ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   روضة أطفال الشفاء (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=92)
-   -   هل يعاني طفلك من اللجلجة؟ (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=241756)

ابو معاذ المسلم 30-09-2020 04:36 AM

هل يعاني طفلك من اللجلجة؟
 
هل يعاني طفلك من اللجلجة؟

د· رشيدة محمد أبوالنصر


معظم الأطفال في بداية تعلمهم للكلام قد تظهر عليهم بعض الترددات والتكرار في كلامهم وأن الوالدين أو المحيطين بالطفل هم أول من يشخِّص هذه التكرار على أنه >لجلجة<، وأن الطفل مصاب >باللجلجة<، وحين يطلق على الطفل هذا اللقب تتقيد حركته في الكلام بمجموعة من مشاعر القلق والمخاوف من جانب الوالدين ومن ثم تنعكس تلك المشاعر على الطفل، ويصبح قلقاً متوتراً خائفاً من الفشل في نطق الكلمات وهكذا يصبح الطفل متلجلجاً·
وقد أولى بعض الباحثين أهمية بالغة بالطفل في بداية تعلمه للكلام وعدم إصدار حكم عليه أنه مصاب باللجلجة من قبل الوالدين لمجرد ظهور بعض التكرار أو اللجلجات في أثناء تعلمه للكلام، وفي هذا يقال: >إن اللجلجة تقع في أذن الأم أولاً، وليس في فم الطفل< بمعنى عدم إظهار مشاعر القلق والخوف تجاه كلام الطفل، حتى لا ينعكس ذلك عليه، وتتطور اللجلجة العادية إلى لجلجة حقيقية عندما يتجنب الطفل مواقف الكلام مع ظهور علامات الخوف والحرج عليه(1) لكن ما اللجلجة؟< هي عدم قدرة الفرد على إتمام العملية الكلامية على الوجه الأكمل<، كما تعد اللجلجة Stuttering أكثر أنواع الإضطرابات طلاقة للنطق وانسياباً للكلام وتدفقه شيوعاً ويشار إليها بمسميات مختلفة كالتلعثم، والتأتأة، والفأفأة، والحبسة، وعيِّ اللسان· وتشير هذه المسميات في مجملها إلى إضطرابات أو خلل في إيقاع الكلام يتميز بالترددات والانسدادات، والإعادة والتكرار، والإطالة في الأصوات أو الكلمات أو المقاطع الصوتية بصورة لا إرادية· ويرى بعض العلماء أن مظاهر اللجلجة يمكن تحديدها فيما يلي:
1- التكرار: حيث إنها أحد أعراض اللجلجة الأكثر شيوعاً وخصوصاً عندما تحدث تكراراً بالصوت نفسه بالتتابع لدرجة تلفت انتباه المستمع· والتكرار يكون لبعض عناصر الكلام مثل تكرار حرف واحد، أو مقطع من الكلمة أو تكرار للكلمة أو العبارة نفسها(2)·
ومع أن التكرار يعتبر من الأعراض المميزة لوجود اللجلجة إلا أن تكرار العبارات والكلمات والمقاطع يعد شائعاً بين الأطفال الصغار جداً، وقد يكون مؤشراً لوجود اللجلجة، حيث إن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من (2- 5) سنوات يتسم كلامهم بالترددات، وقد أجريت دراسات إحصائية على هذا الموضوع، وتبين أنه إذا كان متوسط التكرارات (45) مرة بين كل (1000) كلمة تعتبر تكرارات طبيعية·
2- الإطالات: حيث يطول نطق الصوت لفترة أطول وخصوصاً في الحروف المتحركة، كما أن الإطالات غالباً ما تكون مرتبطة بالمراحل المتقدمة من اللجلجة، أما في مراحلها المبكرة، فغالباً ما ينتج الطفل تكراراً صوتياً أو مقطعياً أكثر من إنتاجه للإطالات الصوتية·
كما أنه من الأشياء المعروفة لدى اختصاصيي الكلام أن اللجلجة إذا تركت فإنها تتطور من سيء إلى أسوأ (أي من تكرار الأصوات إلى مقطعية الجمل إلى إطالات صوتية) ولذلك فالأطباء الذين يعالجون اللجلجة يفضلون التعامل مع الأطفال الذين لديهم تكرار صوتي ومقطعي في مراحل ظهور اللجلجة المبكرة، والعلاج في هذه الحال يكون أسرع وأضمن·
3- التوقفات الكلامية: وتتمثل في عجز المتلجلج عن إصدار أي صوت على الإطلاق برغم الجهد العنيف الذي يبذله·
وتحدث الإعاقة الكلامية بسبب انغلاق ما في مكان ما في الجهاز الصوتي ما يؤدي إلى إعاقة الحركة الآلية للكلام(3)·

