المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاعجاز الطبي القرآني : كأنما يصعد في السماء


د / أحمد محمد باذيب
28-10-2005, 02:26 PM
الاعجاز الطبي القرآني : كأنما يصعد في السماء

قال تعالى:

(فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لايؤمنون)


من وجوه الإعجاز في هذه الآية:

1) التنبوء بصعود الإنسان في السماء

2) صحة التشبيه: فالارتفاع في الجو مسافات عالية يسبب ضيقا في التنفس وشعورا بالاختناق يزدادان كلما زاد الارتفاع ( يصعد).

أما سبب ضيق التنفس فيعود لسببين :

-إنخفاض نسبة الأوكسجين في الارتفاعات العالية فهي تعادل 21% تقريبا على سطح الأرض وتنعدم نهائيا في علو 67 ميلا، ويبلغ توتر الأوكسجين في الأسناخ الرئوية عند سطح البحر 100مم، ولا يزيد عن 25مم في الارتفاع 8000متر، حيث يفقد الإنسان وعيه ثم يموت.

-انخفاض الضغط الجوي كلما ارتفعنا عن سطح الأرض يؤدي الى صعوبة التنفس من خلال:

1) نقص معدل مرور الهواء عبر الأسناخ الرئوية الى الدم

2) تمدد غازات المعدة والأمعاء فتدفع الحجاب الحاجز للأعلى فيضغط على الرئتين ويعيق تمددها

علما بأن الجهل بهذه الحقيقة القرآنية أدى الى حدوث ضحايا كثيرة خلال تجارب الصعود الى الجو سواء بالبالونات أو بالطائرات البدائية. أما الطائرات الحديثة فأصبحت تجهز بأجهزة لضبط الضغط الجوي والاوكسجين.

حفيدة عمر
04-11-2005, 12:35 PM
سبحان الله هذه حقيقة علمية اثبتها العلم الحديث بعد 1400 سنه
وقد ذكرها القرآن وعلمها المسلمون منذ القدم
فالحمد لله على نعمة الاسلام , وجزاك الله كل خير الدكتور احمد على هذا البيان المفيد

د / أحمد محمد باذيب
16-12-2005, 12:24 AM
فَمَن يُرِدِ اللهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ.{ الأنعام: 125}

Those whom Allah (in His plan) willeth to guide,- He openeth their breast to Islam; those whom He willeth to leave straying,- He maketh their breast close and constricted, as if they had to climb up to the skies: thus doth Allah (heap) the penalty on those who refuse to believe. Al-Anaam:125

فقوله: «حرجا كأنما يصعد في السماء» في محل التفسير لقوله : «ضيقا» و إشارة إلى أن ذلك نوع من الضيق يناظر بوجه التضيق و التحرج الذي يشاهد من الظروف و الأوعية إذا أريد إدخال ما هو أعظم منها و وضعه فيها. (تفسير الميزان)

http://www.drgreene.org/images/cg/19346.jpg

نور
19-01-2008, 10:15 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أشكر حضرتك دكتور أحمد على هذا التواصل الممتاز في تفسير الآيات القرآنية و الإعجاز القرآني
شرحا و تفصيلاً بالصور
الحمدلله على معجزة القرآن الكريم
وفقك الله لما يحب و يرضى
و إسمح لي أن أنقل الموضوع إلى الملتقى العلمي و الثقافي إن شاءالله
حتى يأخذ حقه من المشاهدة والردود والمتابعة

و السلام ختام و خير الكلام و الصلاة و السلام على رسول الله