عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-08-2019, 07:08 AM
didiomar didiomar غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 20
الدولة : Egypt
افتراضي علاج ادمان الكيميكال

ننوه عن أهمية علاج ادمان الكيميكال الذي يعتبر من أخطر أنواع المخدرات على الإطلاق و يقول البعض أنه المادة المخدرة التي تم تصنيعها للمجرمين و القتلة و يرجع أساس هذه التسمية إلى الأضرار الكثيرة التي تنتج من هذه المادة في جسم الإنسان، لذا حين يفكر المدمن في الإقلاع عن تناول الكيميكال فعليه أن يكون على استعداد للإقلاع و التعرض إلى أعراض الانسحاب الكيميكال، لذا يفضل الأطباء لجوء المدمن إلى مراكز علاج الادمان ، لأن مخدر الكيميكال أخطر المواد المخدرة خطورة على جسم الإنسان، لذا نتحدث في هذا المقال عن علاج الكيميكال و كيفية تعاطيه و اسباب انتشاره وطرق الوقاية منه وعلاجه من خلال مركز اشراق للطب النفسي و علاج الادمان
يُعتبر الكيميكال أخطر أنواع المُخدرات علي الإطلاق، حيثُ يُطلق عليه البعض بأنه المادة المُخدرة صانعة المُجرمين، وأساس هذه التسمية سببها أن الأضرار التي يتسبب فيها مُخدر الكيميكال كبيرة جدا وتعود بالضرر علي جسم الإنسان، وبالتالي فعندما نٌفكر في علاج الكيميكال فلابد أن يكون هُناك دافع نفسي قوي لتنفيذ هذه الفكرة علي أرض الواقع.
تم إدراج مادة (الكيميكال) المعروفة «بالسبايس» المخدرة، ومشتقاتها ضمن جدول المؤثرات العقلية، والمخدرات وأن حيازتها، أو تداولها، أو كل ما يتعلق بذلك جناية يعاقب عليها القانون.
من المفاجآت غير السارة أنه تم تحديد المواد التى يتعاطاها بعض الشباب والمسماة بـ(الكيميكال) أو (السبايس)، وهى تنقسم إلى ستة مجموعات كيميائية، إلى أن عدد مواد جدول (الكيميكال) ومشتقاته بلغ إلى الآن نحو 1500 مادة.
تأثير الكيميكال على متعاطيها
تخلط هذه المادة العشبية التي تشبه في شكلها فتات التبغ أو البخور وترش بمواد ومركبات صناعية تجعل تأثيرها يفوق تأثير مواد مخدرة مثل الماريجوانا الطبيعية، ويشعر متعاطيها برغبة في التقيؤ كما يصاب بأعراض هلوسة ذهنية مصحوبة بانفصال عن الواقع وزيادة في ضربات القلب، ويعاني من اضطرابات في الجهاز العصبي، ويصبح أكثر عدائية، وفي حالات تنتهي هذه الأعراض بالوفاة، وفي عام (2012) تم حظرها في ولاية "ميتشغن" الأميركية بعد تسجيل حالات قتل ووفيات لشبان أقدموا على تعاطيها.
ويستهدف مروجو "الكيميكال" المراهقين في الفئة العمرية من (13 – 20) عاماً نظراً لرخصها مقارنة بالحشيش والهيروين، ووضعها في أكياس بلاستيك تحمل رسومات كرتونية لا تدل على خطورتها وفي الوقت نفسه لتضليل الأسر وعدم شعورهم بالريبة عند رؤيتها؛ وفي تقرير قديم لشبكة "CBS News" الأميركية أن أقسام الطوارئ استقبلت عام (2010) أكثر من 11.400 شخص في حالة خطيرة بسببها، وأن نسبة كبيرة من تعاطيها يلقون حتفهم من المرة الأولى لاستخدامها.
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 14.40 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 13.79 كيلو بايت... تم توفير 0.61 كيلو بايت...بمعدل (4.22%)]