ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى حراس الفضيلة (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=103)
-   -   شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=152400)

oummati2025 12-02-2013 09:30 PM

شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الرحمن إخوتي الكرام أخواتي الحبيبات

حقيقة الموضوع غريب وربما محرج وأسلوب لم تعتادوا عليه مني

لكنه موضوع حقيقة يعتبر من المسكوت عنهم ويؤدي بالكثيرين إلى البحث في الخفاء وذنوب خلوات ثقيلة والله المستعان

شهوة الإنسان التي أودعها الله فيه للتكاثر وإعمار الأرض، موضوع محرج للكثيرين لكنه أضحى يدمر العديد من شباب وبنات المسلمين لعدم وعيهم بخطورة التلاعب بالعفة عليهم وعلى أمتنا كلها

لهذا اقترح أخ كريم معنا في فريق عمل مشروع أخلاقي أن نكشف النقاب عن مفاهيم كثيرة في هذا المجال، فكانت الحملة...


تابعوا ولو بصمت، المهم أن تصل المعلومة، بورك فيكم


حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة ستتطرق بعون الله لموضوع الشهوة بمنظور مختلف وعميق وطاهر وراقي ومفيد، نسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياكم لما يحب ويرضى


oummati2025 12-02-2013 09:31 PM

رد: شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 
http://www.palsharing.com/i/00032/gne4jn4aww0c.jpg


أودع الله في الإنسان شهوة ليتكاثر ويحافظ على النسل البشري ولكي لا تكون وظيفة فيسيولوجية عادية جعلها تتم بمتعة واستمتاع للرجل والمرأة اللذين خلقهما لإعمار الأرض

الشهوة طاقة جبارة إن خرجت في حلال الله أزهرت وأينعت راحة نفسية وذرية وأسرة وإن خرجت في حرام الله أنبتت ابن زنا لا ذنب له سوى لا مسؤولية من أم وأب لم يراعوا الله فيه

من حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة


oummati2025 12-02-2013 09:32 PM

رد: شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 
http://www.palsharing.com/i/00032/ama18ijmc3aj.jpg

عيب لا تلمس هذا المكان...-
-
-
-
-
-
-
-

حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة

الحلقة الأولى

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
لا شك أن الفتن كثيرة والله المستعان، والمواقع الإباحية منتشرة كالنار في الهشيم...

لكن تعال أخي الكريم/ أختي الكريمة نجد حلولا حقيقية للمعاناة، فالمعاناة أساسها الفكر والسعادة أساسها الفكر...

وبسم الله نبدأ معا سلسلة نوجد فيها حلول حقيقية لأجل أفضل حياة لنا وللأجيال القادمة بعون الله ونزيل المفاهيم الوسخة على هذا المجال...

يخلق الله الإنسان بشهوات متعددة منها شهوة الطعام وشهوة الشرب وشهوة الفرج...والفرج عضو كسائر الأعضاء... حين يكون الإنسان طفلا فإن هذا العضو يؤدي مهمة التبول بأمر ممن خلقه...

لكن حين يبلغ هذا الطفل الحلم أو تحيض الفتاة يصبح قادرا بفضل الله على أداء أسمى مهمة في الحياة وهي التناسل والحفاظ على البشرية من الانقراض...إلى جانب مهمته الأولى...

لكننا للأسف منذ يبدأ الطفل الصغير في اكتشاف أعضائه كما اكتشف يده ورجله وفمه كلما رفعت أمه الحفاظة عن عضوه التناسلي، تصرخ الأم...عيب لا تلمس هذا المكان !!! فيبدأ الطفل في تصنيف هذا المكان على أنه مريب !!!

ويبدأ الاكتشاف السري ...

يتبع بعون الله تعالى

oummati2025 13-02-2013 04:01 AM

رد: شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 
http://www.palsharing.com/i/00032/vkkml7q31bhi.jpg

يقول رجل متزوج، أنا متزوج وطاقة الشهوة تخرج في الحلال فلماذا لا أستمتع في هذا الجانب؟
أكيد هناك خلل، هل قبل الزواج استعففت حقا عن الحرام؟ ولو أذنبت هل تبت حقا إلى الله؟
هل رأيت مدخنا يضع العلكة في فمه وطعمها حلو، وفي نفس الوقت يمسك السيجارة بشفتيه... هل سيحس بطعم العلكة؟ أم دخان السيجارة سيسيطر على الوضع؟
كيف تستمتع بالحلال وفي خاطرك صور وعورات تتخيلها عند كل لقاء، لقاء طاهر وسامي يدنس بخيالات دخيلة، كيف تكون أنت وتدع الفطرة تبدع والتقليد يقيدك ويحرمك من المتعة؟...

