ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى الموضوعات المتميزة (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=65)
-   -   أبي الحبيب ... شكراً لأنك منحتني نعمة البنوة (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=38617)

نور 09-11-2007 12:29 PM

أبي الحبيب ... شكراً لأنك منحتني نعمة البنوة
 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


كنت أجيب رداً بمشاركة موضوع عن الأب:cool: الغالي
فوجدتني أشتاق لأن أكتب لوالدي
كثيرة هي المواضيع عن الأم:cool: الحبيبة
و لكن هذه المرة أردت أن أتشارك مع حضراتكم
بعض الكلمات التي أوجهها لوالدي:cool: الحبيب
وتراني أكتب عن كل ابن لأبيه


دائماً أراني طفلة بعيون أبي
دائماً أراني فتاته المدللة التي تتراكض أمامه بحب
و ينظر لي ببسمة عينيه
دائماً أراني تلك الفتاة التي تريد أن تختبىء بين أحضانه
لأني أكون متأكدة بأني سأجد دفئاً مميزاً
دائماً أحب أن أحتضن رأسه و أقبله
لأني أعرف أني سأشعر بإحساس راقي لما أشعره من نعمة البنوة


هذا هو أبي :cool: الغالي
هذا هو أول رجل فتحت عيني لآراه
هذا هو أول رجل تسارع مع والدتي ليحتضنناني خوفاً علي
حتى لو من نسمة هواء عليلة ستلامس وجهي برفق
هذا أول مدير لمدرستي الأولى ( بيتنا )
و هذا هو رئيس بلادي ( عائلتي ) الذي لن تنتهي ولايته بمرور سنوات
هذا هو الراعي الذي ينتبه على رعيته من الذئاب
فيؤمن لهم الحماية و يتفانى في خدمتهم و سعادتهم
هذا هو الحبيب :cool: الأول الذي أحبني
و هذا هو حبيبي الغالي " والدي :cool: الحبيب "



رائع أنت يا حبيبي :cool: يا والدي ...
حب الأب و عطفه و حنانه و حنوه علي و إهتمامه اللامتناهي بي يهزني


رائع أنت يا :cool: غالي ...
عندما نرى ذلك الرجل القوي الذي نعتمد عليه في حياتنا
و الذي يصدح صوته الجميل برجولة المواقف
و الذي يخاف علينا و يحاول أن يحمينا من أي مكروه ممكن أن نتعرض له
و الذي نعرف أنه منذ نعومة أظافرنا أنه السند والمعين لنا في حياتنا عندما نكبر
أن نراه يحمل كل هذا الحب و الحنان والعطف والمشاعر الراقية الرقيقة لأولاده
نراه دافئا حانياً علينا بغنجنا عليه ، و نرى فيه تلك الرقة الطيبة
نتحرك حوله دلعاً ، فيحطينا فرحاً بإهتمامه بنا



جميعنا ما زال يذكر تلك الإبتسامة الرقيقة
من أعز الحبايب ( :cool: آبائنا :cool: ) التي ترافقنا منذ طفولتنا
و عند أول مشكلة تعترضنا مهما كانت صغيرة
ترانا نهرع إليه لنرتمي بحضنه الدافىء
لأننا ندرك أنه ملاذنا الذي سيخبئنا بين ضلوعه خوفاً علينا



:cool: أبي الغالي :cool:

أحبك جداً أبي الحبيب :
فعيناك و والدتي أول من علماني معنى الحب بالنظر ، و إحساس الحب باللمس ، و معايشة الحب بالنبض



أقدرك جداً أبي الغالي :
فأنت من ساعدتني لأكون إبنة بارة لحضرتك و لوالدتي ، منحتني نعمة البنوة ، لأحظى ببر الأبوة و الأمومة



أحترمك جداً يا مهجة الفؤاد :
فأنت زرعت بي ثقتي بنفسي ، و علمتني الصواب و أبعدتني عن الخطأ ،
علمتني أن أحترم الصغير قبل الكبير ، فعرفت أنه إن لم أحترم نفسي لن يحترمني غيري ،
و إن لم أعرف قدر حضرتك اليوم ، فلن أعرف قدر نفسي غدا ، و لن يقدرني غيري



لدي الكثير لأقوله ، و لكن مهما قلت ، فلن أوفيك حق حضرتك :cool: و والدتي
و أسأل الله تعالى أن يكرمني برضائه علي ، و رضائكما علي
و أن يرحمكما كما ربيتماني و أخوتي صغاراً


جميل معنى الأبوة ، و لكن الأجمل منه أن نعرف و نقدر إحساسنا بالبنوة
جميل إحساسنا بمن يعطينا ، و لكن الأجمل منه أن نعرف كيف نعطي


