ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى الشعر والخواطر (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=30)
-   -   أديم الأرض في أعين الشعراء (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=216325)

ابو معاذ المسلم 10-11-2019 03:10 AM

أديم الأرض في أعين الشعراء
 
أديم الأرض في أعين الشعراء
محمد عبد الرحيم الخطيب



ينصرفُ مصطلح "أديم الأرض" - حين يُطلقه الشُّعراء في أشعارهم - إلى ظاهر الأرض، وترابِها، وما نسير عليه منها.
واللاَّفت للنَّظر هو أن بعض الشُّعراء - بما لدَيْهم من خيالٍ مُجنَّح، ورؤيةٍ للأمور المعتادَة بشكل فلسفي - قد نَظروا إلى أديم الأرض نظرةً تُخالف تلك النظرة السَّائدة الَّتي ينظر بها عمومُ الناس إليه.
في بيتِ شعرٍ للمتنبي نلمح بصيصًا للفكرة التي نتكلَّم عنها؛ إذْ يَنظر الشاعر فيه نظرةَ متعجِّبٍ من أمر الناس مع الموت، ومع الموتى الرَّاحلين؛ إذْ يُلجئُنَا الموتُ إلى أن يَدفن بعضُنا بعضًا؛ على ما في ذلك من صعوبةٍ على قلوب الأحياء الذين يُضْطَرون إلى دفن أحبابهم بأيديهم، ومع مرور الأيام وكرِّ السنين يتَوافد الدَّافنون الجددُ إلى الأجداث، فيصبحون - بِسَيْرهم على قبور الأقدمين - سائرين - عن غير وعيٍ منهم - على رؤوس الأوائل الرَّاحلين الذين صارت أجسادهم جزءًا لا يتجزَّأ من الأرض التي ابتلعَتْهم، وغيَّبتهم في أحشائها، ولربَّما سار حفيدٌ - عن جهلٍ منه - على قبر جدٍّ له كان يملأ الأرضَ مهابة ووقارًا وعِلمًا؛ يقول:
يُدَفِّنُ بَعْضُنَا بَعْضًا وَتَمْشِي *** أَوَاخِرُنَا عَلَى هَامِ الأَوَالِي! [1]
ولعلَّه متأثِّرٌ في قوله هذا بقول النَّابغة:
حَسْبُ الْخَلِيلَيْنِ أَنَّ الأَرْضَ بَيْنَهُمَا *** هَذَا عَلَيْهَا، وَهَذَا تَحْتَهَا بَالِي[2]
ثم نُطالع قصيدةَ "ضجعة الموت رقدة"[3]؛ لأبي العلاء المعرِّيّ؛ وفيها نلمح فكرة أديم الأرض قد استوَتْ على سُوقِها، وصارت أشدَّ عمقًا وفلسفة من ذي قبلُ، ولعلَّ أبا العلاء قد تأثَّر في قصيدته هذه - من ضمن ما تأثَّر - بالمتنبِّي، فالتقطَ هذه الفكرة منه، وعمَّقَها، وجعلها أبعد غَورًا، وأعمق فِكرًا، بحكم قوَّته الفكرية المركوزة فيه.
ولَم يَقصُرْ أبو العلاء اهتمامه بفكرة أديم الأرض حول تعجُّبِه من الناس الذين يتبادلون دَور الدافن، ودور السَّائر على المدفونين الأقدَمِين، كما فعل المتنبِّي؛ بل طوَّر تلك الفكرة، ورأى - بعميقِ فلسفته - أنَّ الأرض - كلَّ الأرض - وكلَّ أديمٍ نسير عليه منها؛ إنما هو بقيَّة من رُفات الأقدمين، ومزيجٌ من التراب المخلوط بأجساد الأولين، يقول:
خَفِّفِ الوَطْءَ مَا أَظُنُّ أَدِيمَ الْ *** أَرْضِ إِلاَّ مِنْ هَذِهِ الأَجْسَادِ
وإذا كان مضمون قصيدة "ضجعة الموت رقدة" - الَّتي حملَتْ فكرة أديم الأرض الفلسفيَّة لدى أبي العلاء - قد نال استحسانَنا؛ فإننا لا نستطيع أن نغفل إعجابنا بتلك اللُّغة الشعرية التي حملَت ذلك المضمون، وقد تمثَّل ذلك في خطابٍ شعري خبَري، سهلٍ ممتنِع، مليءٍ بالحكمة والفلسفة، غير ممزوج بلغة معجميَّة؛ يقول:
