عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 09-08-2020, 05:49 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 45,074
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الأدب الإسلامي بين النظرية والتطبيق

وراحوا بحزن ليس فيهم نبيهم
وقد وهنت منهم ظهور أعضد



وبعد أن يندب حسان ابن ثابت رضي الله عنه دموع الحزن على رسول الهدى صلوات الله وسلامه عليه، يعود في نفس شاعري طويل يعدد فيه مآثر رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفضائله ومحامده على الإسلام والمسلمين فيقول:
وهل عدلت - يوما - رزية هالك
رزية يوم مات فيه محمد
تقطع فيه منزل الوحي عنهم
وقد كان نور يغور وينجد

يدل على الرحمن من يقتدي به
وينفذ من هول الرزايا ويرشد

إمام لهم يهديهم الحق جاهدا
معلم صدق إن يطيعوه يسعدوا

عفو عن الزلات يقبل عذرهم
وإن يحسنوا فالله بالخير أجود

فحياتهم في نعمة الله بينهم
دليل به نهج الطريقة يقصد

عزيز عليه أن يحيدوا عن الهدى
حريص على أن يستقيموا ويهتدوا

عطوف عليه لا يثنى جناحه
إلى كنف يحنو عليهم ويمهد

فأصبح محمودا إلى الله راجعا
يبكيه جفن المرسلات ويحمد[16]


وإذا أردنا أن ننظر على توافر الخصائص الفنية في هذا النصوص. ألفيناها موافقة لرأي قدامة بن جعفر وغيره من نقاد الأدب، فالألفاظ ((تتسم بسهولة المخرج عليها رونق الفصاحة خالية من البشاعة)).


وفي عروضها وأوزانها نلحظ سهولة العروض وعذوبة الروي وسلاسة المخرج والمعاني متوجة بما يمدح به الرجال من معاني العقل والعفة، والعدل والشجاعة ومن العقل المعرفة والبيان والكفاية والعلم ومن الصفة القناعة وطهارة الثوب وقلة الشره ومن العدل السماحة والعطاء وقرى الأضياف، ومن الشجاعة القتال والمدافعة والمهابة[17].


وهذه القيم الإنسانية الرفيعة التي عبر عنها النابغة وحسان رضي الله عنه من أشرف المعاني ومن أنبل الموضوعات والأغراض التي هي من صميم الأدب الإسلامي في عموم أغراضه التي أقرها الإسلام وندب إليها وكثرة تلك النصوص شعرا ونثرا جاهلية وإسلاما مما يدل على حقيقة الأدب الإسلامي تجربة وعطاء سابقين لا نظرية فحسب.


والوقوف على تثبيت هذه التجربة، وتأصيل هذا العطاء لهذا اللون من الأدب يستدعي الكلام بالتفصيل على شيء من فنون الأدب الإسلامي.. وهذا ما سندرسه في مقالات حول الأدب الإسلامي؛ لتتضح الرؤية بشكل أوسع فيما يتعلق بصحة وجود الأدب الإسلامي، وأنه أصبح أدبا انتقل في مرحلة المنهجة، وتجاوز - أيضا - مرحلة (التنظير) إلى التطبيق من خلال عدد من النصوص البديعة شعرا ونثرا، ومن خلال عدد من الدراسات الأدبية والنقدية قديماً وحديثاً.

[1] الآيات 24 - 25 - 26 - 27 من سورة إبراهيم.

[2] زهر الآداب وتمر الألباب للحصري جـ4 ص1106 ومن بعدها تحقيق محمد محيي الدين عبدالحميد وشرح د/ زكي مبارك ط الرابطة دار الجيل بيروت.

[3] البيان والتبيين للجاحظ ج2 ص17، 18 تحقيق وشرح عبدالسلام هارون.

[4] من قضايا الأدب الإسلامي للدكتور/ صالح آدم بيلو ص107 دار المنار جدة - الأولى.

[5] نحو نظرية للأدب الإسلامي للدكتور/ محمد حمدون ص9، 35 ط الأولى دار المنهل، جدة.

[6] مقدمة نظرية الأدب الإسلامي ط الأولى ص9 الدكتور/ عبدالباسط بدر.

[7] المصدر السابق ص44 وما بعدها.

[8] المرجع السابق ص15، 16.

[9] المرجع السابق للدكتور/ عبدالباسط بدر ص16، 17 نقلا عن كتاب العمدة لابن رشيق.

[10] المرجع السابق ص18 نقلا عن كتاب (أنا والنثر) لشفيق جبري.

[11] أسرار البلاغة عبدالقاهر الجرجاني ص203 تصحيح محمد رشيد رضا.

[12] انظر الصناعتين لأبي هلال العسكري ص140 تحقيق محمد البجاري ومحمد أبو الفضل إبراهيم.

[13] البيان العربي د/ بدوي طبانه ص79 وما بعدها ط الرابطة.

[14] الأدب العربي في العصر الجاهلي وصدر الإسلام ص57 د/ زكريا عبدالرحمن صيام.

[15] ديوان النابغة الذبياني ص12، 13 وشرح كرم البستاني دار صادر بيروت.

[16] ديوان حسان بن ثابت ص35، 455، 456 جـ1 تحقيق الدكتور/ وليد عرفات دار صادر، بيروت.

[17] نقد الشعر لقدامة بن جعفر الرابعة. بعدها تحقيق الدكتور/ محمد عبدالمنعم خفاجي - وانظر نصوص نقدية لأعلام النقاد العرب ص47 وما بعدها للدكتور/ محمد السعدي فرهود.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 22.12 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 21.49 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (2.81%)]