المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لغز مطلوب حله؟


فتاة القسام
31-03-2007, 01:05 PM
مشكور اخي على اللغز
اسمحلي احط لغز
هذا لغز فقهي
كان فيه رجلين واقفين فوق عمارة
واحد منهم متزوج بنت الثاني
فجاة طاحت العمارة وتوفى ابو البنت
البنت تطلقت من زوجها تلقائيا
وكان طلاقهم صحيح
ايش هو السبب في الطلاق برايك ؟؟
دمتم بخير...

! ابــو أيهــم !
31-03-2007, 04:04 PM
جواب سوالك اختي هو والله اعلم

زوج الفتاة هو عبد عند ابوها وكلنا عبيد الله

ولما توفى الاب انتقلت ملكيته الى البنت بالوراثة

والمراة ماتتزوج عبدها فتطلقت منه طلاق شرعي

فتاة القسام
31-03-2007, 04:21 PM
ما شاء الله عليك اخي اشهدلك انك
ذكي 100 %
وفقك الله ورعاك وسدد خطاك
هذا لغز ثاني بس يمكن صعب شوي
:)
بانفعال شديد حكى الرجل لمفتش المباحث تفاصيل جريمة السرقة التى حدثت اليوم السابق بمنزله المنعزل الذى يقع عند شاطئ البحر فوق تل صخرى : انقطع التيار الكهربى فى كل المنزل و كان الظلام دامسا و فى حوالى منتصف الليل سمعت صوت حركة غريبة فى غرفة المعيشة قفزت من فراشى لاتحرى الامر فوجدت شبح شخص ما يندفع من نافذة الغرفة الى الخارج استطعت التعرف عليه انه جارى .

صاح الجار الذى تم القبض عليه بناء على هذا الاتهام و قال بغضب:هذا كذب. اشار اليه مفتش المباحث بان يصمت ثم اكمل الرجل حديثه قائلا" ركض الجار و انا ورائه بحوالى مئة متر و فجاة القى بشئ ما بعيدا هبط فوق المنحدر الصخرى حتى الوادى الصغير الضيق القريب من البحر و قد لاحظت ان الشئ الذى القاه كان يحدث شررا كلما ارتطم بالصخور هكذا رايته لان الظلام كان كثيفافى تلك الليلة وبعد ان هرب من المكان وجدت فى الوادى التمثال البرونزى الاثرى الذى احتفظ به و يرجع تاريخه الى العصر الرومانى و هو يساوى ثروة طائلة و لولا مطاردتى للسارق لتمكن من الحصول عليه.

قال الشرطى لمفتش المباحث : وجدنا بصمات الجار فوق التمثال الاثرى

توجه المفتش الى الجار و قال له: بماذا تفسر وجود بصمات اصابعك فوق التمثال الاثرى اذا لم تكن انت السارق .

رد بسرعة : كنت عند الشاكى منذ يومين و عندما شاهدت التمثال الاثرى الذى اشتراه مؤخرا جعلنى افحصه لعدة دقائق و هذا يفسر وجود بصمات اصابعى على التمثال و اعتقد انه يريد تلفيق تهمة السرقة لى لوجود نزاع بينى و بينه حول قطعة ارض

تاكد مفتش المباحث من ان الجار برئ ووجه الى الشاكى تهمة البلاغ الكاذب ...... لماذا؟

! ابــو أيهــم !
31-03-2007, 07:12 PM
لشاكي كذاب لأنو التمثال نو البرونز و لما بيصطدم بالصخر أو الحجر ما بيعمل شرارة...ارتطامالبرونز بالصخور ما بيولد شرارات ولا ضو

الحجر هوي يلي بيعمل شرار لما بيضرب ببعضوا بس ابرونز لا

سؤال جميل جداً مشكوره اختى



اما سوالى / من هو النبى الذى بكت عليه الشمس؟وكيف كان بكاه؟وكم كان مده بكاه؟

الاميرة المجهوله
01-04-2007, 10:06 PM
سؤالك اخي صعب
وبحثت كثير عن الاجابه
ولم اجدها

فتاة القسام
01-04-2007, 10:09 PM
متلي يا اختي بالضبط وهالسؤال
دوخني وانا ابحث على الانترنت وفي الكتب
وصاحباتي وبابا وماما ومعلماتي
بس يمكن يكون هو النبي يحيى عليه السلام
لي عودة ان شاء الله

