عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 07-08-2014, 07:46 AM
الصورة الرمزية فرحــــــــــة
فرحــــــــــة فرحــــــــــة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
مكان الإقامة: بلاد الله
الجنس :
المشاركات: 554
Lightbulb وجه الشبه بين امي ...وغزة

وجه الشبه بين امي ...وغزة
وجه الشبه بين امي ...وغزة

في ظل المجازر الذي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في غزة الصامدة ..
المذبوحة باليد الصهيونية الملوثة بالدماء وبحد سكين التواطيء الرسمي العربي ..
ستكون الكلمات مقزمة في ظل عظمة هذا الشعب المناضل ...
وكي لا نشاطر الصامتين صمتهم ..
سأحاول أن اقدم بعض من الكلمات ...
لأزاوج بها احاسيسي مع أهالي غزة ...
*
*
*
وجه الشبه بين امي ...وغزة

احسستها وانا في رحم الغيب
يوم نظرتها مثل سنديانة الصفصاف شامخة
ومثل جبال النار نشاطا
ومثل صباح الوطن بهاءا بل أجمل!
لكن صفصافاتي أصابها غدر الزمن
أنظرها الآن تتمايل الأغصان
وأوراق العمر تتساقط
وتصفر سريعا مع سنة الزمن!
لكن عروق الروح والقلب خضراءٌ
بذكر الله وحب الوطن
أمي وغزة ما أثرت بهما يوماً
عاصفات الريح ولا زمجرات المطر
ولا غضب العواصف ولا عاتيات الزمن
مثل قلب غزة هي أمي!
تنهرنا حينا
لكنها تعشقنا كل حين
هي الأم التي تداري
بشمعة روحها
أعمارنا من عاتيات الغدر والزمن!
صفصافتي بأصل بذرتها طوق من الياسمين
عابقة باصالة التاريخ وعراقة الزمن
ما هز غصن ثباتها حالٌ
ولا هانت مع طعنات الريح والزمن
نظرتُ صبر حالها
بأوراق من غصن عطائها
سقطت بقضاء الله وسنة الزمن
بصمت دمعتها.. قالت حبيبتي
اشتقت اليك يا بنيتي ..
-صدى الكلمات براسي
وسكن القلب فراغ الزمن-
وعصفت رياح الحزن بالأغصان
والأوراق...وعندها..فقط.. بدأ نزيف الزمن!
لكن السنديان اذا ما مالت به الأحزان ....سكن!
لله ما أعطى ولله عدت يا بنيتي
امي هي مثل غزة في دفاتر الايام والزمن
حرفُ عطاء هادر
وحرف حزن صامت
وحرف حب دائم
امي..وغزة
ما حملت الاوراق يوما غصن حياتكم
فانتم جذر وجودنا وانتم فينا شعاع الامل.
لك الله ياغزة ولأعدائك الموت والعار...

فرحــــــــــة
__________________
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 15.22 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 14.59 كيلو بايت... تم توفير 0.63 كيلو بايت...بمعدل (4.12%)]