ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   رمضانيات (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=23)
-   -   $$ نلتقي لنرتقي $$ الحلقة رقم 1 .. بعنوان "تطهير القلوب من الادران " (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=57923)

درة الأقصى 01-09-2008 06:23 AM

$$ نلتقي لنرتقي $$ الحلقة رقم 1 .. بعنوان "تطهير القلوب من الادران "
 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


في أول يوم من أيام هذا الشهر الفضيل .. شهر الرحمة والغفران
شهر التقوى والاحسان .. شهر العبادة والصيام
أقدم لكم أول حلقة من حلقات مشروعنا .. نلتقي لنرتقي
وأول حلقة تحمل عنوان


http://www.ashefaa.com/picup/uploads/12d97aa273.gif
أحمد الله تعالى العزيز المنان... الغفور الحنان.. ذو القدرة والإنعام.. والرحمة والغفران... وأصلي وأسلم على سيد العابدين لرب العالمين.. وخير الزاهدين فى دنيا البائسين وإمام الدعاة الصالحين.. وخير الصائمين والقانتين.


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ؛ أمرنا بعبادته .. وحثنا على طاعته .. وأمر مَن زَلَ مِنَا وعصاه أن يسارع ويبادر إلى رحمته جلا وعلا بتوبته .. سبحانه جعل من أيام دهره أياماً معدودات .. أنزل فيها الرحمات .. وفتح فيها أبواب الجنات .. وأنزل فيها كل الخيرات .. سبحانه وعد الصائمين بجنته ورحمته .. ذلك إن صاموا حق الصيام بقلوبهم قبل أبدانهم؛ وبأرواحهم قبل جوارحهم؛ وبنفوسهم قبل عقولهم ..


ها نحن نلتقي من جديد لنرتقي سلم الهمم العالية لنصل الى أعلى الفراديس الحسان فشهر شعبان المبارك قد لملم خيوطه لتظهر شمس رمضان المبارك مشرقة بحرارتها الدافئة .. مشرقة بنورها المنير.. لتنير انحاء الأرض بنور الإيمان .. الذى يملأ النفوس قرباً إلى الرحمن .. ومسارعةً إلى الإحسان.. وتوسلاً إلى المنان بأن يَمِنُ علينا ويبلغنا الجِنان .. وأن يعتق رقابنا من النيران..


وتَهُب فى أنحاء الكون ريح عطرة ونسمات عليلة جميلة؛ تلفح الوجوه فتنبها .. وتضرب القلوب برفق فتوقظها .. ريح عندما نستنشقها ونشعر بحلاوتها لا ندرى حينها أنحن فى دنيا أم فى جنة؟؟


حينها تملأ النفوس الهمة اإلى الطاعة والإسراع إلى الخيرات ... والبعد عن إجتراح المنكرات..
وما ذلك على شهر فيه أبواب الجنة تفتح.. وأبواب النار تغلق.. ببعيد ..
وما ذلك على شهر فيه ليلة خير من ألف شهر.. ببعيد ..
وما ذلك على شهر تُرفَع فيه الأعمال إلى الله .. ببعيد ..
وما ذلك على شهر الفريضة فيه بسبعين فريضة .. والنافلة فيه بفريضة .. ببعيد ..
وما ذلك على شهر تحبس فيه الشياطين وتغلغل .. ببعيد ..


إنه شهر يعتق فيه رب العباد عند كل غروب شمس مجموعة من النار .. إنه حقاً الرحيم الغفار ولكن عجباً لقلوبنا !!!
عجباً لنفوسنا..ماذا دهاها..!!
عجباً وألف عجب لأرواحنا .. ماذا حدث لها ؟؟
هل ملَت ؟؟ أم أن الذنوب قد كثرت .. ؟؟
والتوبة قد قلت .. والأعمال قد أندثرت ..
ماذا حصل لهذه لقلوب .. هل ماتت ؟؟ أم يـئست ؟؟
إخوتاه .. هل نشك أن هنالك نار وجحيم ؟ أم أننا نتغافل ونتناسى .. هل نشك أن هنالك جنات ونعيم ؟؟؟
ألا يعلم قلبك أن له رباً وخالقاً مطلع عليه!! أما يستحي أن يُبقى في قلبه ذرة من إثم أو ذرة من معصية !!


لكن يبدو أن الذنوب كثرت على القلوب حتى ملئتها وخنقتها وقتلتها
أخي أما تدرى ؟؟؟
إنه الران
الذى بدأ بسيئة فنكتت نكتة سوداء إلى أن أصبح راناً أسود .. ما عاد يجدي معه قرآن .. أو صيام .. ما عاد يتذوق عذوبة قرآن .. أو حلاوة صيام .. أو لحظة قرب وإيمان .. أو وقوف وقيام أو......
قال تعالى: (( كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون))


فاحذر من مهلكات القلوب :
احذر من مهلكات القلوب فإنها إذا تمكنت منك أهلكتك ؛ احذر من الحقد .. الحسد .. الرياء .. الغضب .. حب المال .. سوء الظن بالناس .. الهوى..
وادعو الله بدعاء النبى صلى الله عليه وسلم : (( يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك ))


الله غنى عن صيامك :
اعلم أن الله غنى عن صيامك .. إنما هو لك أنت؛ فائدته عائدة لك، متعته تعود إليك؛ التقوى تتحقق من خلاله .. والصبر تجده فى أيامه .. والرحمة تدخل قلبك عبر أبوابه ..


