عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 23-01-2020, 08:47 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,615
الدولة : Egypt
افتراضي الإيمان بالرسل.. الركن الرابع من أركان الإيمان

الإيمان بالرسل.. الركن الرابع من أركان الإيمان


تركي بن إبراهيم الخنيزان




الركن الرابع من أركان الإيمان


حديثنا اليوم عن الركن الرابع من أركان الإيمان، وهو: الإيمان بالرسل.

وذلك بأن نؤمن بأن الله تعالى بعث في كل أمة رسولًا منهم، يدعوهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له، واجتناب عبادة الطاغوت، وأن الرسلَ كلهم أَتْقياء أُمَناء، هُداة مُهْتدون، وأنهم بَلَّغوا جميع ما أرسلهم الله به، فلم يكتموا ولم يغيِّروا، ولم يزيدوا فيه من عند أنفسهم حرفًا ولم ينقصوه.

قال تعالى: ﴿ رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى الله حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ الله عَزِيزًا حَكِيمًا ﴾ [النساء: 165]، وقال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا أَنِ اعْبُدُوا الله وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ﴾ [النحل: 36].

ونؤمن على التخصيص بمن سمى الله منهم، كمحمدٍ وإبراهيمَ وموسَى وعيسَى ونوحٍ وغيرهم من الرسل الكرام عليهم الصلاة والسلام.

ومن كذَّب برسالةِ واحد منهم، فقد كفر بالجميع، ولذا قال الله تعالى: ﴿ كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ ﴾ [الشعراء: 105]، وقوله: ﴿ كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ ﴾ [الشعراء: 123]، ومعلوم أن كل أمة كذبت برسولها، إلا أن التكذيب برسولٍ واحدٍ هو تكذيبٌ بجميع الرسل باعتبار وحدة الدين ووحدة المُرسِل عز وجل.

وقد ختم الله عز وجل الرسل بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، كما قال تعالى: ﴿ مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ الله وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ﴾ [الأحزاب: 40]، وجعل الله دينه ناسخًا لما قبله من الأديان، قال تعالى: ﴿ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ [آل عمران: 85]، وقال صلى الله عليه وسلم «وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ يَهُودِيٌّ وَلَا نَصْرَانِيٌّ ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّار»؛ [رواه مسلم].


ومن زعم بأن الله يقبل دينًا غير شريعة محمد صلى الله عليه وسلم بعد مبعثه، فهو كافر، لتكذيبه للقرآن والسنة وإجماع علماء المسلمين.
نسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن آمَن بالرسل، واقتفى أثرهم واقتدى بهم.

نكتفي بهذا القدر، ونتحدث في اللقاء القادم - بمشيئة الله - عن الركن الخامس من أركان الإيمان، وهو الإيمان باليوم الآخر.

المصدر: كتاب عطر المجالس"





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 16.53 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 15.91 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.76%)]