ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى حراس الفضيلة (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=103)
-   -   أخلاق المسلم في عالم متغير (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=230450)

ابو معاذ المسلم 24-03-2020 12:42 PM

أخلاق المسلم في عالم متغير
 
أخلاق المسلم في عالم متغير
حميد بن خيبش


في عالم ينحو أكثر فأكثر نحو المادة، وسيطرة ثقافة الإشباع، وسيادة قيم الأنانية والفردية، يبدو مطلب استعادة الأخلاق الإسلامية ضرورياً، بل حيوياً أكثر من ذي قبل، فالتحديات السياسية والاقتصادية التي تواجه المجتمع الإسلامي المعاصر أفرزت قلقاً وحيرةً وفقداناً للبوصلة التي توجه الفكر والسلوك وجهته الصحيحة.
وإذا كانت الصحوة الإسلامية قد هيأت أرضية مناسبة لتحقيق هذا المطلب، إلا أن الحماس الزائد في فرض المناخ الإسلامي، والإدارة الخاطئة أحياناً لأشكال التدافع مع التيارات اللادينية، انحرفا بهذا المطلب عن غايته، وبتنا نشاهد مواقف وسلوكيات أقرب إلى النفاق العام منها إلى القيم الإسلامية!
إن تتبع المسار التاريخي الذي قطعه الفكر الأخلاقي منذ الحضارات الشرقية القديمة حتى العصر الحديث يُفضي بنا إلى استخلاص حقائق هامة لا يصح تجاهلها من لدن الراغبين في وصل ما انقطع، وتهيئ الأمة مجددا للتخلق بأخلاق الإسلام:
الحقيقة الأولى: أنه ينبغي التمييز بين المبدأ الأخلاقي الذي يتسم بالثبات، والمظهر السلوكي الذي يتغير بتغير الزمان والمكان، فالشرف، والأمانة، والوفاء هي مبادئ ثابتة لا تتبدل، بينما تجلياتها على مستوى السلوك تتساوق مع النضج الفكري للإنسان، وتصوراته حول الكون والحياة.
فعندما تُلقي المرأة الهندية بنفسها في النار تعبيرا عن وفائها لزوجها، لا يُمكننا أن نُدين المبدأ في حد ذاته، وإنما التعبير المروع الذي تجلى من خلاله!
إن الوعي بهذه الحقيقة يُشكل مدخلاً رئيسياً لرصد ما تتسم به حركة الواقع الإعلامي العربي من سعي لردم مقومات الشخصية الثقافية الإسلامية، بدءا بتحميل الدين وزر بعض الأعراف والعادات التي انحرف فيها المظهر السلوكي عن المبدأ الأخلاقي "كجرائم الشرف"، ووصولاً إلى ترسيخ القناعة بنسبية الأخلاق الإسلامية، وارتباطها بالمجتمع البدوي الذي ظهرت فيه الرسالة المحمدية! وهو توجه لا يُمكن بأية حال أن يخدم المشروع الحضاري للأمة بل يُعمق حال التبعية و التخلف، ويُربك توازن الفرد و المجتمع.
أما الحقيقة الثانية: فتهم الفعل الإنساني في علاقته بالقواعد الأخلاقية، ذلك أن أية نقلة حضارية تشترط تغليب الاعتبار الأخلاقي على المصلحة الشخصية خصوصاً إذا كان هذا الاعتبار ينهض على أساس ديني يُمجد نكران الذات، ويسمو بالنفس الإنسانية في علاقتها بالآخر، يقول الدكتور محمد عبد الله دراز": والغاية التي يتوخاها المؤمن من نشاطه عندما يريد الوفاء بواجبه لا تستهدف طيبات الدنيا ولا سعادة الآخرة ومجدها، ولا إرضاء شعوره الخَير، بل ولإكمال ذاته الباطنية..
إن الله وحده هو الغاية، فهو الذي يجب أن يكون نُصب عينيه.وكل غاية أخرى تُحرك الإنسان تعتبر نقضا للقيمة الأخلاقية "(1)، لذا فمن معاني قوله - صلى الله عليه وسلم-: (( إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق)): السمو بالفعل الإنساني نحو مُثل عليا تتخطى حدود المنفعة و الشهرة وحب محمدة الناس!