ارفع راية الجهاد فى رمضان :
لا بد أن الطاعة فى بدايتها والعبادة فى أولها تكون ثقيلة على النفس حتى إذا اعتاد عليها تذوق حلاوتها وروعتها فسارع هو بنفسه إليها ؛ ولا شك أن مخالفة الهوى والنفس اصعب واشد ؛ لذلك كان هذه المخالفة (جهاداً) نعم إنه جهاد النفس الذى سماه النبى صلى الله عليه وسلم (جهاد الأكبر) .


فإذا دعتك نفسك يوماً إلى نظرة .. فاشدد على راية الجهاد التى أعلنتها وقل لها : لا .
إذا دعاك لسانك إلى غيبة أو نميمة فقل : لا .
إذا دعاك فمك إلى تناول محرم فقل : لا .
إنها لجهاد .... ثم جهاد ..... ثم جهاد .


وفي النهاية
فما جعل الله رمضان إلا ليكون موقظاً للروح حتى تعمل بعده كما كانت تعمل فيه؛ لإن رب رمضان هو رب شعبان ورجب ومحرم وصفر وذى القعدة وشوال ..


نسأل الله عز وجل أن يتقبل منا رمضان .. وأن يبارك لنا فيه .. وأن يرزقنا المغفرة والرحمة والعتق من النيران.

فتاة القسام 01-09-2008 06:27 AM


http://www.ashefaa.com/picup/uploads/a7c5e858cb.gif
لا تكن ممن يرجوا الآخرة من غير عمل .. ويؤخر التوبة لطول الأمل .. ويقول في الدنيا بقول الزاهدين ,, ويعمل فيه بعمل الراغبين ,, إن اعطيت فيها لم تشبع ,, وإن متعت لم تقنع ,, تعجز عن شكر ما أوتي ,, وتبتغي الزيادة فيما بقي ,, تنهى ولا تنتهي ,, وتأمر ولا تأتي إن سقمت ظللت نادماً ,, وإن صحت أمنت لاهياً.

ضرار الأقصى 01-09-2008 06:29 AM

بارك الله فيكي اختي الفاضلة وجعل عملك في ميزان حسناتك والله اسال ان يجعلنا واياكم ممن يسمعون القول فيتبعون احسنه
اجدد شكري للاخت درة القسام

عيون فلسطين 01-09-2008 12:37 PM

بارك الله فيك
جزاك الله خيرا
اللهم يا مقلب القلوب والابصار ثبت قلوبنا على دينك
نسأل الله ان نكون ممن يسمعون القول فيتبعون احسنه
اللهم اغفر لنا
اللهم اجعلنا من عتقاء النار فى هذا الشهر المبارك
بارك الله فيك حبيبتى
وكل عام وانتى بخير
وكل عام وملتقانا الغالى بخير

أبوالبراءالجزائري 01-09-2008 05:47 PM

بارك الله فيك وجعل عملك في ميزان حسناتك والله أسأل ان يجعلنا وإياكم ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه

درين1 01-09-2008 09:19 PM

بارك الله فيك والله يجعله فى ميزان حسناتك ويارب يقدرك على ان تزيدينا منالمواضيع الرائعه ويارب نلتقى لنرنقى دائما وشكرا الك

درة الأقصى 02-09-2008 01:37 AM

[quote=أسد القسام;575150]
وفيك بارك الله أخي أسد القسام
اللهم آمين .. وننتظر مشاركاتك وردودك
في بقية حلقات المشروع .. نلتقي لنرتقي..
دمت بحفظ الله ورعايته

درة الأقصى 02-09-2008 01:42 AM

[quote=عيون فلسطين;575225]

وفيكِ بارك الله غاليتي عيون فلسطين
اللهم آميييين .. وانتي بألف خير
كما ننتظر متابعتك لحلقات المشروع
دمتِ بحفظ الله ورعايته

درة الأقصى 02-09-2008 01:47 AM

[quote=أبوالبراءالجزائري;575291]

وفيك بارك الله أخي أبو البراء الجزائري
واهلا وسهلا بك في ملتقيات الشفاء الاسلامي
يسعدني أن تكون أول مشاركاتك معنا
ونتمنى ان تتواصل معنا وتتحفنا بقلمك
دمت بحفظ الله ورعايته

درة الأقصى 02-09-2008 01:50 AM

[quote=درين1;575349]
وفيكِ بارك الله غاليتي دارين
اللهم أمين .. انتي تابعينا وسترين ما يعجبك ان شاء الله
دمتِ بحفظ الله ورعايته


الساعة الآن : 06:46 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 20.88 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 20.42 كيلو بايت... تم توفير 0.46 كيلو بايت...بمعدل (2.18%)]