انتظرونا مع قصة شاب عفيف، قصة غريبة لكنها حقيقية وصاحبها يحيى أحلى حياة بفضل الله تعالى... تعامل مع طاقته بروعة فعوضه الله بما هو أروع....

من حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة

oummati2025 13-02-2013 04:16 AM

رد: شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 
http://www.palsharing.com/i/00032/815quj4eqfe5.jpg


وانطلقت الأسئلة...كيف جئت إلى الدنيا...
-
-
-
-
-
-

حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
الحلقة الثانية


في هذه الحلقة بإذن الله
يبدأ الاكتشاف السري للعضو التناسلي الذي سخره الله لمهمة سامية تكون سببا في حياة أجيال وأجيال إلى يوم القيامة وهذا العضو وظيفته تتوقف على جنود خفاء ومصانع داخلية وغدة نخامية وهرمونات تفرز والكل يعمل بأمر ربه لتوازن العضو ونجاح مهمته...
يكبر الطفل قليلا فتبدأ التساؤلات، كيف ولدت؟ من أين جئت؟ ويبدأ الفضول والتحليل... وسؤال أمه... التي يحمر وجهها ويتجمد الدم في عروقها وكأنها أجرمت في حق البشرية... فتتهرب من السؤال... ولأن الفضول لم يشبع والقناعة لم تتكون والمفهوم لم يتضح... يسأل الطفل صديقه... وكل واحد يقول ما فهم أو ما عرف من أصحابه... فهذا يقول أن الرجال يلدون من صدورهم...وهذا يقول أمي وأبي ينامون جنب بعضهم ثم أتيت أنا هكذا...
لماذا تترك الأم طفلها يبحث عن المعلومة؟ أليس حري بها أن تكون جاهزة لإجابته حسب سنه...سؤاله لها بداية علاقة وثيقة صريحة وثقة متبادلة وإيصال مفاهيم عن شهوة التكاثر والعلاقة السامية بين الذكر والأنثى في حلال الله وبكلمته... بطهارة وبعلم وبناء شخصية سوية واعية فاهمة وبأساس متين...وبمصطلحات علمية وقرآنية راقية، حتى إن حان البلوغ...لم يحتج لأن يعاني لأنه فهم ووعى وتربى كيف يستعف ويحفظ نفسه حتى يأذن الله له أن يتمتع بكلمته...

يتبع بإذن الله

oummati2025 14-02-2013 06:45 PM

رد: شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 

http://www.palsharing.com/i/00032/iaph8gqvviq6.jpeg

ما هذا يا أمي؟؟؟؟؟؟ الآن فهمت....
-
-
-
-
-
-
-
-
-
حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
الحلقة الثالثة


في هذه الحلقة بإذن الله

كبر الطفل فاستقبلته المدرسة....
مرت سنوات وهو يحمل أفكار خجلة عن التكاثر ويسمع كلاما شعبيا فحشا ووسخا لهذه المهمة الطاهرة...
رافق صديقه إلى مقهى النت...قال له تعال أريك شيئا...فتح الموقع...وهاهو منظر لم يره من قبل...عورات ورجل وامرأة يلوثون الأبصار والقلوب، يدنسون سمو المهمة بعرضها أمام العباد، وبكلمة الشيطان، يثيرون الشهوات ويستخدمون ما وهبهم الله في إغضابه وفتن خلقه وهو القادر سبحانه أن يسلبه منهم في طرفة عين أو أقل من ذلك أو موتهم خلال التصوير أو أو ...
فتح الطفل فاه بذهول...لم يكن يعرف أنها صور سترافقه طويلا...ستحرك شهوته في وقت لاحق...
ذهب إلى البيت مطرقا...تجول أفكار في رأسه عن أمه وأبيه ... يتخيلهما في هذا الوضع... وفطرته السليمة تشمئز مما رأى... هذا طبيعي لأنه يقارن حراما بحلال ودنس بطهارة...
وصل البيت...قابلته أمه فنظر إليها وأسئلة كثيرة تجول في خاطره...لماذا؟ فهمت الآن لماذا تنامان في غرفة ونحن في غرفة...
والأم تتساءل ماذا به ابني ساكت، حائر النظرات... ؟؟؟ !!!!!
تسأله...يقول لا شيء... ويصرخ في وجهها...لقد فقدت احترامه لها...
يتبع بعون الله


