الموضوع: حائرة في قبوله
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 26-10-2021, 10:12 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 76,820
الدولة : Egypt
افتراضي حائرة في قبوله

حائرة في قبوله
أ. زينب مصطفى



السؤال
السلام عليكم.
تقدَّم إليّ رجلٌ للزواج، وهو مناسب لي في كلِّ شيء، إلاَّ أنه مُطلق، وسبب الطلاق هو أنَّ الأمل ضعيفٌ في الإنجاب بالنسبة له، مع العلم أني لَم أتزوَّج من قبلُ، فلا أعرف هل أقبله - ولا يعلم الغيب إلاَّ الله، فرُبَّما يَرزقنا الله بالأولاد - أو أرفض؟

وشكرًا.


الجواب
أُختي الحبيبة،,
الإنجاب هِبةٌ من الله، والأمومة فطرة في المرأة، ولكنَّ الأمر يعود إليكِ في تحديد قَبولك للزواج منه دون إنجاب أطفالٍ أم لا!
إنْ كنت ترغبين في الأطفال، ولن تتمكَّني من إكمال حياتك معه إن لَم تُرزقا الأطفالَ، فلا بدَّ من عملِ كَشْفٍ طبي لكليكما من الآن لتَطمئنِّي؛ لأنه إن كان هذا هو سبب طلاقه، فلا بدَّ أنه قد تمَّت المحاولات من جهته، وباءَت بالفشل - والله أعلم - فحتى تكوني على علمٍ هل هو مصابٌ بمرض يَستحيل علاجه، أو أنه من الممكن أن يُنجب مع امرأة أخرى غير زوجته الأولى، لا بدَّ أن تَسمعي من الطبيب، وتَفهمي مشكلته الحقيقيَّة، والحمد لله على تقدُّم الطب، وبإذن الله سيتَّضِح الأمر مع الكشف، وتُحدِّدين وقتها حسب إرادتك.

ولا تَنسَي أن تَستخيري الله - عزَّ وجلَّ - وتَدعيه أن يُيَسِّر لك الخير، ويَصرف عنك الشرَّ، وأن يُعوِّضك خيرًا إن لَم يكن مناسبًا لك.

وفَّقك الله ويَسَّر لك الخير.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 14.58 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 13.96 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (4.27%)]