المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ألوان النار>>>>سبحان الله


قطرات الندى
11-04-2006, 06:52 PM
http://www.ashefaa.com/picup/uploads/29d7a828d2.jpg
ألوان النار

في هذه المقالة نتناول حقيقة علمية طالما درسناها في مختلف المراجع وهي تتعلق بإشعاع "الجسم الأسود" blackbody بمعنى آخر تتعلق بتدرج درجات الحرارة، أي علاقة لون النار أو الإشعاع بدرجة الحرارة. وسوف نرى بأن الرسول الأعظم عليه صلوات الله وسلامه قد تحدث بدقة مذهلة عن هذه الحقيقة العلمية، والتي يعتبر الغرب نفسه أنه هو أول من تحدث عنها!




إشعاع الجسم الأسود

يؤكد العلماء بأن لون الضوء الذي يشعّه الجسم المشتعل أو المحترق يتعلق بدرجة حرارة هذا الجسم، وهذه حقيقة لم تكن معروفة في الماضي، إنما هنالك قياسات حديثة أثبتت وجود هذه العلاقة. حتى إن العلماء يؤكدون بأن العامل الوحيد الذي يؤثر على لون الضوء الصادر من الجسم المسخّن هو درجة الحرارة. ولذلك يسمي العلماء هذه العلاقة "بدرجة حرارة اللون".

عندما تزداد درجة الحرارة تنتقل الألوان نحو من الطول الموجي الأكبر باتجاه طول الموجة الأقصر، أي من اللون الأحمر إلى اللون الأصفر فالأزرق فالبنفسجي وأخيراً فوق البنفسجي وأخيراً اللون الأسود.

لدى البدء بتسخين أي جسم فإن لونه يبدأ بالتغير من الأحمر، ثم عندما تزداد درجة الحرارة يصبح اللون أكثر بياضاً ويقترب من الأصفر. وإذا علمنا بأن اللون الأبيض هو مزيج من ألوان الطيف الضوئي السبعة، فإن اللون الذي يطغى خلال هذا التسخين هو الأبيض، أي مزيج من ألون قوس قزح السبعة.

وأخيراً عندما ترتفع درجة الحرارة بشكل كبير، فإن الألوان تصبح قاتمة أو غامقة حتى تنتهي باللون الأسود، وهذا اللون لم يتم الحصول عليه بعد عملياً ولكن العلماء يؤكدون بأن اللون الأسود هو نهاية ألوان الطيف الضوئي الحراري.

حقائق علمية مؤكدة

بعد دراسات استمرت سنوات طويلة وضع العلماء قوانين فيزيائية مهمة أهمها قانون الإشعاع للجسم الأسود، وهذا القانون يقضي بأن كثافة الطاقة الضوئية تتناسب مع طول موجة الضوء ودرجة حرارة الجسم، أي أننا نستطيع أن نحدد لون الطيف الضوئي الذي يبثه الجسم الساخن فقط اعتماداً على درجة حرارته. أي أن هنالك علاقة مباشرة بين درجة الحرارة ولون الضوء.

ويعتقد العلماء نظرياً بأننا إذا سخّنا الجسم إلى درجة حرارة لا نهائية فإن طول موجة الضوء الناتج ستكون صفراً!! أي أنه ليس هنالك أي ضوء، بمعنى آخر هنالك إشعاع أسود وتصبح عندها النار الناتجة عن احتراق هذا الجسم ذي درجة الحرارة اللانهائية سوداء مظلمة. وهذا طبعاً كلام نظري أي لا يمكن تطبيقه عملياً، لأننا لا نستطيع رفع درجة حرارة الجسم إلى اللانهاية، هنالك حدود للحرارة لأن الحرارة العالية لا يستطيع أي جسم أن يتحملها.

أرقام وألوان

يبلغ طول موجة اللون الأحمر 700 نانو متر، أما اللون البنفسجي فطول موجته 400 نانو متر.

يبدو النجم ذو درجة الحرارة التي تكون بحدود 4000 كلفن لونه أحمراً.

النجوم ذات الحرارة حتى 10 آلاف درجة كلفن تبدو بيضاء.

النجوم التي درجة حرارتها أكبر من 10 آلاف كلفن تبدو زرقاء قاتمة [4].

إذن نحن أمام تدرج: أحمر – أبيض – أزرق، ولكن ماذا بعد الأزرق؟

اللون الأسود هو آخر الألوان ظهوراً

لا بدّ أننا سمعنا جميعاً بما أطلق عليه العلماء "الثقب الأسود" ، وهو نجم انفجر على نفسه وتهاوى ثم انضغط بفعل الجاذبية الفائقة وأصبح لا يُرى، أي هو جسم درجة حرارته عالية جداً ولا يمكن تصورها. إن الثقب الأسود يمثل المرحلة النهائية من عمر النجوم ويمثل المرحلة النهائية من حرارة النجوم، وبالتالي فإنه يمثل المرحلة النهائية من ألوان النجوم.