http://www.palsharing.com/i/00032/84k2v2era5vs.jpg

يا معلمي ...يا ليتك لم تخجل...
-
-
-
-
-
-
-
الحلقة الرابعة
ذهب الطفل إلى المدرسة... بدأ المعلم يحدثهم عن درس اليوم وبعد مقدمات وتوتر جلي عليه قال...اليوم سنتكلم عن التكاثر عند الإنسان...
احمرت وجوه البنات، وتهامسن في خجل...
أما الأولاد فبرقت عيونهم شوقا للآتي...ويضحكون في خجل مقنع بالصلابة بينهم...
المعلم يتحاشى النظر إلى التلاميذ... والتلاميذ ينظرون إلى الرسم التخطيطي للجهاز التناسلي وعلامات الاستفهام تلف أدمغتهم الطرية...
يشرح الأستاذ ويمر مر الكرام على كثير...ويتحاشى الكلام عن أمور...
والكل متعطش لسبر أغوار هذا العالم...لعل الفضول يشبع ويفهمون حقيقة هذه المهمة...لكن للأسف يخرجون والعطش قد ازداد وبالتالي ازدادت شراسة الفضول...وكثرت الوشوشة والتساؤلات...
والسؤال الطاغي على الأذهان: من سينهي هذه الحيرة؟
يتبع بعون الله
حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة

oummati2025 15-02-2013 07:25 PM

رد: شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 
http://www.palsharing.com/i/00032/37yaa94e4fi6.jpg

احضني يا شارع ...لا تتركني...
-
-
-
-
-
-
-
الحلقة الخامسة
استمر البحث الحائر عن الحقيقة، والفيلم الإباحي يختمر في الذاكرة...لماذا يفعلون هكذا؟ فيلم أكشن من نوع آخر، يجعل الطفل لا شعوريا يحقر الإنسان ويعتبره كالحيوان...كيف لا وقد رأى العورات هكذا دون ستر، أريت ديكا يختبئ من الناس عند التزاوج؟ أو قطا يأمر قطة بالاستتار لأداء مهمة التزاوج... طبيعي...يصبح بالنسبة له الحيوانية شيء عادي...
أما السب والشتم وفحش الكلام فبديهيا يصبح عاديا جدا بين الأصحاب...عااااااااااااادي
الشارع كالعادة يتقمص دور الحكيم والعارف والمثقف والعالم....
فماذا نتوقع من شارع يجمع نتاج أسر تخجل من إشباع فضول أبنائها في قضية خطيرة تصنع بها البشرية على مر الزمان...
طبيعي جدا أن يتواجد أعداؤنا مكاننا فيسوقون لبضاعتهم...نساءهم الجميلات...وفتنهم...ويتبادل الأصدقاء المعلومات !!!!
ويكمل الطفل مشواره....
يتبع بعون الله

ملحوظة: ما نقوم به حاليا هو تحليل منطقي...ستطرح بإذن الله حلول لكل الفئات بخصوص هذا الأمر...حلول جذرية وحقيقية...اللهم يسر
تابعونا

حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة

oummati2025 16-02-2013 07:54 PM

رد: شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 

بعد حضنك يا شارع...التقطني الإعلام...
-
-
-
-
-
-
-
الحلقة السادسة
يجلس الطفل متسمرا أمام التلفاز، وتوم وجيري يتبادلان المقالب والمشاكل، وهاهي قطة مرسومة بدقة، يشكلون بها عقلية شهوانية تعتبر أن المتعة أقصى غاية...وتوم تخرج عيناه حبا وغراما...وشهوة....
وهاهم أبطال المسلسل المدبلج يظهرون في المسلسل كثير الحلقات والمثير للشهوات والأمنيات بالسعادة وأحلى حياة....
أبطال منتقون بعناية شكلا ولغة جسدهم تثير في قلب الطفل تساؤلات...
يذهب إلى المدرسة...وقد تغيرت نظرته إلى زميلته في الصف...رن الجرس معلنا وقتا مستقطعا... يقترب من زميلته ويلمس يدها تقليدا للبطل...تنظر إليه بخجل...وتكون ردة فعلها كالبطلة....طبيعي...كل الحي يتابع المسلسل...ولغته أصبح يتقنها الصغير قبل الكبير....
يفتخر بين أقرانه أن البنات يقعن في حباله...
يتبع بعون الله