لقد أطلت الكلام فمعذرة
و لكن كلماتي هي كلمات كل أبن لأبيه


غفر الله لنا جميعاً و نسال الله أن يحفظ لنا جميعاً
أباؤنا :cool: أهلينا بخير وعافية و سعادة و راحة بال


*****
أحب الرسائل الخاصة التي أكتبها لتكون عامة
و ها هي رسالتي الخاصة الثانية التي أكتبها عبر ملتقانا الكريم
الأولى كانت لبلادي الحبيبة :cool: ( فلسطين )
و الثانية هي لوالدي :cool: الحبيب الآن

و تتوالي الرسائل الخاصة ... العامة


إحترامي و تقديري للجميع


و السلام ختام و خير الكلام والصلاة والسلام على رسول الله

نور 09-11-2007 12:31 PM

آيات قرآنية كريمة عن الوالدين
 

و أتابع مشاركتي لأختم بخير الكلام ، كلام الله عز و جل عن الوالدين الحبيبين

:_11: :_11: :_11:

وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ( النساء- الجزء الخامس )




رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ ... ( إبراهيم- الجزء الثالث عشر )



وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا
فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً ...
( الإسراء- الجزء الخامس عشر )


وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً عَصِيّاً ...
( مريم- الجزء السادس عشر )



وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ
فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ...
( العنكبوت- الجزء العشرون )




وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ...
( لقمان- الجزء الحادي والعشرون )



وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْراً
حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ
وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ...
( الأحقاف- الجزء السادس والعشرون )



وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتْ الْقُرُونُ مِن قَبْلِي
وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ ...
( الأحقاف- الجزء السادس والعشرون )




يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ
عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ...
( التحريم- الجزء الثامن والعشرون )



رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً ...
( نوح- الجزء التاسع والعشرون )


و الحمدلله رب العالمين

أبوسيف 09-11-2007 12:36 PM

[quote=ملاك النور;406749]


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

ماشاءالله عليكِ مراقبتنا الكريمة .. موضوعٌ رائعٌ فعلاً

موضوعٌ يحملُ كل المشاعر الصادقة للإبن و للإبنة ، تجاه من نجد لديه كل الحنان و الدفء و الأمان
أنظر الى أطفالي مرات.. أتسائل .. هل يا ترى يُحبونني مثل ما احبهم؟


هل سيعتنون بي في الكبر إن أعطاني الله العمر؟

على كل حال.. أشكرك على هذه الرسائل الخاصة.. العامة ، أرجو أن نقرأ منها المزيد :)
جزاكِ الله خيراً

قطرات الندى 09-11-2007 04:33 PM

استوقفنى هذا الابداع و الاخلاص بالتعبير
جزاك الله خيرا على هذة السطور القيمة اختى الغالية
ملاك النور
اسال الله ان يحفظ اباءنا و امهاتنا
و يبارك لنا فى دعواتهم
اللهم اميين
طرح قيم و جهد شخصى رائع

http://www.matlaalshams.com/uploaded...1176655653.gif

شكرا لك.........و ربى يعطيك العافية

¤~أسمــــاء~¤ 09-11-2007 06:18 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختاه ملاك النور
أختاه في الله
نشكرك جزيل الشكر لما نبع من احساس تجاه الأب
فمهمــــا جادت قريحتنا بالعبارات فلن نوفيك حقك يا أبتي
فأنت
هبة الرحمن لنا
كيف لا ’, وهو يتعب ليرانا ننمو ونكبر
ليرى السعادة على محيانا
وقد قال المفكرون لولا العاطفة لقلنا ان تعب الاب جنون
هذا هو:cool: الأب :cool: الغالي
نحبه ونحترمه ونقدره
ونسال الله ان يغفر له ويحميه
جزاك الله خيرا أختاه
بارك الله فيك
وفقـــكم الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وســـــــــام* 09-11-2007 06:51 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شدنى بداية العنوان فلمست فيه الصدق والاعتراف بالجميل
وتأكدت إنى سأقرأ مشاعر رقيقة مزاجها الحب والحنان

وعندما دخلت وجدت بصمة ملاكية نورية فتأكدت أن سيكون التميز عنوانها

مراقبتنا الغالية ملاك النور :cool:

أبدعتِ وتألقيتِ فى وصفك وطرحك الحنون
رأيت من بين اسطرتك روح طفولية تروى عن حنان والدها
ورأيت أيضا عقلية رجاحة نجح والدها الفاضل فى إخراجها فى أحسن صورة
يحترمها ويقدرها الجميع عقلية تزن الأمور برجاحتها وحسن تصرفها