وبالتالي يمكن القول بأن اللون الأسود هو آخر الألوان الحرارية، ولذلك أطلق العلماء على الجسم التخيلي الذي يعتمدون عليه في نتائج تجاربهم "الجسم الأسود"، وهم لم يصلوا إلى هذا الجسم بعد إلا نظرياً.

إذن نحن أمام ثلاثة ألوان رئيسية هي الأحمر، ثم الأبيض، وأخيراً الأسود وهو غير مرئي. وبالطبع يوجد بين هذه الألوان الثلاثة مراحل متعددة، أي أن ألوان الطيف الضوئي الناتج عن ارتفاع الحرارة يتدرج من الأحمر باتجاه البرتقالي فالأصفر ثم يصبح أبيضاً ثم ينحدر نحو اللون الأزرق فالبنفسجي ثم يتجاوز الألوان المرئية إلى الجانب المظلم، أي الطيف غير المرئي وينتهي بالأسود.

والآن نأتي إلى كلام حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم وننظر كيف تحدث عن النار. وبعد أن رأينا العلم البشري وما توصل إليه من حقائق يقينية، نأتي إلى المعلم الأول: هل من معجزة نبوية في هذا المجال؟ وهل حدّد لنا الألوان كما رآها العلماء في العصر الحديث؟

الحديث النبوي

لقد جاء النبي الكريم في زمن كان المشركون فيه يقدّسون النار ويعبدونها، فقد كان الاعتقاد السائد عند هؤلاء أن النار إله ينبغي السجود له! فكيف تعامل الرسول الأكرم مع هذه القضية، وكيف تحدث عنها، وهل صحّح المعتقدات السائدة وقتها، أم ترك الناس على جهلهم؟

لقد تناول النبي الكريم الحديث عن ألوان النار من خلال تحذيره من عذاب الله تعالى. وقد استخدم معجزة علمية ليؤكد لكل من مشكك بأن هذه النار آتية لا محالة، وأن إخبار الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام ضمن إطار معجزة علمية هو تأكيد على صدق كلامه صلى الله عليه وسلم. يقول النبي الكريم عليه الصلاة والسلام: (أوقد على النار ألف سنة حتى احمرّت، ثم أوقد عليها ألف سنة حتى ابيضت، ثم أوقد عليها ألف سنة حتى اسودّت، فهي سوداء مظلمة) [رواه الترمذي].

وهنا يتدرج اللون حسب هذا الحديث من الأحمر إلى الأبيض انتهاء بالأسود!! وهذا يطابق تماماً العلم الحديث. وهنا يؤكد الحديث على أن المرحلة النهائية هي الظلمات، وهذه لا نراها في الدنيا ولكن العلماء أخبرونا عنها من خلال دراستهم للثقب الأسود.

إعجاز نبوي مذهل

1- لقد جعل العلماء من اللون الأبيض لوناً مرجعياً لتوازن الألوان، وهذا ما فعله النبي الكريم عندما اعتبر أن اللون الأبيض في منتصف الطيف: أحمر-أبيض-أسود.

2- إن العلماء يقفون عند اللون الأزرق لأنهم لا يدركون اللون الأسود أو الحرارة اللانهائية، ولكن النبي الكريم تناول من خلال هذا الحديث أشياء لا نراها ولكنها موجودة ويؤمن بها العلماء وقد رأوها من خلال الأرقام والحسابات.

3- لقد تدرج النبي الكريم في حديثه من اللون ذي الموجة الأطول، باتجاه اللون ذي الموجة الأقصر، أي من اللون الأحمر إلى الأبيض، ثم انتهى بالموجات القصيرة جداً وهذه لا يمكن رؤيتها فهي سوداء!! إن هذا التدرج في الألوان أو في الأطوال الموجية هو ما يتبعه العلماء اليوم حيث نلاحظ أنهم ينطلقون عادة في تصنيفهم للألوان من الأحمر باتجاه الأزرق.

4- تناول الحديث المراحل الزمنية لتغير الألوان، أي أن هنالك زمن ينقضي وهنالك عمليات إحماء وتسخين بنتيجتها تتغير الألوان، وهذا ما يتحدث العلماء عنه اليوم.

5- بما أن العلماء اليوم اكتشفوا أن لون الطاقة الحرارية يتعلق بدرجة الحرارة فقط، فإن النبي الكريم من خلال حديثه هذا يكون هو أول من ربط بين درجة الحرارة ولون هذه الحرارة قبل أن يكتشفها علماء الغرب بقرون طويلة!

6- إن الحديث أشار إلى تغير اللون مع تغير درجة الحرارة، فاللون الأحمر هو أبرد الألوان، وهذا ما يقوله العلماء اليوم، أما اللون الأبيض فهو اللون المركزي أو اللون المعتدل. بينما الألوان القاتمة تكون درجة حرارتها عالية جداً فهي ساخنة.