صَاحِ هَذِي قُبُورُنا تَمْلَأُ الرّحْ *** بَ فَأَيْنَ القُبُورُ مِنْ عَهْدِ عَادِ
خَفِّفِ الوَطْءَ مَا أَظُنُّ أَدِيمَ الْ *** أَرْضِ إِلاَّ مِنْ هَذِهِ الأَجْسَادِ
وَقَبِيحٌ بِنَا وَإِنْ قَدُمَ العَهْ *** دُ هَوَانُ الآبَاءِ وَالأَجْدَادِ
سِرْ إِنِ اسْطَعْتَ فِي الْهَوَاءِ رُوَيْدًا *** لاَ اخْتِيَالاً عَلَى رُفَاتِ العِبَادِ
رُبَّ لَحْدٍ قَدْ صَارَ لَحْدًا مِرَارًا *** ضَاحِكٍ مِنْ تَزَاحُمِ الأَضْدَادِ
وَدَفِينٍ عَلَى بَقَايَا دَفِينٍ *** فِي طَوِيلِ الأَزْمَانِ وَالآبَادِ
أمَّا في العصر الحديث، فنجد أيضًا هذه الفكرة لدى "إيليا أبي ماضي"؛ غير أنَّه - بِدَوره - طوَّرَها، وصبَغَها بصبغته الفكريَّة، ومكمن التطوُّر لديه هو أنه لم يكتفِ بجعل رُفات الأقدمين الذين دُفنوا عبر الأحقاب والدُّهور هو العنصرَ المكوِّنَ لأديم الأرض، كما فعل أبو العلاء؛ بل إنه أضاف إلى ذلك أنْ جَعَلَ الثمارَ والحبوبَ التي تنبت في ذلك الأديم ليست إلاَّ أولئك الغابرين السالفين الذي تكوَّنَ ذلك الأديم من أجسادهم! يقول في قصيدته "الناسكة" من ديوانه[4]:
أَبْصَرْتُ فِي الْحَقْلِ قُبَيْلَ المَغِيبْ *** سُنْبُلَةً فِي سَفْحِ ذَاكَ الكَثِيبْ
حَانِيَةً مُطْرِقَةَ الرَّأْسِ
كَأَنَّمَا تَسْجُدُ لِلشَّمْسِ
أَوْ أَنَّهَا تَتْلُو صَلاَةَ الْمَسَاءْ
فَمِلْتُ عَنْ رَاهِبَةِ الْحَقْلِ
وَسِرْتُ لاَ أَلْوِي عَلَى ظِلِّي
أَلْتَقِطُ الْحَبَّ وَأُذْرِيهِ
وَتَارَةً فِي النَّارِ أُلْقِيهِ
مُسْتَخْرِجًا مِنْهُ لِجِسْمِي غِذَاءْ
قَدْ غَابَتِ الشَّمْسُ وَرَاءَ القِمَمْ
وَسَكَتَ الطَّيْرُ الَّذِي لَمْ يَنَمْ
لَكِنَّ نَارِي لَمْ تَزَلْ تَرْعَجُ
وَلَمْ أَزَلْ آكُلُ مَا تُنْضِجُ
يَا حَبَّذَا النَّارُ وَنِعْمَ الشِّوَاءْ
وَإِنَّنِي فِي مَرَحِي وَالدَّدِ
إِذْ صَاحَ بِي صَوْتٌ بِلاَ مَوْعِدِ
مَا الْحَبُّ، يَا هَذَا، وَلاَ السُّنْبُلُ
مَا تَأْكُلُ النَّارُ، وَمَا تَأْكُلُ
وَإِنَّمَا أَسْلاَفُكَ الأَصْفِيَاءْ
لاَ بَشَرٌ، لاَ طَائِرٌ مَاثِلُ
يَا عَجَبًا! نُطْقٌ وَلاَ قَائِلُ
مِنْ أَيْنَ جَاءَ الصَّوْتُ؟ لاَ أَدْرِي
لَكِنَّمَا نَاسِكَةُ البَرِّ
قَدْ رَفَعَتْ هَامَتَهَا لِلعَلاَءْ
____________
[1] عبدالرحمن البرقوقي، "شرح ديوان المتنبِّي"، بيروت، دار الكتاب العربي، 1986م، 3/ 150.
[2] ذكر البرقوقيُّ في "شرحه لديوان المتنبي" أنَّ بيت النابغة هذا هو الأصل للمعنى الذي ورد في بيت المتنبي.
[3] القصيدة بتمامها في ديوان: "سقط الزند"، أبو العلاء المعرِّي، بيروت، دار صادر، 1957م، 7، وقد عُنوِنَ للقصيدة بهذا العنوان في الدِّيوان، وأظنُّ أن هذا العنوان من اجتهاد دار النشر.
[4] أبو ماضي، "ديوان أبي ماضي"، بيروت، دار العودة، 186


الساعة الآن : 05:41 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 10.85 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 10.76 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (0.86%)]