عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 13-07-2010, 09:54 PM
*أم صهيب* *أم صهيب* غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
مكان الإقامة: فلسطين
الجنس :
المشاركات: 1
الدولة : Palestine
افتراضي رد: تفضل هنا واكتب اجمل المذكرات لدعاتنا

آلسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
&^~ * ~ ^ & < .. الدعاة إلى الله .. > & ^ ~ * ~ ^ &
** وسام ناله أولئك الذين آثروا مقتضيات دعوتهم ،، على حظوظ أنسهم ،، فتبوؤا عند الله مكاناً عالياً ..
بسم الله الرحمن الرحيم ؛؛
" من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من يبنتظر وما بدلوا تبديلا "
صدق الله العظيم ؛؛


هم مصابيح هدى ،، تجردوا من رواسب الحياة الدنيا ،، فحلقوا بأرواحهم في الأجواء ،، حتى أضاؤوا الحياة بشذى عطرهم ،، فاهتدى بنورهم الحائرون ،، وسكن بهديهم المترددون ،،


فها هيا الأرواح تتعانق من جديد ،، والقلوب تتصافح على محبة الله ،، وبلسم الإخاء ،،
لتنطلق بدفقات المحبة الصافية ،، والمشاعر الصادقة ،،
للتعانق أرواحهم ،، في جنان الرحمن ،،


رجال عز .. أباة وطن .. أسود الميدان .. عمالقة الإقتحام .. صناديد الدعوة .. جنود الإسلام ..


ودّعونا بأجسادهم ؛؛ تاركين لنا اللواء ؛؛
تركونا وعفوا ديارنا ؛؛ وأورثونا الشراع ،،


فلتهنؤوا بمقعد صدق .. عند مليك مقتدر ..ودعوا لنا حمل الأمانة فإنّها .. ملك كل مسلم مجتهد ..
هذي كلماتكم ستبقى حيةً ،، بسويداء قلوبنا طالما عروقنا بالنبض مروية ،،
ظننت دعوتنا تموت بضربة ** خابت ظنونك فهي شر ظنوني
تالله ما الظغيان يهزم دعوة ** يوماً وفي التاريخ بر يميني
ضع في يدي القيد ألهب أضلعي ** بالسوط ضع عنقي على السكين
لن تستطيع حصار فكري ساعة ** أو نزع إيماني ونور يقيني
فالنور في قلبي وقلبي في يَدَيْ ** ربّي وربي ناصري ومعيني


كانوا كالشموع المضيئة ؛؛ تضئ بنورها لنا طريق الحرية ؛؛ فكانت كسفينة النجاة تنقذ ملايين الغرقى ؛؛
في أوحال التخبط والهزيمة ،، لتبحر بهم على شاطئ النصر للدين والشريعة ،،