علاج اللجلجة
كثرت الأساليب التي استخدمت في علاج اللجلجة، نظراً لتشابك العوامل المؤدية إلى تلك الظاهرة النفسية المركبة وسأشير إلى بعض الأساليب العلاجية على سبيل المثال لا الحصر:
1- الكلام الإيقاعي: تقوم هذه الطريقة بناء على ملاحظة أن درجة اللجلجة تنخفض حيث يتكلم المتلجج بطريقة إيقاعية ويتم معالجة المتلجلج على يد اختصاصيين محترفين·
2- تظليل الكلام: وفيها يقرأ المتلجلج - بصوت مرتفع - القطعة نفسها التي يقرأها المعالج معه في الوقت نفسه بفارق جزء من الثانية وغالباً ما يتحسّن وضع المتلجلج·
3- تأخر التغذية المرتدة السمعية: وفيها يستمع الفرد إلى كلامه في علاقة زمنية غير طبيعية، عندما يتكلم الفرد يستمع الى صدى مستمر لكل ما قاله تواً، وبالتالي تحدث تغيرات مؤثرة في طبقة الصوت ويضطرب الإيقاع الطبيعي للكلام لدى المتكلم العادي، ويحدث العكس تماماً لمن يعاني اضطراباً وظيفياً في الكلام مثل المتلجلجين·

دور الوالدين في علاج اللجلجة لدى الطفل
يوصي >أوليفر بلودششين< باستخدام الإرشاد الوالدي كوسيلة علاجية تساعد على تخفيض عدد المصابين باللجلجة حيث يرى أن كلام الأطفال يتميز في بداية تعلمهم الكلام بالتقطع في أثناء الحديث مثل التكرار والتردد، وهنا لا يحتاج الطفل إلى علاج، ولكن ما يحتاجة هو توجيه سليم وفعال بوساطة والديه، ولهذا يعرف هذا الطفل بأنه طفل طبيعي، ولكنه لا يتمتع بالطلاقة في الكلام كما يجب· أما في أثناء علاج اللجلجة المبدئية فينبغي أن يركز العلاج على إعطاء معلومات كافية للآباء وبخاصة الأم عن طبيعة وظروف مرض اللجلجة، وما يجب أن تقوم به حيالها، كما ينصح الآباء أن يشجعوا طفلهم المتلجلج عندما يتكلم بشكل طبيعي أن يتجاهلوا مظاهر قصورة اللفظي، كما يجب أن يعملوا على عدم جذب انتباه الطفل لطريقة كلامه وذلك باتباع ما يلي من النقاط:(4):
1- تشجيع الطفل على الكلام وتجاهل مظاهر قصوره اللفظي·
2- عدم جذب انتباه الطفل لطريقة كلامه·
3- عدم وصف الطفل أنه متلجلج·
4- لا ينبغي مقارنته بأي طفل آخر·

المراجع
(1) سهير محمود أمين، اللجلجة: أسبابها وعلاجها، دار الفكر العربي، 2000، ص26 ·
(2) Beech, H.R.& Fransella, fay (1968) Research and Experiment in suttering, New York: Pergamon Press.
(3) Stark weather, C.Woodruff (1983), Speech and ********, New Jersey: Prentic-Hall Englewood cliffs.
(4) سهير محمود أمين، مرجع سابق، ص 47 ·
http://up99.com/upfiles/gif_files/xgl31750.gif


الساعة الآن : 12:35 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 9.06 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 8.97 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (1.03%)]