عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 17-06-2019, 06:27 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 53,166
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير البغوى****متجدد إن شاء الله

الحلقة (3)
- تفسير البغوى
سورة البقرة
الاية 6 إلى الاية 16
أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد بن الفراء البغوي



إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُم ْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (6) خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)

قوله ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا ) يعني مشركي العرب قال الكلبي: يعني اليهود. والكفر هو الجحود وأصله من الكفر وهو الستر ومنه سمي الليل كافرا لأنه يستر الأشياء بظلمته وسمي الزارع كافرا لأنه يستر الحب بالتراب والكافر يستر الحق بجحوده.

والكفر على أربعة أنحاء: كفر إنكار، وكفر جحود، وكفر عناد، وكفر نفاق. فكفر الإنكار: أن لا يعرف الله أصلا ولا يعترف به، وكفر الجحود هو: أن يعرف الله تعالى بقلبه ولا يقر بلسانه ككفر إبليس( وكفر ) اليهود. قال الله تعالى: ( فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ ) ( 89-البقرة ) وكفر العناد هو: أن يعرف الله بقلبه ويعترف بلسانه ولا يدين به ككفر أبي طالب حيث يقول:
ولقــد علمــت بـأن ديـن محـمد

مــن خــير أديـان البريـة دينـا
لــولا الملامــة أو حــذار مسـبة

لوجــدتني ســمحا بــذاك مبينـا

وأما كفر النفاق: فهو أن يقر باللسان ولا يعتقد بالقلب، وجميع هذه الأنواع سواء في أن من لقي الله تعالى بواحد منها لا يغفر له.
قوله ( سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ ) أي: متساو لديهم ( أَأَنْذَرْتَهُم ) خوفتهم وحذرتهم والإنذار إعلام مع تخويف وتحذير وكل منذر معلم وليس كل معلم منذرا وحقق ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي الهمزتين في "أأنذرتهم" وكذلك كل همزتين تقعان في أول الكلمة والآخرون يلينون الثانية ( أَم ) حرف عطف على الاستفهام( لَم ) حرف جزم لا تلي إلا الفعل لأن الجزم يختص بالأفعال ( تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ ) وهذه الآية في أقوام حقت عليهم كلمة الشقاوة في سابق علم الله ثم ذكر سبب تركهم الإيمان
فقال ( خَتَمَ اللَّهُ ) طبع الله ( عَلَى قُلُوبِهِمْ ) فلا تعي خيرا ولا تفهمه. < 1-65 >
وحقيقة الختم الاستيثاق من الشيء كيلا يدخله ما خرج منه ولا يخرج عنه ما فيه، ومنه الختم على الباب. قال أهل السنة: أي حكم على قلوبهم بالكفر، لما سبق من علمه الأزلي فيهم، وقال المعتزلة: جعل على قلوبهم علامة تعرفهم الملائكة بها. ( وَعَلَى سَمْعِهِمْ ) أي: على موضع سمعهم فلا يسمعون الحق ولا ينتفعون به، وأراد على أسماعهم كما قال: ( عَلَى قُلُوبِهِم ) وإنما وحده لأنه مصدر، والمصدر لا يثنى ولا يجمع. ( وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ) هذا ابتداء كلام. غشاوة أي: غطاء، فلا يرون الحق. وقرأ أبو عمرو والكسائي أبصارهم بالإمالة وكذلك كل ألف بعدها راء مجرورة في الأسماء كانت لام الفعل يميلانها ويميل حمزة منها ما يتكرر فيه الراء كالقرار ونحوه. زاد الكسائي إمالة جبارين والجوار والجار وبارئكم ومن أنصاري ونسارع وبابه. وكذلك يميل هؤلاء كل ألف بمنـزلة لام الفعل، أو كان علما للتأنيث، إذا كان قبلها راء، فعلم التأنيث مثل: الكبرى والأخرى. ولام الفعل: مثل ترى وافترى، يكسرون الراء فيها.