رائد الصعوب
01-04-2007, 10:16 PM
1-اذا كانت الكهرباء مقطوعه فكيف تمكن من روؤية شبح جاره

2-الحجر هوي بيعمل شرار لما بيضرب ببعضوا بس البرونز لا


والله تعالى اعلم

بارك الله فيكي اختي

فتاة القسام
02-04-2007, 07:04 PM
امير اليمن رائد الصعوب
اجاباتكم صحيحة ولكن ارجوك اخي امير اليمن
الاجابه على سؤالك لانو دوخني والكل زهقني
من كتر ما سئلت هدا السؤال ,متشوقه كتير للاجابة
ــــــــــــــ
لغزي البوليسي هو:
فى عيادة طبيب الاسنان دخلت المريضة لخلع احد ضروسها و تركت حقيبة يدها على مائدة فى غرفة مجاورة بعد انتهاء الطبيب من عمله كانت السيدة ما زالت تشعر بالالم رغم ذلك فقد اكتشفت ان احدا ما قد عبث بالحقيبة و سرق خاتما من الماس منها اسرع الطبيب بابلاغ مفتش المباحث الذى امر رجاله بالتوجه فورا الى هناك ثم لحق بهم بعد ساعتين.
قال احد مساعدى المفتش : كان الطبيب وحيدا فى العيادة فقد كانت ممرضته فى اجازتها السنوية و لم يكن هناك مرضى سوى هذه السيدة و بسؤال عامل المصعد قال انه شاهد شخصا يبدو عليه الارتباك يخرج من عيادة الطبيب فامسك به و قدمه الى رجل الامن بالمبنى
تساءل مفتش المباحث : هل قمتم باستجوابه؟
رد المساعد :انه موجود هنا
طلب المفتش استجواب المشتبه فيه بنفسه و عندما احضروه الى الغرفة ساله: هل تعرف الطبيب صاحب العيادة؟
رد بقوله : لا! لماذا؟
تريث المفتش لدقائق ثم قال:لقد سرق احد مرضاه منذ ساعتين!!
قال الرجل: فى ذلك الوقت كنت اشترى بعض الاشياء من محل سوبر ماركت بالقرب من منزلى
عاد المفتش يقول: شاهد عامل المصعد رجلا تنطبق اوصافه عليك يخرج من عيادة الطبيب بعد حدوث السرقة
صاح الرجل منفعلا: اننى لم اقترب من عيادة اى طبيب اسنان كما لم اسرق اى سيدة فى حياتى
اصدر المفتش اوامره بالقبض على الرجل بتهمة السرقة و فيما بعد اعترف الرجل بالسرقة كيف عرف المفتش الحقيقة؟؟؟؟
بالتوفيق ان شاء الله

درة الأقصى
02-04-2007, 08:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته::)
أنا في هذا المنتدى الآن عضوة جديدة أتمنى أن أكون
مفيدة لغيري وأكيد أنني سأتفيد من هذا .:)
هذا لغز؟؟؟؟؟:icon14:
ماذا يصبح ولي العهد بعد موت أبيه:icon14:
:cool: :_11: :cool: :_11: :cool:

درة الأقصى
03-04-2007, 06:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ، والصلاة على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين ،،:o :_11: :_11: :0011:
ليست نكته انها حقيقه واليكم القصه .. ذهب شابان من الشباب الملتزمين الى فرنسا ومعهم زوجاتهم المنقبات فرفض مفتشو المطار دخولهم الا بعد تفتيش النساء وخلع حجابهن مما ادى الى اعتراض الفتيات المؤمنات ..فتوصلوا الى ان يأتوا بأمرأه فرنسيه تفتشهم .. فجاْئت المرأه وهي غاضبه بسبب تزمت المسلمين مثلما يدعون فقالت لهن ما الذي يحصل لو راى الناس وجوهكن لماذا كل هذا التزمت .. فسكتت المرأتان المسلمتان ولم يردا عليها ...فقامت احداهن فأخرجت قطعة شكولاته وفتحتها وقدمتها اليها بيدها فرفضت الفرنسيه أخذها لانهم يخافون من التلوث ... فقامت الأخرى فاعطتها شكولاته من غير ان تفتحها فقبلتها ... فقالت احدى الفتاتين ان الرجال المسلمين لا يفضلون النساء التي تنظر اليها العيون ولامستها الايدي فهي ملوثه مثل الشكولاتا .. فتاثرت الفرنسيه بكلامهن وفهمت المقصد واسلمت من حينها

