الموضوع: وبشر الصابرين
عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 03-03-2007, 01:57 PM
المحرار المحرار غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
مكان الإقامة: العجيلات
الجنس :
المشاركات: 14
الدولة : Libya
افتراضي

بسم الله والسلام عليكم جميعا
اشكر اختي الفاضله التي تكلمت عن الصبر حقيقه انه موضوع مهم واتمنى من جميع المشاركين ان يشاهدو ويقرؤ هدا الموضوع المهم وشكرا
واهديكي ابيات الشعر التي لها حكمتها إله الهوى

إله الهوى

رأيت رجالاً يطوفونَ حولَ
إلهٍ صغيرٍ عجيبِ الفعالْ

يغيبون عنهُ طوال النهار

فإن جنّ ليلٌ أتوه عجالْ

وإن شاغلتهم ظروفُ الحياةِ

وبغيُ العداةِ فذا شرُّ فالْ

تراهم أتوه يجرّونَ ذيلاً

من الذلِّ يكسو الربا والجبالْ

وكلٌّ يقدّمُ عذراً ونَذراً

بألا يعودَ وقربانَ مالْ

وأما الذينَ على العهدِ كانوا

ولم يغفلوا وِردهم باشتغالْ

فبشرىً لكم أيها العابدونَ

ترقّبُ أمرٍ وحسنُ امتثالْ

فيجتمعونَ ويقتسمونَ

عطايا إلهِ الهوى والضلالْ

لكلٍ نصيبٌ فمنهم سعيدٌ

ومنهم تعيسٌ كزنديق خالْ

كأنَّ النصيبَ كتابٌ تُؤتّاهُ -

يومَ القيامةِ - منه الشمالْ

وكل نصيبٍ إذا قيل حيهلَ

شيطانَ جِنٍّ تراهُ استحالْ

فيدخلُ في الجوفِ بينَ الضلوعِ

ويضرمُ فيهنِّ حبََّ القتالْ

فيبدأ من ظنَّ فيهِ السعادةَ

كيدَ الذي فيهِ تعسُ المآلْ

فيقتتلانِ وما كانَ يرضى

إلهُ الضلالِ بغيرِ القتالْ

فحقدٌ وبغضٌ يسوقُ التعيسَ

لسبِّ الإلهِ وفحشِ المقالْ

ويحلفُ أن لن يطيعَ إلهً

يثيرُ المضاغنَ بينَ الرجالْ

ويصبأ كلُّ الذينَ أضلَّ

يقولونَ ما ذو التعاسةِ قالْ

فكيفَ تمكّنَ منهم هواهمْ

فبئسَ الهوى من رشادٍ ينالْ

وما أن يشقَّ النهارُ الظلامَ

ترى القومَ أهواؤهم لا تزالْ

فبينَ نَسِيٍّ لعهدِ الظلامِ

ومن يتناسى مُصابَ الليالْ

يتيهونَ في الأرضِ – وا ندماهُ

يناجونَ كيفَ العثارُ يقالْ

عصينا إلهَ الهوى يندبونَ

ودمعُ الثكالى على الخدِّ سالْ

فليتَ الإلهَ الذي يعبدونَ

إذا حلََّ خطبٌ عليهِ اتكالْ

فليسَ يفرّجُ كرباً وليسَ

يسوقُ الغمامَ ويكسو العيالْ

وليسَ يُحلّلُ أمراً حراماً

وليسَ يحرّمُ أمراً حلالْ

ألا لا إله خلى الله حقٌ

وليسَ سواهُ يجيبُ السؤالْ


عمر مطر – أوشن ستي ماريلاند

الولايات المتحدة 4-7-2000

اخوكي في الله خالد علي من ليبيا العطمى
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 13.50 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 12.89 كيلو بايت... تم توفير 0.60 كيلو بايت...بمعدل (4.48%)]