ولهم ( عَذَابٌ عَظِيمٌ ) أي: في الآخرة، وقيل القتل والأسر في الدنيا والعذاب الدائم في العقبى. والعذاب كل ما يعني الإنسان ويشق عليه. قال الخليل: العذاب ما يمنع الإنسان عن مراده، ومنه: الماء العذب، لأنه يمنع العطش.
قوله: ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ ) نـزلت في المنافقين عبد الله بن أبي ابن سلول، ومعتب بن قشير، وجد بن قيس وأصحابهم حيث أظهروا كلمة الإسلام ليسلموا من النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه واعتقدوا خلافها وأكثرهم من اليهود، والناس جمع إنسان سمي به لأنه عهد إليه فنسي كما قال الله تعالى ( وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ ) ( 115-طه ) وقيل: لظهوره من قولهم آنست أي أبصرت، وقيل: لأنه يستأنس به ( وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ ) أي بيوم القيامة.
قال الله تعالى: ( وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ ) أي يخالفون الله وأصل الخدع في اللغة الإخفاء ومنه المخدع للبيت الذي يخفى فيه المتاع فالمخادع يظهر خلاف ما يضمر والخدع من الله في قوله ( وَهُوَ خَادِعُهُمْ ) ( 142 -النساء ) أي يظهر لهم ويعجل لهم من النعيم في الدنيا خلاف ما يغيب عنهم من عذاب الآخرة. وقيل: أصل الخدع: الفساد، معناه يفسدون ما أظهروا من الإيمان بما أضمروا من الكفر.
وقوله: ( وَهُوَ خَادِعُهُمْ ) أي: يفسد عليهم نعيمهم في الدنيا بما يصيرهم إليه من عذاب الآخرة فإن قيل ما معنى قوله ( يُخَادِعُونَ اللَّهَ ) والمفاعلة للمشاركة وقد جلَّ الله تعالى عن المشاركة في المخادعة؟ قيل: قد ترد المفاعلة لا على معنى المشاركة كقولك عافاك الله وعاقبت فلانا، وطارقت النعل. وقال الحسن: معناه يخادعون رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال الله تعالى إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ) ( 57-الأحزاب ) أي أولياء الله، وقيل: ذِكْرُ الله هاهنا تحسين والقصد بالمخادعة الذين آمنوا كقوله تعالى ( فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ ) ( 41-الأنفال ) وقيل معناه يفعلون في دين الله ما هو خداع في دينهم ( وَالَّذِينَ آمَنُوا ) أي ويخادعون المؤمنين بقولهم إذا رأوهم آمنا < 1-66 > وهم غير مؤمنين. ( وَمَا يَخْدَعُونَ ) قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وما يخدعون كالحرف الأول وجعلوه من المفاعلة التي تختص بالواحد. وقرأ الباقون: وما يخدعون على الأصل.
( إِلا أَنْفُسَهُمْ ) لأن وبال خداعهم راجع إليهم لأن الله تعالى يطلع نبيه صلى الله عليه وسلم على نفاقهم فيفتضحون في الدنيا ويستوجبون العقاب في العقبى ( وَمَا يَشْعُرُونَ ) أي لا يعلمون أنهم يخدعون أنفسهم وأن وبال خداعهم يعود عليهم
( فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ) شك ونفاق وأصل المرض الضعف. وسمي الشك في الدين مرضا لأنه يضعف الدين كالمرض يضعف البدن. ( فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ) لأن الآيات كانت تنـزل تترى، آية بعد آية، كلما كفروا بآية ازدادوا كفرا ونفاقا وذلك معنى قوله تعالى ( وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ) ( 125-التوبة ) وقرأ ابن عامر وحمزة فزادهم بالإمالة وزاد حمزة إمالة زاد حيث وقع وزاغ وخاب وطاب وحاق وضاق، والآخرون لا يميلونها ( وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) مؤلم يخلص وجعه إلى قلوبهم ( بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ) ما للمصدر أي بتكذيبهم الله ورسوله في السر. وقرأ الكوفيون يكذبون بالتخفيف أي بكذبهم ( إذ ) قالوا آمنا وهم غير مؤمنين.

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لا يَعْلَمُونَ (13)