فتاة القسام
03-04-2007, 09:17 PM
اختي الحبيبة سماء فلسطين
شكراً على مرورك
واهلاً وسهلا بك في ملتقيات الشفاء
حللتي اهلا ووطئتي سهلا
واظن ان الجواب (الملك)
اما اختي بالنسبة لردك الثاني فكان بأمكانك وضعه
في موضوع مستقل...
دمتي بخير...
فتاة القسام.

soso92
03-04-2007, 10:52 PM
وييييييييييييييييييييين السؤال؟

فتاة القسام
04-04-2007, 05:49 PM
السلام عليكم اختي soso92
ها هو السؤال
لغزي البوليسي هو:
فى عيادة طبيب الاسنان دخلت المريضة لخلع احد ضروسها و تركت حقيبة يدها على مائدة فى غرفة مجاورة بعد انتهاء الطبيب من عمله كانت السيدة ما زالت تشعر بالالم رغم ذلك فقد اكتشفت ان احدا ما قد عبث بالحقيبة و سرق خاتما من الماس منها اسرع الطبيب بابلاغ مفتش المباحث الذى امر رجاله بالتوجه فورا الى هناك ثم لحق بهم بعد ساعتين.
قال احد مساعدى المفتش : كان الطبيب وحيدا فى العيادة فقد كانت ممرضته فى اجازتها السنوية و لم يكن هناك مرضى سوى هذه السيدة و بسؤال عامل المصعد قال انه شاهد شخصا يبدو عليه الارتباك يخرج من عيادة الطبيب فامسك به و قدمه الى رجل الامن بالمبنى
تساءل مفتش المباحث : هل قمتم باستجوابه؟
رد المساعد :انه موجود هنا
طلب المفتش استجواب المشتبه فيه بنفسه و عندما احضروه الى الغرفة ساله: هل تعرف الطبيب صاحب العيادة؟
رد بقوله : لا! لماذا؟
تريث المفتش لدقائق ثم قال:لقد سرق احد مرضاه منذ ساعتين!!
قال الرجل: فى ذلك الوقت كنت اشترى بعض الاشياء من محل سوبر ماركت بالقرب من منزلى
عاد المفتش يقول: شاهد عامل المصعد رجلا تنطبق اوصافه عليك يخرج من عيادة الطبيب بعد حدوث السرقة
صاح الرجل منفعلا: اننى لم اقترب من عيادة اى طبيب اسنان كما لم اسرق اى سيدة فى حياتى
اصدر المفتش اوامره بالقبض على الرجل بتهمة السرقة و فيما بعد اعترف الرجل بالسرقة كيف عرف المفتش الحقيقة؟؟؟؟
بالتوفيق ان شاء الله

! ابــو أيهــم !
04-04-2007, 08:24 PM
اما الجواب على سوالك/السبب الاول/كما لم اسرق اى سيدة فى حياتي؟
اما السبب الثانى/هو كمان واضح انه المفتش ما ذكر انه صاحب العيادة هو طبيب اسنان ببــــساطة

اختى اما بنسبه لجواب سوالى من هو النبى الى بكت عليه الشمس
هـــو النبى زكــــريـــــــا عليه السلام
لماذا اقولك

والله اعلم

قرات فى كتاب قصص الانبياء /ومنها قصه زكريا
كيف مات
عندما اتو قوم زكريا اليه كى يقتلوه هرب الى قرب شجره فادله الله اليه
ففتحت له فدخل بداخلها فاتو قومه يبحثون عنه فلم يجدوه فاتا ابليس
فاشار لهم الى الشجره لان جزء من ثوبه كان خارج عن الشجره
والله اعلم
وهذا مذكور فى القران
فتم قطع الشجره وهو بداخلها فتوفى
فقال العلماء بان الشمس بكت عليه
كان بكاه احمرار
اما مده بكاه فقال العلماء اربعين يوماً
والله اعلم
وسوف اعطيكى كاتب الكتاب
ورقم الصفحه ان شاءالله


