ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=91)
-   -   مبادئ علم الحديث (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=243273)

ابو معاذ المسلم 19-10-2020 02:17 AM

مبادئ علم الحديث
 
مبادئ علم الحديث
محمود داود دسوقي خطابي






الحمد لله الذي نزَّل الكتاب تِبيانًا لكل شيء، وهدىً ورحمة وبُشرى للمسلمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - الذي نزل الله - تعالى - إليه الذكر؛ ليبين للناس ما نزل إليهم لعلهم يتفكرون، وعلى آله وصحبه وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدِّين.



أما بعدُ:

فإنَّ من نِعَم الله - تعالى - العظام أنْ أرسلَ إلى الناس عبده ورسوله محمدًا - صلى الله عليه وسلم - بشريعة معصومة غرَّاء، مَن تَمسك بها نجا، ومن ابتعد عنها هلك، وهذه السنة هي سلم الوصول إلى فَهم كتاب الله - تعالى - ورضاه؛ لأنه - صلى الله عليه وسلم - أعلم خلق الله - تعالى - بمُراد الله - تعالى - وعليه نزل القرآن الكريم، وقد تكفل الله - تعالى - بحفظ هذا الدين، كما قال الله - تعالى -: ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ [الحجر: 9]، فحفظ الله - تعالى - كتابه من التحريف والتبديل، كما جعله في صدور أوليائه من المؤمنين، الذين جعلهم أهلاً وخاصَّة له - سبحانه وتعالى - كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((أهل القرآن هم أهل الله وخاصته))[1].



وإنَّ من حفظ الله - تعالى - لسُنَّةِ نبيِّه محمدٍ - صلى الله عليه وسلم - أن سخَّر لها جهابذةً حُفَّاظًا لِمُتُونها، باحثين وجامعين لمتونها، ويُميِّزون صحيحَها من سقيمها، نُقادًا لألفاظها وعللِها، من خلال علمٍ عُرف بعلم "الجَرْح والتَّعْدِيل"؛ حيث إنَّهم يبحثون ويمحصون في النظر في متن الحديث وسنده (إسناده) وفيهما معًا، مع تتبُّع أحوال الرُّواة وأوطانهم ومواليدهم وَوَفَيَاتهم، حتى يصلوا إلى الرُّواة العُدُول، وتثبت هذه العدالة بأحد أمرَيْن[2]:

أ- إمَّا بتنصيص مُعدِّلين عليها؛ أي: ينص علماء التعديل أو واحد منهم عليها.

ب- وإما بالاستفاضة والشُّهرة، فمن اشتهرت عدالته بين أهل العلم، وشاع الثناء عليه، كفى ولا يحتاج بعد ذلك إلى مُعدِّل ينص عليها، وذلك مثل الأئمة المشهورين كالأئمة الأربعة[3]، والسُّفْيانَيْن[4]، والأوزاعي[5]، وغيرهم؛ انتهى.



هذا، ويقبل التعديل[6] مِن غير ذكر سببه على الصحيح المشهور؛ لأنَّ أسبابه كثيرة يصعب حصْرها؛ إذ يحتاج المعدِّل أن يقول مثلاً: لم يفعل كذا، لَم يرتكب كذا، أو يقول: هو يفعل كذا، ويفعل كذا وكذا...

أما الجَرْح فلا يُقبل إلا مُفَسَّرًا؛ لأنه لا يصعب ذكره؛ ولأن الناس يختلفون في أسباب الجرح، فقد يجرح أحدهم بما ليس بجارح.



قِسْمَا علم الحديث الشريف:

ينقسم علم الحديث الشريف قسمَيْن[7]:

الأول: علم الحديث دراية، (وهو المعروف بـ"علم مصطلح الحديث").

الثاني: علم الحديث رواية.

ولكلٍّ من العِلْمَيْن مبادئ ينبغي معرفتها والإحاطة بها؛ ليكون الشارعُ فيهما على بصيرةٍ تامة.