ادامك الله لوالدكِ الحبيب وأتم شفاؤه وأحياه حياة طيبة فى اسعد حال برفقتكِ ورفقة والدتكِ الطيبة واخوتكِ

همسة آخيرة
رائعة هى رسائل الخاصة العامة وممتعة وتسعدنا
كما تسعدنى رسائلك الخاصة الخاصة :)
سلمت يمناكِ وجزاكِ الله خيرا


http://www.ashefaa.com/picup/uploads/2f6415b19e.gif

نور 10-11-2007 11:51 AM

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مراقبنا الفاضل " أبو سيف "

بداية أشكر تواجدك في رسالتي الخاصة العامة
و أشكرك ثنائياً ، بتواجد حضرتك الشخصي ، و التواجد كأب ،
و ما أضفته مشكوراً على الموضوع من لمسة " أبوية " جميلة لأولاك حفظهم الله بخير و عافية إن شاءالله


أما روعة الموضوع فهو من مجرد العنوان لأنه يتوجه لروعة هذا الإنسان
الذي يفني و يضحي و يعاني و يتحمل الكثير الكثير من أجل أبنائه و أسرته
حتى يسعدهم و يخفف عليهم و يتحمل عنهم

و هو كالشمعة التي تذوب كل يوم تفانياً من أجل أبنائه


بالنسبة لسؤالك النظري مع أطفالك ، إن كانوا يحبون حضرتك كما تحبهم

أؤكد لحضرتك أنهم يحبونك بعمق الإحساس ، و لكن مؤكد ليس كما تحبهم
فما في قلب الأبوين يكون فطرياً ، و يضع الخالق عز و جل محبة خاصة في قلوبنا لأبنائنا تبدأ من أول لحظة يبدأ الأبوان بإنتظار طفلهما
و بنظرة أخرى ، لو تابعنا مجتمعاتنا
لرأينا العديد من الأبناء الذين يرضون أن يضعوا أهليهم في كبرهم في دار العجزة
و لكن نرى أن الكثيرون من الأهل يفضلوا أن يبقَ أبنهم العاجز أو المعاق بينهم في العائلة
على أن يتخلوا عنهم في مؤسسة خاصة
و أنا أعرف بعض هؤلاء الأشخاص ، بالرغم من وصول أولادهم المعاقين إلى سن متقدمة تتجاوز الثامنة و ما زال الأهل يتعاملون معها و كأنه طفل بكل أمور حياته ، و بكل حب و ترحاب و دون تذمز و كأنه ما زال طفلاً رضيعاً
لأن حب الأهل للأولاد أكبر بكثير من حب الأبناء للأهل

و مع هذا أؤكد لحضرتك أنهم يحبونك جداً جداً ، فإطمئن مراقبنا الكريم :)


و بالنسبة للرسائل الخاصة العامة ، سبحان الله
أنا معظم مواضيعي الذاتية ، أكتبها بدون تخطيط مسبق
البارحة فقط كنت أريد أن أكتب بضع سطور رداً على أحد المواضيع التي تتحدث عن الأب
فوجدت نفسي أسبح في بحر من الحب :cool: و الإحترام و الإحساس الرائع ببنوتي و حبي :cool: لوالدي
فجاء الموضوع أكثر من عفوي .. و هو بعفوية حب الوالدين في قلوبنا


أشكر تواجدكم الطيب و مشاركتكم الجميلة

بارك الله بحضرتك و بعائلتك و حفظ لحضرتك والدتك و أولادك بخير و عافية و سعادة يا رب العالمين


و السلام ختام و خير الكلام و الصلاة و السلام على رسول الله

نور 10-11-2007 01:58 PM

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مراقبتنا الكريمة صاحبة القلم الأنيق :_11: قطرات الندى :_11:
أهلا و سهلا بحضرتك في هذا الموضوع الأبوي الدافىء

أشكر حضرتك بداية على كلامك الجميل

و لكن إن كان هناك إبداع ، فهو للمبدع الأول في حياة كل أبن فينا ( الأب :cool: الحنون )
و إن كان هناك من إخلاص ، فهو للمخلص الأول الذي يضحي ويفني حياته من أجل أبناءه ( الأب :cool: الغالي )
و إن كانت السطور قيمة ، فهي لم توفِ و لو جزءاً يسيراً من قيمة هذا الإنسان الرائع الذي علمنا قيمة أنفسنا فعرفنا قيمة غيرنا

أشكر حضرتك على تواجدك الطيب الجميل

و أسال الله مع حضرتك أن يحفظ لنا جميعاً أباؤنا :cool: و أهلينا بخير و صحة و عافية و سعادة و راحة بال
و حفظ الله لحضرتك أهلك :cool: بخير و سلامة ، و حفظ لحضرتك أبناؤك و عائلتك بصحة و عافية يا رب


** ملاحظة : دوماً يلفتني إختيار حضرت للأيقونات في المواضيع ، رائعة دوماً :o


و السلام ختام و خير الكلام وا لصلاة والسلام على رسول الله

فاديا 10-11-2007 02:33 PM

أختي الفاضلة ملاك النور

كلمات طيبة بارة ذات معنى كبير .....وعطاء كبير...... وحنان كبير


ومع جمال وروعة كلماتك ، لم استطع انتشال صورتين ظهرتا فجأة في خيالي خلال قراءتي لانسياب الكلمات الجميلة.....