اما ســــــــؤالى /شىْ ماهو شى وياكل كل شى؟؟؟

فتاة القسام
04-04-2007, 09:57 PM
اخي اميراليمن اجابتك صحيحة،واشكرك على اجابتك للسؤال اللي دوخني
اجاوب على سؤالك ان شاء الله لاحقاً
ولغزي هو:
التفاصيل التى تقرؤها الان هى التى عرفها مفتش المباحث حين انتقل الى المبنى الذى يسكنه السيد عز الدين الذى ابلغ عن تعرض مسكنه للسرقة و ان المسروقات اقتصرت على حقيبة تضم مجوهرات تزيد قيمتها على مليون جنيه . كان عز الدين قد عاد فى نفس اليوم الى بيته و معه الحقيبة و قابله حارس المبنى الذى اخبره ان المصعد معطل لذلك كان عليه ان يصعد الدرج الى الدور السادس حيث تقع شقته و لانه مريض بالقلب فقد صعد معه الحارس و عند باب الشقة جلس على الارض من شدة الارهاق و فتح حقيبة المجوهرات و اخرج مفتاح الشقة و طلب من الحارس فتح الباب حيث دخلا معا وظل معه الحارس حتى اطمان عليه ثم انصرف.
بعد حوالى ساعة عاد اليه الحارس و معه مفتاح الشقة قائلا: انه نسيه فى جيبه.. و يواصل عز الدين سرد القصة قائلا: بعد قليل اتصل به احد زملاؤه يبلغه بوفاة احد الاصدقاء و اتفقا على الذهاب معا فى المساء لتقديم واجب العزاء.. ثم اتصل به احد تجار المجوهرات و دار بينهما حديث طويل تحدث فيه عز الدين باسهاب عن المجوهرات التى اشتراها مؤخرا . قال له التاجر انه سيرسل له خادمه الذى يقف بجانبه الان و معه صور لمجموعة نادرة من المجوهرات و طلب منه تحديد قيمتها بعد قليل ذهب الخادم الى بيت عز الدين لكنه قابل الحارس عند الباب الخارجى للمبنى و سلمه صور المجوهرات و طلب منه تسليمها الى عز الدين لانه يريد اللحاق بموعد اخر مهم . فى المساء ذهب عز الدين لتقديم واجب العزاء و حين عاد اكتشف ان لصا سرق حقيبة المجوهرات بعد ان حطم الباب الخارجى للشقة .

استدعى مفتش المباحث المشتبه فيهما و هما الحارس الذى اوصل عز الدين لشقته و الخادم الذى ارسله التاجر الى عز الدين . انكر الاثنان ...
سال المفتش الخادم : لماذا لم تصعد الى شقة عز الدين و تسلمه صور المجوهرات بنفسك ؟
اجاب على الفور: لان المصعد كان معطلا.
و سال المفتش الحارس : لماذا ابقيت مفتاح شقة عز الدين معك ساعة كاملة ؟
قال الحارس : نسيت المفتاح و لم اتذكره الا بعد ساعة

بانتهاء التحقيق عرف المفتش ان واحد منهما هو اللص .... من هو؟

بالتوفيق ان شاء الله

! ابــو أيهــم !
04-04-2007, 10:18 PM
الجواب على سوالك؟؟؟؟؟؟
بالنسبة للحل انا بقول انو الخادم هو السارق لانو كيف عرف انو المصعد معطل اذا ما كان مجربو
و بعدين الباب مفتوح بالقوة و ليس بمفتاح يعني لو كان الحارس عمل نسخة عن المفتاح ما كان في داعي
يخلع الباب

