عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 14-05-2012, 06:17 PM
الصورة الرمزية ~ الركب الرآحل ~
~ الركب الرآحل ~ ~ الركب الرآحل ~ غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
مكان الإقامة: ...
الجنس :
المشاركات: 608
افتراضي رد: يا من تستعجل الشفاء تمهل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مررت بهذه الكلمات القيمة جداً ووجدت فيه عزاءً لروحي التي بدا عليها الإجهاد

في طريق السير والبحث عن العلاج ...

وكانت والله كالبلسم لها ...

أُهديكم إياها كماهي :


إعلموا أن البلاء يصيب المؤمن على قدر إيمانه،

فإن كان في إيمانه صلابة زيد في بلائه،

وإن كان في إيمانه رقة خُفف في بلائه،

حتى ما يتجلى عنه البلاء ويذهب ,

إلا وقد حطت خطاياه كلها،

ويمشي على الأرض ليس عليه خطيئة.


فعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال:

سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الناس أشد بلاءً؟

قال:

"الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل, يُبتلى الناس على قدر دينهم, فمن ثخن دينه اشتد بلاؤه, ومن ضعف دينه ضعف بلاؤه, وإن الرجل ليصيبه البلاء حتى يمشي في الناس وما عليه خطيئة).


قال ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ (ت751هـ)

والله سبحانه إذا أراد بعبد خيرًا

سقاه دواء من الابتلاء والامتحان على قدر حاله

يستفرغ به من الأدواء المهلكة،

حتى إذا هذبه ونقاه وصفاه،

أهَّلَه لأشرف مراتب الدنيا،

وهي

عبوديتُه، وأرفع ثواب الآخرة، وهو رؤيته وقربه).

وفي سنن الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

: (ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله, حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة).


جزاكم الله خيراً على الموضوع القيم وكتب أجركم ...

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 13.47 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 12.86 كيلو بايت... تم توفير 0.61 كيلو بايت...بمعدل (4.50%)]