الموضوع: ذنوب الخلوات
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 03-04-2019, 06:37 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,858
الدولة : Egypt
افتراضي ذنوب الخلوات

ذنوب الخلوات (المقال الأول)


محمد علي يوسف

المزاوجة بين الطاعة والمعصية سرا فإنها تنقض ذلك التصور البائس وتضع احتمالية وجود الضعف الإنساني في المشهد وليست فقط مسألة اجتراء واستهانة بسمع الله وبصره كما سيحلو للشيطان أن يجعلها الاحتمال الأوحد..


صاحب معصية السر الذي لم يزل الخير متمكنا من قلبه رغم ضعفه أمام معصيته غالبا ما يكون أشد فزعه وأعظم ندمه لأجل شيئين رئيسين..
الأول: أن يموت على ذلك الذنب.
والثاني: أن يكون استخفاؤه من الناس واجتراؤه حين لا يراه إلا ربه نفاقا يتسرب إلى قلبه حتى يتمكن منه في نهاية الأمر.

الحقيقة أن هذا ندم محمود و قلق لابد منه ومخاوف ينبغي ألا يتم التهوين من شأنها الذي قد يورث يوما تمام توبة وكمال أوبة الإشكال أن ذلك القلق وتلك المخاوف قد تتحول إلى أمر من إثنين الأول هو اليأس والقنوط والعجز عن أي تغيير للأفضل والثاني هو اللامبالاة و( تكبير الدماغ ) والمضي قدما في طريق المعصية ما دامت الأمور ( كدة كدة بايظة )..

هذه المخاوف يمكن التعامل معها بشكل إيجابي عام بتحويلها كما قلنا إلى دافع للتوبة والإنابة وبشكل خاص بمواجهة كل نوع من تلك المخاوف عبر علاجه المباشر..

أما خوف سوء الخاتمة والموت على تلك الحال وما يكون عليه ذلك من هوان وفضيحة في الدنيا ثم بعث على تلك الحال في الآخرة كما وردت الأحاديث الصحيحة بذلك..

ويُذكر كثيرا أن من عاش على شيء مات عليه ورغم أن هذا ليس بحديث مرفوع إلا أنها مقولة مشهود من خلال ما لا يحصى أنها تحمل الكثير من الحقيقة..

إذاً فقد يساعد على عدم حدوث تلك الخاتمة على معصية السر ألا تكون تلك المعصية هي غالب حال المرء ألا تكون هي المسيطرة على حياته والأهم على قلبه ألا يكون الأصل فيه عند الخلوة المسارعة لانتهاك محارم الله..

* يضعف أحيانا.
* يفتن أحيانا.
* يزل ويخطيء.
لكن المهم أن يظل ذلك قدر وسعه استثناءً وليس أصلا وحيدا..

أما عن مشكلة اتهام النفس بالنفاق وازدرائها واليأس منها فمن أهم حلولها العملية في نظري طاعة السر طاعة لا يعلمها مخلوق سواك ربك وأنت فقط هذا النوع من الطاعات له أثر عجيب في معادلة معصية السر..

كأنها رسالة ضمنية مفادها: ليس الأمر كله سواد حالك ثمة بصيص من الضوء يلوح في الأفق لعلي ممن خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا فعسى الله أن يتوب علي مع من وعدهم بذلك..

بديل ذلك هو مزيد من احتقار النفس ومزيد من الازدراء لها فإن أدرى الناس بما تفعله هو أنت وكلما نظر إليك الخلق بتقدير علمت أنت من نفسك ما لم يعلموا وبالتالي يزداد الحزن والهوان..

أما المزاوجة بين الطاعة والمعصية سرا فإنها تنقض ذلك التصور البائس وتضع احتمالية وجود الضعف الإنساني في المشهد وليست فقط مسألة اجتراء واستهانة بسمع الله وبصره كما سيحلو للشيطان أن يجعلها الاحتمال الأوحد..
وحينئذ يحدث اليأس والاستسلام وتلك غاية أمانيه وأهم مقاصده..
فإياك أن تحققها له..
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 16.72 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 16.10 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.72%)]