ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى القرآن الكريم والتفسير (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=57)
-   -   ولأجر الآخرة خير (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=205316)

ابو معاذ المسلم 22-07-2019 12:07 AM

ولأجر الآخرة خير
 
ولأجر الآخرة خير


أ. شائع محمد الغبيشي






يوسف عليه السلام تعرَّض لصنوفٍ من المعاناة: من الجب، إلى البيع في السوق، إلى الخدمة في قصر عزيز مصر، إلى مراودة امرأة العزيز ومن معها من النسوة، إلى السجن بضع سنين، وكان في ذلك كله يمتثل أجمل صور الإحسان، فتصيبه ألطاف الله وتكون نهاية المطاف: ﴿ وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [يوسف: 56].
وإذا اللطيفُ حباك نفحةَ لُطفه *** فاهْنَأْ بعيشٍ سالم التكديرِ

وبعد أن أخبر جل وعلا أنه مكَّن ليوسف في الأرض، جاء التعقيب العجيب: ﴿ وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ﴾ [يوسف: 57]، إن الآية تنادي خُطَّاب الآخرة الذين يدركون أن الدار الآخرة هي الحيوان، وما سواها فمتاع الغرور الزائل؛ إما أن يزول عنك وإما أن تزول عنه: ﴿ وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ﴾، ويؤكد جل وعلا المعنى في خاتمة السورة: ﴿ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴾ [يوسف: 109].

ولأجر الآخرة خير، وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ؛ لأن نعيمها لا يزول، فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ينادي مناد: إن لكم أن تصِحُّوا فلا تسقموا أبدًا، وإن لكم أن تَحيوا فلا تموتوا أبدًا، وإن لكم أن تَشِبُّوا فلا تهرَموا أبدًا، وإن لكم أن تَنعموا فلا تبأسوا أبدًا"، فذلك قوله عز وجل: ﴿ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [الأعراف: 43]؛ رواه مسلم.

دعونا نلقي نظرة واحدة للمقارنة بين الدنيا والآخرة - ولا مقارنة - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يؤتى بأنعمِ أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة، فيصبغ في النار صبغة، ثم يقال: يا بن آدم، هل رأيت خيرًا قط؟ هل مرَّ بك نعيم قط؟ فيقول: لا، والله يا رب، ويؤتى بأشد الناس بؤسًا في الدنيا من أهل الجنة، فيصبغ صبغة في الجنة، فيقال له: يا بن آدم، هل رأيت بؤسًا قط؟ هل مرَّ بك شدة قط؟ فيقول: لا، والله يا رب ما مرَّ بي بؤس قط، ولا رأيت شدة قط"؛ رواه مسلم.

نعم واللهِ ولأجرُ الآخرة خيرٌ ولدارُ الآخرة خيرٌ، فهذا آخر من يدخل الجنة فما هو مُلكه فيها وهو أقل أهلها منزلةً؟ يقول الله له: (اذهب فادخل الجنة، فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها)؛ رواه البخاري ومسلم.

يا ألله، مثل الدنيا وعشرة أمثالها لرجل واحد، هذه الدنيا التي شغلت الناس، عليها يتنافسون، وبها ينشغلون، يُعطى أقلُّ الناس منزلةً عشرة أمثالها، وليس في الجنة مما في الدنيا إلا الأسماء.

نعم واللهِ ولأجرُ الآخرة خيرٌ ولدارُ الآخر خيرٌ، كيف وقد قال صلى الله عليه وسلم: «لو أن ما يُقِلُّ ظُفُرٌ مما في الجنة بدَا، لتزخرَفت له ما بين خوافق السماوات والأرض، ولو أن رجلًا من أهل الجنة اطَّلع فبدا أساورُه، لطمَس ضوءَ الشمس كما تطمِس الشمسُ ضوءَ النجوم»؛ رواه الترمذي، وصحَّحه الألباني.

نعم والله ولأجر الآخرة خيرٌ، ولدار الآخر خيرٌ، كيف وقد قال صلى الله عليه وسلم: « ولقاب قوس أحدِكم من الجنة خيرٌ من الدنيا وما فيها، ولو أن امرأة من أهل الجنة اطلعت إلى أهل الأرض لأضاءتْ ما بينهما، ولملأتْه ريحًا، ولنصيفها على رأسها خيرٌ من الدنيا وما فيها»؛ رواه البخاري.

عباد الله، كيف ننشغل عن دار هذا بعض وصفها، ولقد نبَّهنا الله عز وجل إلى حقيقة دارنا التي نعيش فيها؟ فقد قال سبحانه: ﴿ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ﴾ [آل عمران: 185]، وقال جل وعلا: ﴿ اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ * سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴾ [الحديد: 20، 21].

هكذا يرينا الله جل وعلا حقيقة دنيانا التي نعيش فها: ﴿ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ﴾ [الحديد: 20]، ثم لنقرأ المثل الذي صوَّر فيه حقيقة الدنيا لعلنا نَنتبه: ﴿ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا ﴾، ثم يُبين حال الناس بعد هذه الدنيا الغرَّارة، فيقول: ﴿ وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ ﴾ [الحديد: 20]، فأما من انهمَك فيها واغترَّ بها، وانشغل بلهْوها ولعبها ومتاعها، فتكون العقبة: ﴿ عَذَابٌ شَدِيدٌ، أجارَنا الله منه، وأما من عمَّرها بطاعة الله عز وجل، والمحافظة على تقواه والبر والإحسان، فتكون العاقبة: ﴿ مَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ، ويُعيد جل وعلا تجليةَ حقيقة الدنيا، فيختم الآية بقوله: ﴿ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ﴾.


ثم يأتي النداء الرباني ليندبنا إلى الفوز العظيم: ﴿ سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴾ [الحديد: 21].


نعم والله، ولدارُ الآخر، ولكن متى نفقَه ذلك؟ متى تشتاق النفوس للدار الآخرة؟ متى تكون الدار الآخرة خيرًا؟ عندما نعمُر القلوب بالإيمان والتقوى: ﴿ وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ﴾ [يوسف: 57].






الساعة الآن : 08:22 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 10.03 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 9.94 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (0.93%)]