( وَإِذَا قِيلَ ) قرأ الكسائي: "قيل" و"غيض" و"جيء" و"حيل" و"سيق" و"سيئت" بروم أوائلهن الضم -ووافق ابن عامر في "سيق" و"حيل" و"سيء" و"سيئت" -ووافق أهل المدينة في: سيء وسيئت لأن أصلها قول بضم القاف وكسر الواو، مثل قتل =وكذلك في أخواته فأشير إلى الضمة لتكون دالة على الواو المنقلبة وقرأ الباقون بكسر أوائلهن، استثقلوا الحركة على الواو فنقلوا كسرتها إلى فاء الفعل وانقلبت الواو ياء لكسرة ما قبلها ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ ) يعني للمنافقين، وقيل لليهود أي قال لهم المؤمنون ( لا تُفْسِدُوا فِي الأرْضِ ) بالكفر وتعويق الناس عن الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم والقرآن. وقيل معناه لا تكفروا، والكفر أشد فسادا في الدين ( قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ) يقولون هذا القول كذبا كقولهم آمنا وهم كاذبون
( أَلا ) كلمة تنبيه ينبه بها المخاطب ( إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ ) أنفسهم بالكفر والناس بالتعويق عن الإيمان ( وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ ) أي لا يعلمون أنهم مفسدون لأنهم يظنون أن الذي هم عليه من إبطان الكفر صلاح. وقيل: لا يعلمون ما أعد الله لهم من العذاب. < 1-67 >
( وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ ) أي للمنافقين وقيل لليهود ( آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ ) عبد الله بن سلام وغيره من مؤمني أهل الكتاب وقيل كما آمن المهاجرون والأنصار ( قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ ) أي الجهال فإن قيل كيف يصح النفاق مع( المجاهرة ) بقولهم أنؤمن كما آمن السفهاء قيل أنهم كانوا يظهرون هذا القول فيما بينهم لا عند المؤمنين. فأخبر الله نبيه صلى الله عليه وسلم والمؤمنين بذلك فرد الله عليهم فقال ( أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لا يَعْلَمُونَ ) أنهم كذلك فالسفيه خفيف العقل رقيق الحلم من قولهم: ثوب سفيه أي رقيق وقيل السفيه الكذاب الذي يتعمد ( الكذب ) بخلاف ما يعلم.
قرأ أهل الكوفة والشام ( السفهاء ألا ) بتحقيق الهمزتين وكذلك كل همزتين وقعتا في كلمتين اتفقتا أو اختلفتا والآخرون يحققون الأولى ويلينون الثانية في المختلفتين طلبا للخفة فإن كانتا متفقتين مثل: هؤلاء، وأولياء، وأولئك، وجاء أمر ربك -قرأها أبو عمرو والبزي عن ابن كثير بهمزة واحدة وقرأ أبو جعفر وورش والقواش ويعقوب بتحقيق الأولى وتليين الثانية وقرأ قالون بتليين الأولى وتحقيق الثانية لأن ما يستأنف أولى بالهمزة مما يسكت عليه.
وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14) اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15) أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16)

( وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا ) يعني هؤلاء المنافقين إذا لقوا المهاجرين والأنصار ( قَالُوا آمَنَّا ) كإيمانكم ( وَإِذَا خَلَوْا ) رجعوا. ويجوز أن يكون من الخلوة ( إِلَى ) بمعنى الباء أي بشياطينهم وقيل: إلى بمعنى مع كما قال( الله تعالى ) وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ ( 2-النساء ) أي مع أموالكم "شياطينهم" أي رؤسائهم وكهنتهم قال ابن عباس رضي الله عنهما: وهم خمسة نفر من اليهود كعب بن الأشرف بالمدينة وأبو بردة في بني أسلم وعبد الدار في جهينة، وعوف بن عامر في بني أسد، وعبد الله بن السوداء بالشام. ولا يكون كاهن إلا ومعه شيطان تابع له. < 1-68 >
والشيطان: المتمرد العاتي من الجن والإنس ومن كل شيء وأصله البعد، يقال بئر شطون أي: بعيدة العمق. سمي الشيطان شيطانا لامتداده في الشر وبعده من الخير. وقال مجاهد: إلى أصحابهم من المنافقين والمشركين ( قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ ) أي: على دينكم ( إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ) بمحمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه بما نظهر من الإسلام.
قرأ أبو جعفر مستهزون ويستهزون وقل استهزوا وليطفوا وليواطوا ويستنبونك وخاطين وخاطون ومتكن ومتكون فمالون والمنشون بترك الهمزة فيهن
( اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ ) أي يجازيهم جزاء استهزائهم سمي الجزاء باسمه لأنه في مقابلته كما قال الله تعالى وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا ( 40-الشورى ) قال ابن عباس: هو أن يفتح لهم باب من الجنة فإذا انتهوا إليه سد عنهم، وردوا إلى النار وقيل هو أن يضرب للمؤمنين نور يمشون على الصراط فإذا وصل المنافقون إليه حيل بينهم وبين المؤمنين كما قال الله تعالى: وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ ( 54-سبأ ) قال الله تعالى: فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ الآية( 13-الحديد ) وقال الحسن معناه الله يظهر المؤمنين على نفاقهم ( وَيَمُدُّهُم ) يتركهم ويمهلهم والمد والإمداد واحد، وأصله الزيادة إلا أن المد أكثر ما يأتي في الشر والإمداد في الخير قال الله تعالى في المد وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا ( 79-مريم ) وقال في الإمداد وَأَمْدَدْنَاكُ مْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ ( 6-الإسراء ) وَأَمْدَدْنَاهُ مْ بِفَاكِهَةٍ ( 22-الطور ) ( فِي طُغْيَانِهِمْ ) أي في ضلالتهم وأصله مجاوزة الحد. ومنه طغى الماء ( يَعْمَهُونَ ) أي يترددون في الضلالة متحيرين

( أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى ) أي استبدلوا الكفر بالإيمان ( فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ ) أي ما ربحوا في تجارتهم أضاف الربح إلى التجارة لأن الربح يكون فيها كما تقول العرب: ربح بيعك وخسرت صفقتك ( وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ ) الضلالة، وقيل مصيبين في تجارتهم
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 30.38 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 29.76 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (2.05%)]