عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 22-02-2020, 10:19 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,149
الدولة : Egypt
افتراضي نصيحة عابرة.. تصنع إنجازًا

نصيحة عابرة.. تصنع إنجازًا


سالم الناشي




- كانوا جالسين عند ناصية الشارع ..

- يمضون الوقت، ويتحدثون في أمور شتى ..

- هكذا هم الطلبة بعد انتهاء امتحاناتهم ..

- فبعد رحلة عام دراسي كامل ..

- وامتحانات طويلة ..

- يحلو الجلوس والحديث مع الأصدقاء ..

- ولـمَّـا كانوا فتية صغارا ..

- كانت ناصية الشارع هي المكان المناسب للقاء ..

- يوميا.. يجلسون من الصباح إلـى الظهر ..

- ثم من العصر إلى المغرب ..

♦♦♦







- وفي أحد الأيام ..

- مرت عليهم امرأة ..

- كانت تزينها العباءة وغطاء الوجه (البوشية)..

- تقدمت إليهم ..

- ظنوها امرأة فقيرة.. تطلب مالا ..

- ولكن المفاجأة أنها لم تكن كذلك! ..

- خاطبتهم بصوت العقل وقالت:

- لماذا أنتم جالسون هكذا ..

- لا تفعلون شيئا؟ ..

- أنتم تضيعون أوقاتكم ..

- لماذا لا تستغلون هذه الأوقات فيما يفيدكم؟ ..

- غيركم - مع الأسف - قد سبقكم! ..

- لم يرد عليها أحد.. احتراما ..

- وليس من العادة الرد على النساء ..

- ولكن أحد هؤلاء الفتية تأثر كثيرا! ..

- فظل يفكر طويلا فيما قالته ..

- وانطبع ذلك في وجدانه طوال حياته ..

- لماذا لا أستغل وقتي؟! ..

- وأستبدل (ناصية الشارع) بشيء مفيد ..

- فـ «وقت الإنسان هو عمره في الحقيقة» (ابن القيم) ..








♦♦♦

- فوجد ضالته في (المكتبة العامة) للمنطقة ..

- فكان يذهب إليها منذ السابعة صباحا..

- ولا يعود إلا في السابعة ليلا ..

- وهكذا بدأ يقرأ في الثقافات العامة ..

- يكتب.. ويبحث.. ويسجل ملاحظات ..

- فكر في كتابة البحوث والدراسات ..

- ثم فكر في النشر عَبْر الجرائد والمجلات ..

- ولازالت نصيحة المرأة ترن في أذنيه ..

- وأنه «ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته» (ابن الجوزي).





♦♦♦






- حاول استغلال وقته.. في الأندية الصيفية ..


- حتى أصبح كاتبا في الصحف والمجلات ..

- وشق طريقه في تأليف الكتب والبحوث ..

- وبفضل محصلة هذه الثقافة أصبح مسؤولا في عمله ..




- لقد كانت نصيحة عابرة ..

- وجدت عقلا واعيا ..

- فأثمرت حياة فاعلة وإنجازا ..








__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 18.96 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 18.33 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.28%)]