فتاة القسام
05-04-2007, 10:17 AM
ما شاء الله عليك اخي معاذ بهرم
ومبروك اسمك الجديد وان شاء الله يكون خير عليك
اللغز الجديد:
النجار
هو : محمود صبى (11 عاماً) والده قارب على الستين وأمه تبيع الخضروات فى منطقة المطرية لتعين اسرتها الكبيرة. محمود قرر الا يتعلم فى المدرسة فقد كان يمل كل ألوان الدراسة ويرى نفسه فى ورشة يتعلم صنعة. فكثيرا ما كان يقف امام ورشة الاسطى "على" ذلك النجار الذى أصبح دون أن يعرف مثله الأعلى. ذات يوم ذهب محمود الى والده أبلغه بانه لا يهتم بالتعليم وأن حلمه أن يعمل فى ورشة النجارة. وافق الأب على رغبة محمود وفى الصباح بدلا من أن يذهب الابن الى المدرسة أصطحبه الى ورشة الأسطى "على"، وبدأ اليوم الأول فى تعلم فنون النجارة. مرت الأيام والأسابيع وفى نهاية كل أسبوع كان يحصل محمود على 80 جنيها حصيلة عمله. كان يخترق شوارع المطرية حيث كان يمر فى الشارع المؤدى الى الورشة على مجموعة من أصدقاء الدراسة وأبناء المنطقة يلعبون الكرة. وفى كل مرة كانوا يدعونه ليلعب معهم ولكنه كان يتعلل بأنه فى طريقه لشراء بعض مستلزمات الورشة وأنه لو تأخر سوف ينال عقابا شديداً من الأسطى، ذات مرة إقترب منه خالد ذلك الصبى الأسمر مدمن البانجو وشم "الكُلة" وأمسك برقبته معنفاً لعدم لعبه معهم إلا أن تدخل جمال ذلك الفتى الأكبر انقذه وأصطحبه لمكان بعيد عن الباقين وراح يفتش جيوبه بحثا عن أية نقود ليأخذها منه. لم يجد جمال ايه نقود مع محمود فتركه يذهب فى طريقه، وما ان عاد جمال الى الشارع إجتمع من حوله الصبية وسألوه ماذا وجد مع محمود؟ فاجابهم بانه لا يملك مليما فقد كان يتمنى أن يجد معه أية نقود ليشترى بها بانجو، إلا أن احمد الطالب والذى كان زميلا لمحمود فى مدرسته لم يصدق ذلك فقال أنه سوف يذهب الى محمود فى بيته ويتقرب اليه ليعرف منه ما هو مكسبه، وفي الصباح ذهب احمد الى بيت محمود فأخبره والده أنه فى الورشة فأسرع إليه هناك وطلب من الاسطى أن يتحدث لمحمود ، وما ان جلس اليه حتى عرف منه متى سينتهى من عمله، وفى المساء ذهب اليه وعرف منه أن الاسطى يطلب منه شراء مواد للورشة خاصة "الكُلة"، أسرع احمد الى خالد وجمال وحكى لهما عما قاله محمود. مرت الايام وفي يوم عثر الأهالى على محمود مقتولا وقد تحطمت رأسه بحجر. رجال الأمن عندما أسرعوا الى مكان العثور على الجثة وجدوا أنه كان فى طريقه لشراء بعض مستلزمات الورشة وأن خط سيره كان لابد من ان يمر فى شارع التقاء الثلاثة أحمد وخالد وجمال.


من المجرم؟
ألقى القبض على الثلاثة إلا أن الاستجوابات التى تمت معهم أكدت أن أحدهم هو القاتل فمن هو؟

1 - أحمد
2 - خالد
3 - جمال

يللا نشوف الذكاء...
دمتم بخير..
اختكم فتاة القسام.

! ابــو أيهــم !
05-04-2007, 01:30 PM
المتهم خالد
* هو شخص عدواني وعصبي
* نجد هنا من سياق القصة أحب أن أقول نص ما ذكر في القضية ( ذات مرة أقترب منه خالد ) هنا نجد في القصة شرح عن يوميات الصبي محمود وما يتعرض له في يوميات الصبي في عمله أي أن الجريمة لم تتم في ذاك اليوم أي أنه تم في غير يوم ما روي في القصة اقصد هنا توضيح لما عمله كل من المتهمون في يوميات الصبي محمود وما يحدث له من مجريات الأمور اليومية
* أريد أيضاً أن أوضح نقطه هامه في القضية وهي ( ذات مرة أقترب منه خالد ذلك الصبي الأسمر مدمن البانجو ) هنا نجد أن خالد مدمن أكثر من المتهم أحمد والمتهم جمال أي لا يستطيع أن يتحمل أن لا يستخدم تلك المادة المخدرة
* هنا أريد أن أذكر النقطة الأهم وهي ( ذات مرة أقترب منه خالد ذلك الصبي الأسمر مدمن البانجو وشم " الكُلة " ) هنا يتضح لنا جليا ً أن المتهم خالد يلتقي بالصبي محمود وقت العودة وليس وقت الذهاب لان الصبي هنا يذهب بالمال للشراء مستلزمات الورشة وفي العودة يكون مع الصبي محمود الكُلة المحببة لقلب المدمن خالد فهنا نجد أن المتهم خالد لا يهتم بالمال ولكن المهم هو الكُلة فبمجرد رؤيته للصبي محمود يشتم الكُلة في نفس اللحظة أي أن ذالك المشهد هو متكرر مع الصبي محمود في كل مرة يلتقي بها مع المتهم خالد
* هنا أريد أن أوضح أيضاً ( وفي المساء ذهب إليه وعرف أن الأسطى يطلب منه شراء مواد للورشة خاصة " الكُلة " ) هنا نجد أن الصبي محمود يذهب إلى شراء كل ما يستلزم الورشة وهي الكُلة وهو محور القضية الهام وهي الكُلة فأكيد هنا لابد من شراء الكُلة ومتطلبات خاصة بها أي الكُلة وما يستلزم للعمل بها من معدات خاصة بالنجارة <<< هنا راح أتفلسف يمكن من المعدات الخاصة بها منشار ومطرقة وآلات خاصة يمكن من محتوياتها فيها حجر >>> لا تأخذون في هذا الكلام ولكن هذا تخيل لان في تخيل ثاني <<< راح نشوف وش آخر الفلسفة
* هنا راح اعمل تأويل>>> الأخت شيخ وأنا ما أدري ,, قال ايش قال تأول... لنص ما ذكر ( وجدوا أنه كان في طريقه لشراء بعض مستلزمات الورشة ) هنا رجال الأمن لما شاهدوا الجثة لم يعثروا على مستلزمات الكُلة لان المتهم خالد أخذها من الصبي محمود فظنوا أنه ذاهب لشراء مستلزمات الكُلة ولكن هنا المتهم خالد دائماً يشتم هذه المادة المخدرة كلما رأى الصبي محمود
* المتهم خالد لا يهمه الحصول على المال مع العلم أن لديه جميع المعلومات التي ذكرها له المتهم أحمد فبإمكانه التخطيط كباقي المتهمين فهو لا يأبه للمال مادام المسكين محمود يأتي بها للورشة فهو يأخذها منه بالقوة.

