عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 22-12-2009, 02:30 AM
الصورة الرمزية د. سمير عبد الغفار
د. سمير عبد الغفار د. سمير عبد الغفار غير متصل
إستشارى بطب عين شمس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
مكان الإقامة: القاهرة
الجنس :
المشاركات: 514
افتراضي رد: من جديد - لقاء وحوار مباشر مع د. سمير عبد الغفار

شكرا الأخت العزيزة نور على هذه المقدمة الرائعة و اتمنى من الله ان يفقنا فى ما هو نافع و مفيد
ابدأ بسم الله الرحمن الرحيم
و سأحاول الإجابة على كل الأسئلة المطروحة و اتمنى من الجميع عدم التردد فى طرح اى سؤال و عدم الشعور بالحرج اذا كانت هناك نقطة غير واضحة فغالبا يكون العيب فى من يوصل او يشرح المعلومة و ليس فى من يتلقاها

1- نريد أن نتحدث عن آخر ما توصل إليه الطب في مجال الأشعة التدخلية ؟
كما ذكرنا من قبل ان الأشعة التدخلية ما هى الا عمليات تتم بتوجيه طرق التصوير الطبى (طرق الأشعة المختلفة). و بما اننا لا نحتاج الى عمل فتح او شق جراحى فى البطن او اى مكان فى الجسم و فأغلب العمليات التداخلية تتم من خلال فتحات صغيرة للغاية و ندخل من خلالها ادوات كثيرة مثل القساطر الطبية , الدعامات, ابر العينات, ابر التردد الحرارى الخ.. و نوجه هذه الأدوات داخل الجسم و نحن نراها من خلال الأشعة اتصل الى المكان المصاب و يتم علاجه و الخروج بعدها من نفس مكان الدخول و هو الفتحة الصغيرة.
كما هو واضح فالعملية التدخلية تتم بأقل ضرر للمريض و غالبا لا تحتاج لتخدير كلى لأن كل هذا كما ذكرنا و اكرر يتم من فتحة صغيرة للغاية لا تتخطةى عادة 2-3 مليمتر يمكن بعدها للمريض الذهاب الى المنزل فى نفس اليوم او اليوم التالى لأن الجسم لم يتأذى من الفتح الجراحى أو التخدير الكلى.

و بما ان كل الأطباء فى العالم يحاولون البحث عن علاجات ذات ضرر أقل على صحة المريض بدأت بجراحات المناظير و وصلت الآن الى عمليات الأشعة التدخلية الدقيقة فكل يوم يأتى بالجديد فى هذا المجال الخصب و الذى اصبح عليه اقبال كبير فى امريكا و اوروبا نظرا لأن الكثير يعتبره طب القرن الواحد و العشريين. الأسم باللغة الإنجليزية هو
يمكن معرفة كم ما يكتب عن تخصص الأشعة التداخلية فى Google فى هذا الرابط
2- ما هي أكثر الأمراض التي يتم علاجتها بالعمليات التدخلية ؟
الأمراض التى يتم علاجها بالأشعة التدخلية كثيرة للغاية ممكن ان نقرأ بعضها هنا
فى هذا الرابط
و لكن من اكثر العمليات التداخلية انتشارا هى علاج تليف الرحم او الأورام الليفية بالقسطرة كما سنشرح ان شاء الله بالتفصيل و كذلك علاج الدوالى بقسطرة الليزر و علاج دوالى الخصية بالسد الشريانى و علاج الأورام بالتردد الحرارى و الميكروويف و توسيع القنوات المرارية و تركيب الدعامات الطبية للشرايين و الأوردة و علاج تضخم الطحال بالقسطرة و علاج دوالى المريء بالقسطرة و تركيب الدعامة الطبية و القائمة تطول.
3- ما هي نسبة النجاح بالعلاجات التي تتم بالعمليات التدخلية ؟
اذا تم الإختيار السليم للمريض مع طبيب ذو خبرة فنسب النجاح مرتفعة للغاية و تتعدى ال95% فى اغلب الأحيان . و هنا احب ان الفت نظر القارىء و القارئة ان من حقها ان تسأل عن المراجع الطبية لهذه الأرقام و مقارنتها بالجراحة و العكس صحيح.
4- بالنسبة لقسطرة الرحم ، ما هي خيارات العلاج أمام السيدة في العلاج ؟ و ما هو العلاج الأكثر أماناً ؟
هذا السؤال هااااام للغاية و طويل جدا و سأجيب على الأسئلة المطروحة هنا و لكن لكثرة التفاصيل الطبية يوجد موقع متخصص فى الأورام الليفية ( الرابط هنا) بصفه عامة و التليف (الياف الرحم) بصفه خاصة يمكن الحصول على هذه التفاصيل منه.
