عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 26-06-2009, 07:21 AM
الصورة الرمزية وســـــــــام*
وســـــــــام* وســـــــــام* غير متصل
مراقبة الملتقيات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: ¨°o.O مصر الحبيبة O.o°"
الجنس :
المشاركات: 18,696
الدولة : Egypt
73 73 إسراء حول ضفاف الخيال فى ملتقى الشفاء



أتيحت لى مساحات من الحرية على صفحات الشفاء ، للبوح بما يكنه القلب النابض لهذا المكان . أجبت أركان الحجرات وتمعنت فى مشاركاتها ومضمونها الذى يتخلله نبض الإيمان وشذى الريحان ويحمل عبق المحبة بين جنابته . قبل الغياب كان قسم القرآن أوراقه تغيّر لونها بعد غياب رواده المشجعين وأعضائه الطيبين ممن يحملون شرف الإسلام الذين كانوا بالأمس هنا مثل الأم المثالية وحمامة السلام و لؤلؤة المنتدى وفراشة المنتدى وأمة_الله وسوزانا وأم نضال و المعلمة دارين والكثير. إنما بعد العودة وجدت الفراشة المتفائلة أعادت الحياة إلى القسم من جديد متمسكة باليقين برحمة الله ، وسمعت سائلة المجيب تدعو لهم بالتوفيق .

انتقلت إلى أطياف المجد ، وجدتهم يحملون شعار القدس فى العيون . استقبلتنى ريحانة حماس (أخت أطياف حماس) ، وجدت عندها فجر العزة بنت فلسطين من حراس الفضيلة ، ومعها عيون فلسطين قلب نبض القسام منشغلة بأنين الأقصى، وطائر النورس سجين الذكريات وعلى وجنتيه دمعة الإسلام ، وعصافير تحلق فوق لؤلؤة الشرق تستصرخ من قيد أخواننا بين أسوار الظلم والعدوان . وشاهدت أبو مصعب المصرى برفقة أبو الوليد يخطب ويقول أنا ابنك يا بلد ، لمحت من بعيد أميرة التفاؤل تحمل يقين الإسلام وأمل النجاح ، و بذور القرنفل وزهرة الياسمينا (تلميذة أ/أشرف صديق صلاح) على أمل أن تشرق هدايه فجر الدين، وتطلع شمس مجد الإسلام على رواد الغد ويعم الاستقرار على وجوه نسيت البسمة .

بعد قليل وجدت خيوط من دخان الذكريات يدور فى أريام الضحى ويحكى كلام الأيام الماضية تذكرت الأميرة المجهولة نجمة الملتقى ولؤلؤة المنتدى ونسمة فلسطين وإحسان سليمان ونورا فتاة الإسلام وصفاء الروح والخنساء التى تحمل عبير الإيمان ومحبة للجنة طالبة الفردوس صديقة ظلال النجود ونجمة فلسطين و أسومة صاحبة القلب المتفائل ، بعد رؤى الأحلام وجدت شمس الملتقى ميرامار تطل على نافذة الشفاء من بين قطرة ندى لتحمل بشائر حياة جديدة كل يوم لقسم الصدفية تاقت إليها من مختلف البلدان بنوتة الكويت وإيهاب العراقى وأحمد12و خويلد الجزائرى الذى يقطن بالقرب من أبو سلمان الجزائرى والوليد الجزائرى والكثير.

وجدت همس الذكريات تلزمنى بالعودة إلى الوراء إلى وديان المحبة -المشرفة مع أبو أسيد على قسم الترفيهى- لأجد شاكراً لله *أبو جود* صاحبة البسمة اللطيفة يتسامر مع ابن الإسلام عمى جلال ، ويشاركهما الفارس الهمام نبهان وعبد الله أبو محمود السورى. أفقت من حكايات الأمس على صوت سناء العانى فذهبت إليها عند (أم طيبة) وشاهدت معها باقات ورد جورى لتهنىء بنات بلدها الطالبة زينب وندى العزى والصادقة وعشاق السعودية وجدان وولاء الثريا فذهبت لمشاركة أفراحهم والتهنئة لباقى الناجحين وكان منهم مصطفى المسلم . وسمعت عن محاضرات للشيخ أبو البراء الأحمدى ومعه أبو البراء برفقة الكلم الطيب يحثونا فيها على الجرد الأخلاقى لأنفسنا فى ضوء كل جديد حتى نستطيع مواكبة العصر متلزمين بأخلاق وأداب ديننا حتى لا يتراكم الصدأ بعقولنا التى ألفت القديم العتيق لنشعر بجمالية الرضا والإكتفاء.


وســـــــــام* ~عصفورة الشفاء~
كتابة ذاتية حصرية لملتقيات الشفاء الإسلامية
الحقوق محفوظة لجميع عائلة الشفاء
1 من شعبان 1430- 23 من يوليو 2009


التعديل الأخير تم بواسطة نور ; 18-08-2009 الساعة 09:18 AM.
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 30.80 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 30.17 كيلو بايت... تم توفير 0.64 كيلو بايت...بمعدل (2.07%)]