ملحوظة: ما نقوم به حاليا هو تحليل منطقي...ستطرح بإذن الله حلول لكل الفئات بخصوص هذا الأمر...حلول جذرية وحقيقية...اللهم يسر
تابعونا

حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة

oummati2025 18-02-2013 12:58 AM

رد: شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 
مضى زمن اللعب...وأخيرا...جاء البلوغ
-
-
-
-
-
-
-
-
الحلقة السابعة
كبر الطفل وصار فتى...هاهي بوادر البلوغ تظهر...والعصبية من شكله الجديد تتجلى...جيش من الهرمونا ت يعمل لتوازنه...دلائل واضحة على اقتراب نضجه البدني... وتطور ضروري في فكره تهيئا لأن يكون عاقلا مكلفا يحاسب على عمله ومسؤول عن تصرفاته أمام خالقه...
الأم تتحاشى أسئلته...والأب يتهرب لكي لا يفاجأ بسؤال عن المرحلة القادمة...
عصبية...رفع يد...احتجاج ضمني على جفاء المشاعر...وقحولة التعامل...عناد...انتقام...تمرد....
بلغ الحلم أخيرا...حاضت الفتاة...وبدأ الجد ...كانوا صغارا...لكن الآن...مضى زمن اللعب...
يتبع بعون الله

ملحوظة: ما نقوم به حاليا هو تحليل منطقي...ستطرح بإذن الله حلول لكل الفئات بخصوص هذا الأمر...حلول جذرية وحقيقية...اللهم يسر
تابعونا
حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة

oummati2025 18-02-2013 08:32 PM

رد: شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة
 
طفل الأمس صار فتى...ماذا بعد
-
-
-
-
-
-
-
-
الحلقة الثامنة
بلغ الفتى وطرأ على حياته تغير جذري...اليوم يتحمل المسؤولية كاملة عن كل فعل يفعله أمام خالقه...ثم أمام الخلق...اليوم...يطأ برجله...عتبة العفة...إما يرتفع...ويقيم دين الله في أرضه...ويصرف الطاقة الجبارة التي وهبها الله إياه في إعمار الأرض...في العمل والجد...والإنتاج والسعي حتى يأذن الله له أن يتمتع بكلمته وفي كنفه...ويخرج من صلبه أجيالا تعبد ربه إلى يوم القيامة...أو يهوي في قعر التطلع إلى ما وراء هذه الطاقة...وصرفها في التحرش بالأطفال...والتمتع بعورات وصور ...تفقده احترامه لنفسه...ثم يتطور الأمر فيهين نفسه...باستجلاب ماء جعله الله سبب الحياة...فقط للمتعة...ثم يصل إلى أداء هذه المهمة في غير ما يرضي خالقه...كمثل ضابط جيش ترك جيش وطنه وذهب ليحارب مع العدو ضد وطنه...هذا الجندي خان وطنه...وهذا الفتى خان ربه...خان أهل الفتاة...خان أهله...خان نفسه...ويا للخيانة إن أثمر هذا الفعل طفلا لا ذنب له...سوى أنانية الوالدين واستهتارهما بما خلقا له....وخيانة الله تبقى الأعظم...فكيف يرجو حياة سعيدة؟...
يتبع بعون الله

ملحوظة: ما نقوم به حاليا هو تحليل منطقي...ستطرح بإذن الله حلول لكل الفئات بخصوص هذا الأمر...حلول جذرية وحقيقية...اللهم يسر
تابعونا
حملة شهوتي من ربي أمانة، سأصونها من كل خيانة


الساعة الآن : 04:53 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 25.05 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 24.53 كيلو بايت... تم توفير 0.51 كيلو بايت...بمعدل (2.05%)]