عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 30-09-2020, 01:53 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 53,341
الدولة : Egypt
افتراضي التأخر عن الطاعة

التأخر عن الطاعة


سعيد مصطفى دياب









احذر أن تكون من المصلين الذين يقال عنهم صلوا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ..

أو المتصدقين الذين يقال عنهم تصدقوا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ..

أو يقال عنك حج وما كاد يفعل..

احذر أن تكون في مؤخرة ركب السائرين إلى الله، فإن التأخر في الطاعة معصية، والتأخر في الاستجابة نوع من أنواع الإعراض..

فعَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَا يَزَالُ قَوْمٌ يَتَأَخَّرُونَ عَنِ الصَّفِّ الْأَوَّلِ حَتَّى يُؤَخِّرَهُمُ اللَّهُ فِي النَّارِ".[1]

والتأخر عن الطاعة من أسباب كره الله تعالى لتلك الطاعة التي يفعلها صاحبها بالكاد..

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لأعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ ﴾.[2]

والتأخر عن الطاعة من علامات النفاق؛ فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: "تِلْكَ صَلَاةُ الْمُنَافِقِ، يَجْلِسُ يَرْقُبُ الشَّمْسَ حَتَّى إِذَا كَانَتْ بَيْنَ قَرْنَيِ الشَّيْطَانِ، قَامَ فَنَقَرَهَا أَرْبَعًا، لَا يَذْكُرُ اللهَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا".[3]

.. ليكُن لسانُ حالك: ﴿ وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى ﴾.[4]





[1] رواه أبو داود- كِتَاب الصَّلَاةِ، بَابُ صَفِّ النِّسَاءِ وَكَرَاهِيَةِ التَّأَخُّرِ عَنِ الصَّفِّ الْأَوَّلِ، حديث رقم: 679، بسند صحيح.




[2] سُورَةُ التوبة: الآية/ 46.



[3] رواه مسلم- كِتَابُ الْمَسَاجِدِ وَمَوَاضِعِ الصَّلَاةَ، بَابُ اسْتِحْبَابِ التَّبْكِيرِ بِالْعَصْرِ، حديث رقم: 644.



[4] سُورَةُ طه: الآية/ 84.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 17.12 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 16.50 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (3.63%)]