عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 25-09-2021, 10:41 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,426
الدولة : Egypt
افتراضي رائعة أنت يا بنت الإسلام

رائعة أنت يا بنت الإسلام
طارق الزرزموني


رائعةٌ أنت كالمدى
في ناظريك المبتدا

عبق الحياة إذا بدا
فبطُهر سمتك يُقتدى


1- رائعةٌ أنتِ يا بنت الإسلام..
يا بنت دين محمد (صلى الله عليه وسلم).
يا حفيدة خديجةَ والخنساء، وعائشةَ والزهراء.

2- رائعةٌ وأنت تحفظين مع زوجك العنوان؛
ليظلَّ في حُلمنا الانتظار.
رائعةٌ وأنتِ ترسمين مع شباب محمد (صلى الله عليه وسلم)
لوحة العنوان الخالد:
﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِِ [آل عمران: 110].

3- رائعةٌ وأنتِ تنسُجين بصمت الوقار، صيحة النهار
يطلقها مع الفجر الغائب بين القهر والعار....
صغارُك الكبار، أحفاد حمزة وعليٍّ وعمر والحسين.

4- رائعةٌ وأنت تَسُلِّين روح الأبجديةِ من حناجرنا الخرساء
تلقحُ طمينا الأميَّ؛
لتنبت بين أناملك العاصفة،
فتنذر من يقترب غدرًا وغيلةً بأنَّ ﴿ اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا... [البقرة: 257].

5- كنتِ رائعةَ الانتظار، فكوني رائعةَ الانتصار،
ولتمدِّي بينهما جسرًا من الاختيار والإصرار،
يبعثُ حلمَ السابلة من برزخ الانتحار؛
ليولد من رحم الحصار،
شاهد الوعد المنشود.
يا شريكة الحق الموعود
﴿ وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ [القصص:5].

قصدت بهذا الكلمات:
إبلاغ المرأة المسلمة عن رؤيتنا لحجمها ودورها بمجتمعنا، فصدرتُها بما يعبر عن رؤيتنا لها:
رائعةٌ أنتِ كالمدى، في ناظريكِ المُـبتدا
عبقُ الحياة إذا بَدا، فبطُهر سَمتك يُقتدى
فروعتها يلزمها رؤيتنا لها لنبدأ معها وبها.
(فهي نصف المجتمع، وتلد النصف الآخر)، فإن أصابت الرؤية أحسنَّا البداية.
إنما توصف الحياة برحيقها، ولن يُشمَّ للحياة عبق إلا بعطر الطهر والعفاف.


1- فهي رائعة كما نراها عندما تنتسب للإسلام،
حفيدة لجداتها، (أمهات المؤمنين وصحابيات النبوة).
فتحيا بيننا بسمت الشرف وعظمة النسب.
2- نراها رائعة وهي زوجة، تمد زوجها بالثبات على طريق الحق،
فتحفظ معه عنوان العودة لمجد نحقق أحلامنا،
3- كما نراها أختًا في الله ، تعمل لدينه،
وتشارك شباب محمد (صلى الله عليه وسلم)
مسؤولية الإيمان والعمل لنثبت معًا خيرية هذه الأمة.
4- نراها أمًّا تربِّي جيلاً ينهض بعقيدة الإسلام بقوة ووقار؛

ليصلح الله بهما ما نحن عليه من حال.
5- نراها محركة الرجال، حملة المشاعل (أبناءً وإخوانًا وأزواجًا).
كمن أهدت للصمت صوتًا وللجدب رواءً،
فتهب عاصفة الغيث بين أنامل العفة؛ ﴿ اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا... [البقرة:257].
6- وليكن دورها أن تمدَّنا بجسور الثقة، واليقين؛
ليتحقق حلم السائرين في طريق الحق،
ويومئذ يفرح المؤمنون حين يستحق المستضعفون وعد الله الحق:
﴿ وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ [القصص:5].


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 18.98 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 18.36 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.28%)]