التخيل في كيفية ارتكاب الجريمة
ذهب الصبي محمود لشراء مستلزمات الورشة خاصة الكُلة وما شاء الله عليه هو عامل ملتزم بعمله ويحبه كثيراً ولا يستطيع التأخر عن مواعيد ذهابه وإيابه فذهب مسرعاً لشراء المستلزمات وفي أثناء العودة كالمعتاد لابد من أن يلتقي بالمتهم خالد و يتشاجر معه لأنه يريد أن يأخذ الكُلة والصبي محمود يريد أن يذهب للورشة قبل أن يعاقبه الأسطى علي ولكن المتهم خالد في أثناء الشجار اشتم الكُلة وفي هذا الأثناء المتهم خالد غاب عن الوعي وأصبح في حالة من العصبية لان هذه المادة المخدرة تسبب التوتر وانفعال في الأعصاب <<<هنا راح أتخيل التخيل الثاني في هذا الطريق يوجد حجر فأخذ المتهم خالد حجر فضرب به الصبي محمود أو أن هذا الحجر موجود من مستلزمات خاصة الكُلة >>> ما قلت المسألة تخيل X تخيل ,, اعرف تخيل وفلسفه في نفس الوقت مصيبة ... حتى أن أرداه قتيلاً فهنا يثبت لنا أنه ما ذكر في القضية من رجال الأمن أنهم وجدوا الجثة في خط سير عمله وأيضاً زمن ارتكاب الجريمة وهو وقت عمل الصبي محمود.


