ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى مشكلات وحلول (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=51)
-   -   أخطأت في حق زوجي فكيف أعيده إلي؟ (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=246589)

ابو معاذ المسلم 27-11-2020 05:09 AM

أخطأت في حق زوجي فكيف أعيده إلي؟
 
أخطأت في حق زوجي فكيف أعيده إلي؟
أ. لولوة السجا




السؤال



ملخص السؤال:

زوجة أخطأت في حق زوجها فَتَرَكَها وسافَر، وطلَبت الطلاق، لكنها ندمتْ بعد طلبها الطلاق، وتسأل: كيف أُعيد زوجي إلي؟



تفاصيل السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

زوجي قبل الزواج كان غليظًا جدًّا في معاملته، حكى لي ما ارتكب من أخطاء قبل الزواج، فقررتُ أن أغيره للأفضل، وكان سبب أخطائه هروبه من مشكلات أهله، وتضرُّره بسببهم.




بعد عام ونصف من الزواج غيرتُ منه كثيرًا، والحمد لله أصبح إنسانًا صالحًا، شغلتُ وقته أكثر، وأبْعَدْتُه عن مشكلات أهله بصورةٍ كبيرةٍ، قد أكون أخطأتُ أني أبعدتُه عن أهله، لكن كان في هذا راحة كبيرة لحياتنا وله، وأشعر بتأنيب الضمير لأن علاقته بهم ضَعُفَتْ بسببي - على حد قوله!




بدأتُ أعود لأهله وأودُّهم، لكني لا أتحمَّل أي تلميح مِن أهله؛ لأنهم ينتقدونني في كلِّ شيءٍ، وفي المقابل بدأتُ أراقب تصرُّفاتهم لأستخرج أخطاءهم وعيوبهم وأواجه بها زوجي إذا انتقدوني!




حصلتْ مشادة بيني وبينه، واستخرج عيوبي وتقصيري، فكلَّمْتُه عن أهله وعيوبهم بصورةٍ سيئةٍ، فأعادني إلى أهلي، وأغلق شقتي، وسافر!




تضايقتُ مِن تصرفه فاتصلتُ بأمه وأخبرتُها بما فعل وأهنتُه، وقلتُ لها: ابنُك عديم المسؤولية، وأنا أطلب الطلاق وأريد حقوقي الزوجية!




أعلم أنني أخطأتُ في الكلام، وأعلم أنني تسرَّعتُ، ولا أستطيع أن أفعلَ أي شيء الآن، فمِن كثرة الضيق قلت هذا الكلام.




فهل مِن حل لأعيده إلي؟!


الجواب



الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، أما بعدُ:

فالعلاقةُ الزوجيةُ علاقةٌ مَحفوفةٌ بالتعظيم والتكريم مِن الله - عز وجل - كما جاء ذلك في كتابه سبحانه وسُنة رسوله صلى الله عليه وسلم.




قال تعالى: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾ [الروم: 21].




إذًا هي في الحقيقة (سكن)، والذي يَحْدُث بينك وبين زوجك لا يمكن أن يَتَحَقَّق معه ذلك السكن، ما دام أن الأمر ماضٍ بلا تغيير!




من هنا نبدأ أختي الكريمة، إنه (التغيير) الذي يجب أن تبدئي به أنت، وذلك أولاً لأنك أنت السائلة، وثانيًا لحق الزوج العظيم الذي أقَرَّتْه الشريعةُ؛ يقول الله - عز وجل -: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ [الرعد: 11].




فأنتِ أخطأتِ بدايةً حينما ظننتِ أنَّ الحل هو إبعاده عن أهله لتخليصه مما يعاني، وكان بإمكانك الجمع بين الحُسْنَيَيْنِ، وذلك بالتأثير عليه، مع الحفاظ على علاقةٍ جيدةٍ بأهله، فأنتِ كنتِ كمن أراد أن (يكحلها فأعماها)!




أعلم أن هذا لم يكن مقصودًا منك؛ لذلك أنت الآن مُطالَبة بمجهودٍ مُضاعَفٍ لإعادة الأمور لأحسن مما كانت عليه، وذلك بالاستعانة بالله، ثم بذل الوسع في الوصول إلى كل وسيلة تُرجع لك زوجك وتُنسيه ما كان، ومن ثم تعيد علاقات جيدة بأهله لكلٍّ منكما.




حاولي التواصل معه بأي وسيلة؛ وذلك لتتمكني مِن ترقيق قلبه، واستعطافه بحُسن الخُلُق والكلمات اللطيفة، والوُعود الطيبة التي مِن شأنها بإذن الله أن تُعيدَ المياه إلى مَجاريها؛ فزوجُك قد اجتمعتْ عليه الهمومُ هنا وهناك، وكان مُفترضًا أن تكوني له الملجأ والمستراح بعد الله سبحانه وتعالى، وليس العكس.




أخيتي، ليس غريبًا أن تحدث إشكالات واختلافات بين أهل الزوج وزوجة الابن؛ لذلك المطلوب هو التعقل وحسن الظن بالآخرين، وتحمُّل ما يَصْدُر مِن كبار السِّنِّ كالوالدين، وبذْل الأخلاق الحسنة لهم، وتطويع النفس على ذلك ومجاهدتها، فمهما كان الأمر بالنسبة لك فيه صعوبة، فهو لا يستحق أن يُهْدَمَ بسببه بيتٌ، ويُعْصى فيه زوجٌ، أو تُشَتَّت أسرة، ويتأثر بذلك أأطفال لا ذنب لهم.




كذلك بالنسبة لزوجك، لو أذِن الله وعادتِ الأمور كما كانتْ، فاحرصي على عدم النقاش والجدال الذي لا فائدة منه، حتى وإن أخطأ في حقك!




تحمَّلي واصبري، فإنَّ مَن صامت شهرها، وَصَلَّتْ فَرْضها، وأطاعتْ زوجها، وحَصَّنَتْ فَرْجَها؛ دَخَلَتْ من أي أأبواب الجنة شاءتْ - كما أخبَرَنا بذلك عليه صلوات ربي وسلامه.




الانتصارُ للنفس ليس من الصفات الممدوحة، إلا في حالات الظلم الصريح، أما الخلافاتُ الزوجيةُ فلا ينفع معها الانتقامُ والتشفِّي، بل كل هذا مما يزيد السوء سوءًا، والبُعد بُعدًا!




أعيدي النظرَ في صياغة جديدةٍ لعلاقتك بزوجك؛ حيث يجب أن تكونَ مَحْفوفةً بالمودة والرحمة، والتماس الأعذار، والصبر والهدوء وحسن الظن، وكل خُلُق حَسَن حثَّ عليه دينُنا الحنيف.




أسأل الله سبحانه وتعالى أن يجمعَ شملكم، ويُصْلِحَ حالكم وبالكم



إنه ولِيُّ ذلك والقادرُ عليه








الساعة الآن : 08:32 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 15.02 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 14.93 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (0.62%)]