ردّ على شبهة

قد يقول من يريد أن يشك بهذا الحديث بأن النار لا تتطلب زمناً مقداره ألف سنة حتى تحمرّ، لأننا مثلاً نرى ضوء الشمعة يستغرق جزءاً من الثانية حتى يصل إلى اللون الأحمر، فما هو الجواب عن هذه الشبهة؟

إن النبي الكريم يتحدث هنا عن نار يوم القيامة وهي ليست كنار الدنيا التي نراها، بل إن كل ما نراه في الكون اليوم هو جزء من نار جهنم. ولذلك فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (نار بني آدم التي توقدون جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم، قالوا: يا رسول الله إن كانت لكافية؟ فقال: إنها فضلت عليها بتسعة وستين جزءاً) [رواه البخاري]. ففي هذا الحديث إشارة واضحة إلى عظمة نار جهنم وشدة حرارتها، وأن النار يوم القيامة أعظم بكثير من النار التي نراها في الدنيا بسبعين ضعفاً.

وتأمل أخي القارئ النار التي تستغرق ألف سنة حتى تحمرّ ثم ألف سنة أخرى حتى تبيض ثم ألف سنة حتى تسودّ، وقد يكون كل يوم من هذه السنوات يساوي ألف سنة مما نعدّ (وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) [الحج: 47]، تأمل كيف سيكون شكل هذه النار؟ وكيف ستتحمل أجسامنا ناراً كهذه إن لم يتغمّدنا الله في رحمته؟

وأخيراً

نقول لكل من يشك بيوم القيامة ويشك بعذاب الله ويشك برسالة الإسلام أن يقرأ قليلاً عن معجزات هذا النبي الكريم عليه صلوات الله وسلامه. وندعوه لتأمل هذه النفحات الإعجازية وأن يطرح على نفسه سؤالاً ويحاول الإجابة عنه: كيف علم النبي الكريم بتدرج الألوان هذا؟ وكيف علم بأن المرحلة النهائية لدرجات الحرارة ستكون اللون الأسود؟ وكيف علم بالعلاقة بين درجة حرارة النار ولونها؟

نسأل الله تعالى أن يجنبنا عذاب النار وحرّها وظلماتها، ونتذكر الأمر النبوي الشريف: (اتّق النار ولو بشقّ تمرة، فإن لم تجد فبكلمة طيبة) [رواه البخاري]. اللهم اجعلنا من عبادك المُخلَصين، الذين قلتَ فيهم: (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا * إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا)

فتاة الاسلام
11-04-2006, 07:06 PM
بسم الله ..

بارك الله فيك اختي قطرات الندى ...

اللهم انا نعوذ بك من عذاب النار ...

والله الموفق ..

قطرات الندى
11-04-2006, 07:23 PM
بارك الله فيك اختى الكريمة فتاة الاسلام
على ردك الطيب

مسلمه اون لاين
12-04-2006, 12:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
مشكورة ياغالية على موضوعك المفيد بارك الله فيكى لحسن اختيارك
اختك مسلمه

قطرات الندى
12-04-2006, 12:07 AM
تسلمى اختى الحبيبة مسلمة على ردك الطيب
بارك الله فيك

ام نور
12-04-2006, 12:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكى الله خيرا اختى قطرات الندى
وأجارك من النار وانعمك فى جنات نعيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

قطرات الندى
12-04-2006, 03:58 PM
اللهم اميين........و اياكم
بارك الله فيك اختى الكريمة ام نور على ردك الطيب و الدعاء الجميل

لؤلؤة المنتدى
17-04-2006, 01:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
مشكورة اختي قطرات الندى على هذه المعلومات التي اسمع بها للمرة الاولى
اللهم انا نعوذ بك من عذاب النار ...

والله الموفق ..

قطرات الندى
17-04-2006, 01:56 AM
السلام عليكم اختى الكريمة لولو
بارك الله فيك على الرد الطيب

zoubeir
18-04-2006, 03:44 AM
جزاكى الله خيرا اختى قطرات الندى.........و اذا كنت متذكرا فالعالم الذي اثبت هذا....هوعالم الماني و نال على اكتشافه هذا جائزة نوبل عام 1917 اذا لم انسى...و الله اعلم.....
سلااااااااااااااااااااااااام

قطرات الندى
18-04-2006, 10:22 AM
اخى الكريم الزبير بارك الله فى تفاعلك الطيب و معلوماك الجيدة.............
مشكور اخى الكريم............
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..........

محمد اسلام
05-01-2008, 05:13 PM
بوركت مشرفتنا الغالية
وهذا ما يسمى بالاعجاز العلمي

القلب الحزين
07-01-2008, 08:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ اختى الكريمه ... لهذه المعلومات القيمه .... سبحان الله ... ونسال من الله ان يجنباً من النار .. ويجعل رحمته لنا دار

.. كل احتـــــــــــــــــــرامي ..

النحلة النشيطة
11-01-2008, 05:17 PM
بسم الله ..
بسم الله ..

بارك الله فيك اختي قطرات الندى ...



بسم الله ..

بارك الله فيك اختي قطرات الندى ...