المجرم الحقيقي هو خالد

فتاة القسام
05-04-2007, 03:19 PM
اجابتك صحيحة ما شاء الله عليك
اللغز هو كالتالي:
السيدة الجميلة
هى سيدة جميلة فى أوائل الأربعينيات عندما تخرج من شقتها الفاخرة فى مدينة نصر كانت رائحة عطرها تملأ العمارة .. لا أحد يعرف فى اى شئ تعمل. المعلومات المتوفرة عند البواب النوبي العجوز عم حسين أنها مطلقة وأنها اشترت هذه الشقة منذ شهور ولا يتردد عليها إلا ابنها الوحيد الطالب، وأن لها الكثير من الصديقات اللاتي تخرج معهن. الناس فى الشارع لا يعرفون حتى اسمها، أما شباب الحي فيتجمعون ليلا كل يوم ودائما يشهد الشارع حكاياتهم وفى بعض الأحيان دخانهم المخلوط بالبانجو. وذات ليلة خرجت السيدة.. بهرت الشباب بمظهرها وعطرها. وراح جمالها يدغدغ أفكار البعض خاصة وأن أفكارهم تحمل فى بعض الأحيان تلميحات إباحية، البعض منهم تطوع وذهب الى البواب ليسأله عنها. قال لهم البواب انها ثريه ولكنها لا تعطيه مليما زيادة عن راتبه بالرغم من احتياجه للمال بشدة لعلاج ابنه الكبير. ذات مرة تجرأ وسألها المساعدة فنظرت إليه بعجرفة هزت كيانه كرجل ولم ترد عليه. رسم الشباب خطة لمراقبتها قال "جمال" ذلك العاطل المتخرج من الجامعة: سأنتظر فى الشارع لأعرف متى ستعود، أما صديقه الطالب يوسف فقال: سأرابط أمام منزلها لأعرف متى ستصحو. وقف جمال بجانب العمارة وعندما عادت اقترب منها فبهرته بجمالها وتمناها كرجل؟.. أما يوسف فوقف أمام العمارة وراح يدقق النظر الى شرفة نومها عندما استيقظت وراحت تزيح الستارة لمحها بقميص نومها. فى الليل اجتمعت الشلة.. "جمال" لم يخف انبهاره بجمالها وأنه سيحاول التحدث إليها. أما يوسف فقد أقر واعترف بأن ما رآه جعله فى حالة لا يمكن ان يمر بها مع أى فتاة مهما كانت مثيرة. اتفقوا على أن يحاول جمال التحدث إليها. أنتظر حتى خرجت واقترب منها محاولا التحدث إليها. لم تتردد فى أن تقف وتقول له: عيب يا ولد مفيش غيرك أنت وبصقت على الأرض!! شعر جمال بمدى إهانته أمام أصدقائه، وبالرغم من هذا لم ييأس يوسف حيث حاول أن يتحدث إليها إلا أنها هزت رأسها متعجبة وقالت: "هيه عيلت"!! وفي يوم امتلأ الشارع بالشرطة واقتحموا الشقة فوجدوها مقتولة وملابسها ممزقة وأن محاولة اعتداء جنسى ظهرت فى المعاينة وكذلك اختفاء بعض الأموال والمصنوعات الذهبية. الشرطة قالت أن الجانى هو شخص يعانى من أزمة مالية وذلك بسبب المسروقات، كما أنه معروفاً فى المنطقة فمن الذى يستطيع الدخول إلى العمارة.



من المجرم؟
رجال الشرطة بتحرياتهم حصروا الجانى فى ثلاثة أشخاص الحارس عم حسين وجمال خريج الجامعة ويوسف طالب الجامعة. فمن المجرم؟

1 - الحارس عم حسين
2 - جمال خريج الجامعة
3 - يوسف طالب الجامعة


بالتوفيق ان شاء الله
دمتم بخير...
اختكم فتاة القسام.

soso92
06-04-2007, 01:13 AM
والله ماحدا غير كونان بحلها
شووووووووووووووووووهاد؟
كتييييييييير صعبة
حسب تخميني...
يوسف المجرم طالب الجامعة

فتاة القسام
06-04-2007, 10:10 AM
عذرا اختي سوسو الاجابة خاطئة
ويجب اختاه عند الاتهام التحليل ايضاً

بشرى المغرب
08-04-2007, 12:20 AM
السلام عليكم
اظن انه الحارس عم خسين لانه محتاج لاجراء عملية لابنه
سقطت تفاحة من شجرة رأوها 2 اخدوها 5 اكلوها 32

! ابــو أيهــم !
08-04-2007, 04:29 PM
بما أن هناك ثلاثة متهمين والمجرم واحد منهم
إذن سأقوم بعرض المتهمين وما سبب استبعادهم ثم من هو المجرم والدلائل
على فعلته

الحارس عم حسين

هو بواب العمارة والوحيد الذي لديه بعض المعلومات عن السيدة وقام بإخبار الشباب عن ما يعرفه عن السيدة
ولكن يبدو عليه بأنه رجل مسالم فبالرغم من حاجته للمال اكتفى وطلب منها المساعدة فقط
ولو كان هو المجرم لقام بجريمته منذ البداية باعتباره أقرب شخص للضحية
إذن يستبعد أن يكون هو المجرم

يوسف طالب الجامعة

هو كزميله جمال فهو أيضا أعجب بها وأراد التحدث إليها ولكنه لم ينفعل من كلامها كما انفعل زميله جمال عندما حاولا التحدث إليها بالإضافة إلى عدم حاجته للمال إذن يستبعد أن يكون هو المجرم