صورة بشعة دامية.....

من هذا الذي ينهر أباه وأمه ؟ من هذا الذي يهينهما ؟ أي شقي هذا الذي لا يعرف قدرهما ؟ وهما العطاء ابتداءا ومفاتيح الجنة انتهاءا . من هذا الذي يرفع صوته أمامهما ؟ من هذا الذي يهمل رجاءهما ؟ أنرى في دنيانا من يضرب أباه ..ومن يحبس أمه؟

والله إن هو إلا شقي طرح عليه الشيطان عباءته وقال له اذهب ......أنا وأنت سواء







وصورة أخرى حزينة باكية .....
... أي حرمان لهذا الذي لا يعرف كلمة أبي ولا ينطق بها ...


جزاك الله خيرا اختي الكريمة

رضي الله عنك وارضاك.

قاصرة الطرف 10-11-2007 07:46 PM

موضوع مميز ...سلمت يداك المبدعة
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير مراقبتناالمبدعة
ملاك النور
على الموضوع المميز والمميز جدا :eek:
فسبحان الله لا غنى لوجود آبائنا معنا وحولنا
فبوجودهم يعم الدف والعطف والشفقة في حياتنا ..

من أجمل اللحظات التي لا توصف والتي لا تنسى
هي عندما تقدمين له طعامه المفضل الذي صنعتيه بيديك وتري السعادة في عينيه وهو يدعو لك بكل خير ويفخر بك
كأنك بهذه الدعوات ملكت الدنيا بأسرها
او عندما تكونين منهمكة في عمل ما فينظر إليك بعين الشفقة والرحمة ويقول يعطيك العافية يا ابنتي ..
فيزول كل التعب والأرهاق بمجرد وصول هذه الكلمات الى سمعك !!

وحتى عندما يغضب :king: يخيم سكون غير طبيعي على البيت من هيبته :) ولكن سرعان ما يتغير مزاجه ويهدأ
وكأن شيئا لم يكن :icon14:
فتحدثك نفسك .. سبحان الله هل الشخص الهادئ الأن هو نفسه ذاك الذي كان منذ قليل يصرخ! .. :)

فالحمد الله الذي خلقنا من أبوين مسلمين ويحباننا ويرحمانا ويعطفان علينا ..
ونساله ان يعيينا على طاعتهما والبر يهما والقيام على رعايتهما

ولا يسعني ان انهي ردي إلا
أن أحمد الله تعالى بأن خصنا - نحن أبناء الأمارات _ كل واحد فينا
بأب لم ينجبنا لكنه كان نعم الاب الحاني الذي نشأنا في كنفه وتربينا على يديه وتعلمنا منه الكثير وجمع شملنا ووحدنا تحت كنفه
أنه
الوالد القائد والمعلم ..
:cool: إنه الشيخ زايد رحمه الله تعالى :cool:

والله إننا لنشتاق أليك والى عطفك وحنانك وشفقتك ونتمنى وجودك بيننا :mad:
... ولكن هذا قدر الله .. اللهم لا اعتراض
أسال الله تعالى ان يغفر لك ويرحمك ويعافيك ويعفو عنك ..
وان يسكنك الجنان ويحشرنا معك بصحبة النبي محمد صلى الله عليه وسلم
http://storage.msn.com/x1pbglk-vqL4B...S9BKCMmUmeD1LQ
اللم آمين

جزاك الله خير أختي ملاك النور على هذا الموضوع الجميل والمميز الذي فتح لنا بابا للعديد من الذكريات الجميلة والمؤلمة ..!
بارك الله فيك
http://www.alsaqr.com/vb/images/smilies/975.bmp
.. وأرى أن يتم نقله ألى قسم المواضيع المتميزة .. بعد إذنك طبعا :)
أنا سأقيمه لانه يستحق بجدارة:o
بارك الله فيك على هذا الابداع وآسفة على الإطالة
دمت بخير


الساعة الآن : 01:14 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 46.93 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 46.47 كيلو بايت... تم توفير 0.46 كيلو بايت...بمعدل (0.99%)]