو الحب بين المؤمنين والترابط بينهم في الله ولله.

19- من كفل يتيمًا:
عن عمرو بن مالك القشيري قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من ضمَّ يتيمًا بين أبوين مسلمين إلى طعامه وشرابه حتى يغنيه الله، وجبت له الجنة))؛ أخرجه الإمام أحمد والطبراني.

20- من صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها:
عن عمارة بن رؤيبة الثقفي، قال: سمع أذناي ووعاه قلبي من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها، وجبت له الجنة))؛ معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني.

21- عن وهب بن منبه قال: قال عبدالله بن عباس: "ما من مؤمن تقي يحبس الله عنه الدنيا ثلاثة أيام وهو في ذلك راضٍ عن الله تعالى من غير جزع، إلا وجبت له الجنة"؛ شعب الإيمان للبيهقي.

22- من أسلم على يديه:
عن عقبة بن عامر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من أسلم على يديه رجل، وجبت له الجنة))؛ المعجم الكبير للطبراني.

23- من قاد أعمى:
عن محمد بن المنكدر، عن ابن عمر، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((من قاد أعمى أربعين خطوة، وجبت له الجنة))؛ المعجم الكبير للطبراني، ضعَّفه الألباني.

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 25.02 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 24.40 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (2.49%)]