مبادئ علم مصطلح الحديث:

دَرَجَ المصنفون في بداية مُؤلفاتِهم على ذكر مبادئ كل علم من العلوم التي يتحدثون عنها، وحيثُ إنَّ مصطلح الحديث يُعَدُّ فنًّا مُستَقلاًّ بذاته، شأنه كغيره من سائر الفنون، فإنَّ له مبادئ خاصَّة به، وهذه المبادئ عشرة، وقد جمعها العلامة أبو العرفان محمد بن علي الصَّبَّان[8] بقوله: "وقد نظمتُ العشرة فقلتُ:



إِنَّ مَبَادِي كُلِّ فَنٍّ عَشَرَهْ https://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif

الحَدُّ وَالْمَوْضُوعُ ثُمَّ الثَّمَرَهْ https://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif



وَنِسْبَةٌ وَفَضْلُهُ وَالْوَاضِعْ https://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif

وَالِاسْمُ الِاسْتِمْدَادُ حُكْمُ الشَّارِعْ https://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif



مَسَائِلٌ وَالْبَعْضُ بِالْبَعْضِ اكْتَفَى https://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif

وَمَنْ دَرَى الْجَمِيعَ حَازَ الشَّرَفَا". https://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif






ولذلك فإنه "يُحَدُّ علم الحديث درايةً - وهو المعروف بعلم مُصطلح الحديث - بأنَّه: علم[9] يعرف به أحوال السند والمتن[10]، وكيفية التحمُّل[11] والأداء[12]، وصفات الرجال[13]، وغير ذلك[14].

وموضوعه: السند والمتن من حيث الصِّحَّة والحسن ونحو ذلك.

وثَمرته: معرفة الحديث الصحيح من غيره.

وأول من صنَّف فيه: القاضي أبو محمد الحسن بن عبدالرحمن الرَّامَهُرْمُزِي[15] - رحمه الله - وسُمِّي كتابه: "المُحَدِّث الفاصِل بين الراوي والواعِي".

واسمه: "علم الحديث دراية"، ويُسمى "مصطلح الحديث"... [وسميت هذا الكتاب: الموجز لتيسير مصطلح الحديث].

واستمداده: مِن تتبُّع أحوال رُواة الحديث.

وحكمه: أنه فرض عيْن على مَنِ انفرد به، وفرض كفاية عند التعدُّد.

ونسبته: إلى غيره من العُلُوم التباين.

وفضله: أنه مِن أشرف العلوم؛ إذ به يعرف المقبول والمرْدود.

ومسائله: قضاياه كقولنا: كل حديث صحيح يستدل به.





[1] رواه الإمام أحمد والنَّسائي وابن ماجَهْ وصححه الألباني.




[2] "تيسير مصطلح الحديث"؛ للشيخ الدكتور محمود الطَّحَّان، ص 146، وهكذا الأصل في النقول.




[3] أي: الأئمة: أبو حنيفة (ت 150 هـ)، ومالك (ت 179 هـ)، والشافعي (ت 204 هـ)، وأحمد (ت 241 هـ).




[4] أي: الإمام سُفْيان الثوري (ت 161 هـ)، وسُفْيان بن عُيَيْنَة (ت 197 هـ).




[5] تُوُفِّي سنة (157 هـ).




[6] "تيسير مصطلح الحديث"، ص 147 بتصرف يسير.




[7] "منحة المغيث في علم مصطلح الحديث"؛ للشيخ المسعودي، تحقيق: أبي مالك محمد بن حامد بن عبدالوهَّاب، ص 7.




[8] المُتَوَفَّى سنة 1206 هـ، وقالها في حاشيته على شرح شيخه الْمَلَّوِي للسُّلَّم ص 33 من المخطوطة المصورة، والتي نُسِخَتْ سنة 1241 هـ.




[9] علم: أي: قواعد؛ كقولهم: كل حديث صحيح أو حسن يستدل به.




[10] أحوال السند والمتن؛ أي: سواء أكانت الأحوال عامة لهما؛ كالصِّحة، والحسن، والضعف، أم خاصة بالسند كالعلو والنُّزول، أم خاصة بالمتن؛ كالرفع والوقْف والقطع.




[11] وكيفية التحمل؛ أي: استماع الحديث وروايته عن الشيخ.




[12] والأداء؛ أي: أداء مسموعه وروايته.




[13] صفات الرجال؛ أي: من عدالةٍ وغيرها.




[14] وغير ذلك؛ أي: كرواية الحديث بالمعنى، ورواية الأكابر عن الأصاغر؛ "منحة المغيث"، ص 7.




[15] المُتَوَفَّى سنة 360 هـ.






الساعة الآن : 06:43 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 17.55 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 17.46 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (0.53%)]