بينما تكشف الحقيقة الثالثة دور الأخلاق، باعتبارها قوة روحية، في الحفاظ على التماسك الاجتماعي، وترجمة الإيمان إلى واقع عملي لا يقتصر أثره على الفرد بل يمتد إلى كل ما حوله من إنسان وحيوان ونبات، ولا يقف عند حدود الجماعة أو الوطن بل يتسع للإنسانية جمعاء!
وفي عصر تضخمت فيه الذات بشكل مفرط، تبدو الأخلاق البديلة عاجزة عن اكتساب ما سماه (برتراند رسل) "قوة الإرغام السيكولوجي"، لحمل النزعة الفردية على التراجع وبث أخلاق الإيثار والتضحية والمسؤولية تجاه الآخر، ويعترف " رسل" بأن مرد هذا العجز هو غياب الأساس الديني فيقول: " العديد من المفاهيم الأخلاقية يصعب تفسيره، بل ويصعب تبريره إلا على أسس من افتراض وجود إله أو روح عالمي أو على الأقل هدف" كوني" ثابت.
وأنا لا أقول هذه التفسيرات والتبريرات مستحيلة دون أساس ديني، ولكن أقول أنها بدون مثل هذا الأساس تفقد قدرتها على الإقناع وقوة الإرغام السيكولوجي" (2)
وإنا لنجد في السيرة النبوية تجربة رائدة لم يُسبق إليها في تاريخ البشرية لجعل المجتمع الإسلامي وحدة متماسكة، وتقوية الرابطة الأخلاقية بين أفراده، وأعني بذلك تجربة المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، وحرص النبي - صلى الله عليه وسلم - على أن يكون لقيمة المؤاخاة أثرها الإيجابي في تغليب العنصر الإنساني المؤيد بالدين على النزعة القبلية، والحمية الجاهلية التي كانت طاغية على النفوس.. وهذه التجربة تنهض في الواقع حجة قوية ضد دعاوى استقلال الأخلاق عن الدين. فهي منحة ربانية يعجز الجهد البشري بمفرده على تحقيقها، وهو ما يُؤكده النص القرآني في قوله - تعالى -: ( واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا) آل عمران الآية 103
أما الحقيقة الأخيرة: فتتعلق بالدور الجسيم الذي تنهض به التربية في تمتين المناعة الأخلاقية للأمة، وصيانة قيمها ومبادئها، سواء تلك المتعلقة بالسلوك الفردي أو الأداء العام، والتاريخ شاهد على أن انهيار الإمبراطوريات والدول مرتبط بما هو أخلاقي أكثر من ارتباطه بالسياسي والعسكري، فبمجرد ما يتداعى البناء الأخلاقي لمجتمع ما، حتى تبدأ لحظة الأفول بالتشكل!
ولهذا يحرص أعداء الأمة اليوم، في الداخل و الخارج، على تجريد النظم التربوية في العالم الإسلامي من الباعث الأخلاقي بهدف إنشاء أجيال رخوة ومهزوزة، تتنكر لدينها وقيمها، وتنحاز لتصورات ظاهرُها الحداثة والانفتاح، وباطنها التبعية والانسلاخ!
إن الصيغ الوعظية لا يُمكنها أن تُحقق بمفردها ما يطمح إليه المسلم من استرداد وعيه الأخلاقي ما لم تكن مصحوبة بتطبيقات عملية، تؤهله تربوياً واجتماعياً وسياسياً؛ للثبات أمام تسلط الحضارة الغربية، وسعيها الحثيث للإبقاء عليه في وضع اللاهث خلفها! وهو ما يتطلب إعداداً روحياً وفكرياً يُخلصه أولاً من آثار الهزيمة النفسية قبل أن يُحمله عبء النهوض بواجب الاستخلاف!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1):د. محمد عبد الله دراز. مختصر دستور الأخلاق في القرآن. دار الدعوة. ط 1 1996. ص: 225
(2): برتراند رسل. المجتمع البشري في الأخلاق و السياسة. مكتبة الأنجلو المصرية. بدون تاريخ. ص 19


الساعة الآن : 12:08 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 9.96 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 9.87 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (0.94%)]