اغلب السيدات لا تعرف ما هى الإختيارات و البدائل العلاجية لعلاج التليف الرحمى او الأورام الليفية فى الرحم و السبب الرئيسى يرجع الى عدم اطلاع اطباء النساء و التوليد المريضة على هذه البدائل اما عن عدم دراية و عدم متابعة الحديث و الجديد فى المجال الطبى و اما خوفا من فقدان المريضة و بالطبع فقدان العائد المادى من ورائها فى حالة إخبارها عن علاجات أخرى يقدمها طبيب آخر فى مجال الأشعة التداخلية. و قد كان هذا السؤال يتسبب فى حرج بالغ لى فى الإجابة و لكن اضطر الآن الى الإجابة بوضوح حيث ان بعض الأطباء للأسف فى مجال النساء و التوليد لا يكتفون بعدم إخبار المريضة عن العلاجات الغير جراحية للتليف الرحمى (الأورام الليفية بالرحم) و لكن يحاولون إخبار المريضة بأكاذيب و معلومات طبية مغلوطة او ناقصة بهدف تخويفهم مما هو جديد و بالطبع هذا الجديد لا يمارسة هذه النوعية من الأطباء. آخر هذه الجرائم الطبية هى قصة لمريضة اتصلت بى اليوم من اليمن و أخبرتنى انها فكرت فى عمل القسطرة و لكن اشهر طبيب نساء فى اليمن على حد قولها اخبرها انها ضارة بالبكارة لأن القسطرة (فى كذبه عجيبة لا يصدقها عقل و على حد قوله) تدخل من الشريان و تخرج من المهبل و حيث انها لم تتزوج فالمريضة اصابها الهلع من هذا الهراء الطبى. كما شرحت القسطرة و هى انبوب رفيع جدا تدخل و تخرج من فتحة بالجلد غالبا تكون اعلى الفخذ فى قسطرة الرحم و بالتالى حتى و ان افترضنا خروحها من المهبل فليس لها اى تأثير على البكارة لصغر حجم القسطرة الرفيعة !! قصة أخرى رويتها الى الأخت نور بارك الله فى مجهودها و هى عن زميلة فى العمل لم تتزوج بعد و هى فى آخر الثلاثينيات و لديها ورم ليفى, و عندما علمت و فكرت فى قسطرة الرحم أخبرها طبيب نساء و ولادة مشهور كذبا انها تسبب التجلطات فى المخ!!!. النتيجة ان الزميلة خافت من الجراحة و خافت من القسطرة و لم تفعل اى شىء و الورم مازال ينمو داخلها منذ سنة و النتيجة الحتمية لتأخر العلاج هى الجراحة و قد تنتهى بإزالة الرحم بالكامل
قسطرة الرحم و هى معروفى باللغة الإنجليزية ب
Uterine fibroid embolization
يمكن قراءة الكثير عنها فى هذه المواقع الطبية (الرابط هنا) و منها موقع الجديد فى الأورام الليفية باللغة العربية (إضغط الرابط هنا)
و أعود لإجابة هذا السؤال الهام
الإختيارت العلاجية الموجودة الآن هى:
1. الأدوية و الهرمونات : و معروف عنها انها تعالج الأعراض فقط و تترك الورم ينمو مع الوقت لذلك تعتبر مسكنات طبية ...
التفاصيل الطبية (إضغط الرابط هنا )
2. الجراحة مثل استئصال الرحم و استئصال التليفات الرحمية اما بفتح البطن و اما بالمنظار فى الأورام الرحمية الصغيرة. و الجراحة التقليدية بالفعل افضل علاج فى حالة ورم ذو حجم كبير للغاية يتعدى 15 سم طبقا للأبحاث الطبية و ايضا نلجأ لها فى حالة رغبة السيدة نفسها ازالة الرحم و هو ما قابلته فى بعض الأحيان !
لتفاصيل الجراحة و طريقة عملها
جراحة استئصال الورم الليفى : التفاصيل (إضغط الرابط هنا )
جراحة استئصال الرحم : التفاصيل(إضغط الرابط هنا )
3. العلاج بالقسطرة و السد الشرييانى لشريايين الورم الليفي: و هو العلاج الطبى الأكثر انتشارا الآن و من اهم الدلالات على مميزاته هو لجوء وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كونداليزا رايس لعمل القسطرة التداخلية بسبب وجود اورام ليفية لديها و الأخبار عنها هنا (إضغط الرابط هنا ) تم كتابة كلمة جراحة فى العنوان surgery بالخطأ لأن العملية كانت جديدة على كاتب المقالة فكتب انها جراحة بدل عملية غير جراحية
لقراءة تفاصيل عمل القسطرة التى تسد الشراين المغذية للأورام الليفية فقط (إضغط الرابط هنا )
4. بعض العلاجات الحديثة الأخرى مثل الموجات الصوتية المركزة (HIFU) و علاج جيد جدا و لا يحتاج لجراحة او تخدير ايضا و لكن يستخدم للورم الليفى المتوسط و الصغير و لا يستطيع علاج كل الأورام فى حالة وجود اورام عديدة من اماكن مختلفة و احجام مختلفة. المشكلة الرئيسية هى غلو ثمن الجهاز و عدم توافره فى كل المراكز الطبية.
(إضغط الرابط هنا )
يوجد بعض التقنيات الحديثة ايضا مثل كى الأورام الليفية بالليزر و التردد الحرارى.