فها هو ذا رجل .. في زمن عز فيه الرجال .. وهب لله حياته رخيصة .. من أجل تخريج ألاف الأبطال ..
آلأسد الهصور ::
** عبد العزيز الرنتيسي **
بطل الكلمة الأشم .. سيد الموقف الأغر ..
لمسات على طريق الحرية ؛؛ قبسات من حياته المضوية ؛؛
** ولد عبد العزيز على عبد الحفيظ الرنتيسي في 23 / 10 / 1947 في قرية يبنا ( بين عسقلان .. ويافا ) ،،
** لجأت أسرته بعد حرب 1948 إلى قطاع غزة ،، واستقرا في مخيم خانيونس للاجئين ،، وكان عمره قتها ستة شهور ،،
** نشأ الرنتيس بين تسعة من إخوة وأختين ،،
** التحق وهو في السادسة من عمره بمدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئن ،،
** واضطر للعمل وهو في هذا العمر ليساهم في إعالة أسرته الكبيرة التي كانت تمر بظروف صعبة ،،
** وأنهى دراسته الثانوية عام 1956 ،،
** وتخرج من كلية الطب بجامعة الإسكندرية عام 1972 ،، ونال منها لاحقاً ماجستير في طب الأطفال ،،
** ثم عمل طبيباً مقيماً في مستشفى ناصر { المركز الطبي الرئيسي بخانيونس } عام 1976 ،،
** متزوج وأب لستة أبناء << ولدان .. وأربع بنات >> ،،
** شغل الدكتور الرنتيسي عدة مواقع في العمل منها :-
- عضو هيئة إدارية بالمجمع الإسلامي ،،
- والجمعية الطبية العربية بقطاع غزة " نقابة الأطباء " ،،
- والهلال الأحمر الفلسطيني ،،
** اعتقل عام 1983 بسبب رفضه دفه الضرائب لسلطات الإحتلال ،، وفي 5 / 1988 اعتقل مرة أخرى لمدة 21 يوماً ،،
** أسس مع الشيخ المجاهد أحمد ياسين ومجموعة من المجاهدين تنظيم حركة المقاومة الإسلامية { حماس } في القطاع عام 1987 ،،
** اعتقل مرة ثالثة في 4 2 1988 حيث ظل محتجزاً في سجون الإحتلال لمدة عامين ونصف ؛؛ على خلفية المشاركة في أنشطة معادية للإحتلال الصهيوني ؛؛ وأطلق سراحه في 14 / 12 / 1990 ؛؛ وظل رهن الإعتقال الإداري مدة عام ،،
** أبعد في 17 / 12 / 1992 مع ( 400 ) شخص من نشطاء وكوادر حركتي & حماس – والجهاد الإسلامي & إلى جنوبي لبنان ؛؛ حيث برز كناطق رسمي بإسم المبعدين الذين رابطوا في مخيم العودة بمنطقة مرج الزهور ،،
** اعتقلته قوات الإحتلال الصهيوني فور عودته من مرج الزهور وأصدرت محكمة صهيونية عسكرية حكماً عليه بالسجن .. حيث ظل محتجزاً حتى أواسط عام 1997 ،،
** خرج د . الرنتيسي من المعتقل ليباشر دوره في قيادة حماس التي كانت قد تلقت ضربة مؤلمة من السلطة الفلسطينية عام 1996 .. ليعاد اعتقاله بعد أقل من عام من خروجه من سجون الإحتلال ؛؛ على أيدي سلطة أوسلو وذلك بتاريخ 10 / 4 / 1998 وأفرج عنه بعد 15 شهراً ؛؛ بسبب وفاة والدته .. ثم أعيد للإعتقال بعدها ثلاث مرات ليفرج عنه بعد أن خاض إضراباً عن الطعام وبعد أن قُصِفَ المعتقل من قبل طائرات العدو الصهيوني وهو في غرفة مغلقة في السجن المركزي ؛؛ في الوقت الذي تم فيه إخلاء السجن من الضباط وعناصر الأمن ؛؛ خشية على حياتهم ؛؛ لينهي بذلك ما مجموعه 27 شهراً في سجون السلطة الفلسطينية ،،
** حاولت السلطة اعتقاله مرتين بعد ذلك ولكنها فشلت بسبب حماية الجماهير الفلسطينية لمنزله ،،
** الدكتور الرنتيسي تمكن من حفظ كتاب الله في المعتقل وذلك عام 1990 بينما كان في زنزانة واجدة مع الشيخ المجاهد أحمد ياسين ؛؛ وله قصائد شعرية تعبر عن أنغراس الوطن في أعماق فؤاده ،،
** وفي العاشر من حزيران ( يونيو ) 2003 نجا صقر " حماس " من محاولة اغتيال نفذّتها قوات الإحتلال الصهيوني ؛؛ وذلك في هجوم شنته طائرات مروحية صهيونية على سيارته ؛؛ حيث استشهد أحد مرافقيه وعدد من المارة بينهم طفلة ،،
** وفي الرابع والعشرين من آذار ( مارس ) 2004 ؛؛ وبعد يومين على اغتيال الشيخ ياسين .. اختير الدكتور الرنتيسي زعيماً لحركة " جماس " في قطاع غزة ؛؛ خلفاً للزعيم الروحي للحركة الشهيد { أحمد ياسين} ،،
** واستشهد الدكتور الرنتيسي مع اثنين من مرافقيه في 17 نيسان ( أبريل ) 2004 بعد أن قصفت سيارتهم طائرات الأباتشي الصهيونية في مدينة غزة ؛؛ ليختم حياة حافلة بالجهاد .. " بالشهادة " ،،
للساكنين بأضلعي شوقي وحنيني .. للمستوطنين أضلعي حبي وأنيني ..
أحباب قلبي رحلوا عنا بأجسادهم .. والله لن يغيب طيفكم عن خيالي ..
لكم منا كلمات وفاء ودواء علها .. تشفي جروحي من أهاتي وأناتي ..
لرحيلكم عفت الديار محلها .. واستوطنت قلوب ألاف المحبينِ ..
فلتهنؤوا بدار خلد بها .. يحيا الحنون مع الحنونِ
ولتتركوا لنا الأمانة وإنها .. لثقيلة إلا على المخلصينِ
حلق صقرنا في عنان السماء ،،
عند رفقائه الأبطال الشهداء ،،
ولتكن كلماتكم نبراس عز ؛؛ على طريق الحرية ؛؛
فما كان بغيكم ؛؛ ‘لا هم القضية الإسلامية ؛؛
وعهداً منا لن نخيب أمالكم ؛؛ إنّنا رجال حماس آلأبية ؛؛
أم صهيب(أخت مسك القسام)
 
[حجم الصفحة الأصلي: 24.88 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 24.28 كيلو بايت... تم توفير 0.59 كيلو بايت...بمعدل (2.39%)]