و يمكن القراءة عنه باللغة الإنجليزية فى هذا الرابط بالأسفل
قسطرة الرحم باللغة الإنجليزية فى هذا الرابط من هذه المواقع
5- متى يتم استخدام قسطرة الرحم الشريانية ؟
القسطرة يمكن استخدامها فى كل الحالات تقريبا

و لكن اجيب دائما المريضات حين يسألونى هذا السؤال بأن لكل حالة أفضلية بمعنى:
فى وجود ورم كبير للغاية تكون الأفضلية للإستئصال الجراحى و يعتبر الإختيار رقم واحد ثم تأتى القسطرة فى المرتبة الثانية. فالحجم ليس عائق لعمل القسطرة و لكن كلما كبر الحجم فوق 15 سم للورم الواحد كانت النتائج اقل كفاءة من الحجم الصغير.و لكن هناك مشكلة تظهر مع الجراحة و هى احتمال اللجوء لإزالة الرحم بالكامل فى عملية ازالة الورم الليفى و فى هذه الحالة افضل حل هو عمل القسطرة و سد شرايين الورم الليفى الكبير ليضمر قبل الجراحة و فى نفس الوقت لا تحدث نزيف اثناء الجراحة مما يحافظ على رحم السيدة او الفتاة و يحافظ على حياتها أيضا !
و فى حالة وجود اورام ليفية عديدة فتكون القسطرة هى الإختيار الأمثل لأنها تعالج كل الأورام فى وقت واحد لأن من خلال القسطرة نسد الشرايين الواصلة لكل الأورام سواء كانت صغيرة او كبيرة و فى وقت واحد و فى عملية واحدة و لا توجد عملية اخرى سواء بالجراحة او بدون جراحة تستطيع عمل ذلك.
اما الأورام المتدلية داخل او خارج الرحم مثل الثمرة فالأسهل علاجها بالمنظار و يأتى هنا فى المرتبة الأولى فى الإختيار.
6- هل هناك عامل وراثي لوجود أورام ليفية في الرحم لدى السيدات ؟
بالطبع يوجد عامل وراثى و بالذات ان كانت الأم مصابة بتليفات رحمية و اذا كانت الفتاة او السيدة ذات بشرة سمراء او داكنة.
7- هل يؤثر زيادة الوزن على وجود أورام ليفية في الرحم ؟
بعض النظريات الطبية و الأبحاث تقول ان زيادة الوزن يزيد من هرمون الإستروجين فى الدم و يجعل المرأة اكثر عرضة للإصابة بالتليف الرحمى او الأورام الليفية.
8- هل من تأثير للدورة الشهرية خلال وجود ورم ليفي في الرحم ؟
ليس فى كل الحالات و لكن كلما كانت التليفات الرحمية فى الجدار الرحمى او بالأخص كلما اقتربت من بطانة الرحم كلما تسببت فى حدوث نزيف رحمى او عدم انتظام فى الدورة الشهرية او كلاهما معا. و فى احيان كثيرة تسبب الام شديدة و مغص اسفل البطن و بالذات اثناء الدورة الشهرية.
9- ما هي المشكلات التي تسببها اورام الرحم الليفية؟
مشكلات عديدة اهمها نزيف الدورة الشهرية و الام اسفل البطن و الضغط على المثانة و المستقيم و فى بعض الأحيان تعيق الحمل او سبب الإجهاض
10- هل جميع أنواع الأورام الليفية تحتاج لعلاج ؟
لا فليست كل الأورام تحتاج للعلاج و لكن فى بعض الأحيان يفضل علاجها قبل ان تكبر و تؤدى لمشاكل و بالأخص قبل الحقن المجهرى و اطفال الأنابيب لأن السيدة تأخذ ادوية هرمونية و منشطات تؤدى كثيرا لكبر الأورام الليفية و كذلك اذا كان معدل نمو الورم الليفى كبير او فى بعض الحيان اذا كان اتجاه نموه الى داخل الرحم فى سيدة عمرها صغير. للإختصار يمكن تركه فى احد الأراء الطبية اذا لم يسبب اعراض و فى رأى آخر علاجه اذا كان يشكل اى خطورة فى المستقبل على اساس ان الورم الليفى غالبا ما يكبر فى الحجم فلاذا الإنتظار حتى يكبر و يصعب علاجه لاحقا.
11- ما هو الجديد و المتوقع أيضا في علاج اورام الرحم الليفية؟
حتى الآن الجديد هو العلاج بالقسطرة و محاولات العلاج بالتردد الحرارى و الموجات الصوتية المركزة و ان كنت اعتقد ان القسطرة و الموجات المركزة هما افضل علاجين غير جراحيين حاليا و فى الفترة القادمة.
تحياتى لجميع الأخوة الأخوات و ارحب بأى اسئلة او نقاشات علمية حتى تعم الفائدة ان شاء الله
...
__________________
د. سمير عبد الغفار
إستشارى العمليات التداخلية بدون جراحة (الأشعة التداخلية)
(ما هى الاشعة التداخلية؟)
الطبيب يعالج و الشافى هو الله
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 25.27 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 24.64 كيلو بايت... تم توفير 0.63 كيلو بايت...بمعدل (2.50%)]