المجرم
جمال خريج الجامعة

يظهر أنه شخصية جريئة ومتكبر نوعا ما بالإضافة إلى أنه يمر بأزمة مالية بما أنه عاطل عن العمل وقد بهرته السيدة بجمالها وتمناها كرجل إذ أنه حاول التحدث إليها عدة مرات بالإضافة إلى أنه كان يعلم الوقت الذي تعود به إلى منزلها عندما قام ذات يوم بانتظارها في الشارع

سبب الجريمة

ردا لكرمته وكبريائه
والأزمة المالية التي يعاني منها

زمن الجريمة

في الوقت التي تواجدت به السيدة في المنزل أي بعد عودتها من الخارج ليلاً

مسرح الجريمة

بعد الموقف الذي تم بين جمال والسيدة وشعوره بالإهانة أمام أصدقائه
غضب ولم يرضى على نفسه أن يكون بهذا الموقف المحرج والمهين باعتباره شابا لا ترفضه أي امراة لذلك خطط للانتقام منها ردا لكرامته وكبريائه خاصة أنه علم بأنها ثرية وهو عاطل عن العمل فهذا شجعه أكثر وكان ذلك فرصة له للسرقة

وفي نفس اليوم مساء انتظر ورابط عند منزلها منتظراً عودتها وبعد عودة السيدة إلى المنزل فتحت باب الشقة وكان حينذاك خلفها فأتاها من الخلف ووضع يده على فمها كي لا تصدر أي صوت وأدخلها المنزل بهدوء بدون أن ينتبه أحد لذلك ثم طلب منها المال وبما أنه كذلك معجب بجمالها راودها عن نفسها لكنها رفضت وصفعته على وجههه وهددته بالإبلاغ عنه لكنه لم يعرها اهتماما خاصة أنه في حالة من الإنفعال العصبي تحت تأثير البانجو وتحت مقاومتها الشديدة له وإصراره على طلبه قام بالهجوم عليها بطريقة وحشية فأدى ذلك إلى تمزيق ملابسها فوقعت على الأرض ميتة فقام باغتصابها وبعد ذلك قام بسرقة بعض الأموال والمصنوعات الذهبية وخرج وفر هاربا



اختى مشكوره على هذه القضيه الرااائعه

والله حيرتنييييييى كثييييييير

لاكنى حاولت ان اصل الى الجواب الصحيح والله اعلم

مشكوره مره ثانيه

فتاة القسام
08-04-2007, 10:09 PM
مشكور اخي معاذ على مشاركاتك الدائمة
المهم انو اجابتك صحيحة والمجرم هو جمال خريج الجامعه
اللغز هو التالي:

متعة الجسد
نادية لا تملك من الجمال إلا الجسم فقط. الحياة عندها هى المتعة الجسدية مع من تختار. الكثير اصطحبتهم الى شقتها فى المنطقة البعيدة على أطراف القاهرة.
عملها فى أحد المحال بوسط المدينة جعلها ترى الكثير من الرجال إلا أن شغفها بهذا الجنس. كانت تحول ما تكسبه الى ذهب فأصبح عندها كم لا بأس به من المصوغات، ارتبطت بالعديد من العلاقات العاطفية لكنها كانت تقوم على الرغبة.
ذات مرة عرفت الشاب "على" القوى البنية تلاحظه وهو يقوم بتنظيف الشارع فقد كانت تتغزل فى تكوينه العضلى عندما كان يسك بالمقشة!. ألقت عليه شباكها. اصطحبته لشقتها. سر إليها بالعديد من الحكايات التى تؤكد انهيار بنيانه الاجتماعى والاقتصادى وأنه ينفق على أسرة مكونة من ثلاثة أشخاص وأن ما يمكن أن يطلق عليه ادخاراً هو ما يحصل عليه من حسنات يليقه إليه قادرة السيارات فى الشارع أثناء مزاولته عمله وسم هو مستاء من هذه المهنة التى تشبه مهنة التسول الشريف. وقتها عرفت نادية أنها لم تختر جيداً وقررت أن يكون هذا اللقاء هو الأخير.
"هيثم القوى": في يوم دخل لمكان عملها شاب قوى ذو عضلات مفتولة، ظنت أنها وجدت من تقضى معه الأيام المقبلة، أوقعته فى شباكها وكانت اعترافاته أمامها عند لحظة الضعف الحاسمة بين أى رجل وأى امرأة ازهلتها فهذه العضلات ما هى إلا نتاج هرمونات كيميائية استخدمها لتكوين جسمه ومنذ أيام ذهب الى الطبيب عند معاناته من بعض أنهار هيثم أمامها. بكى فقررت انهاء العلاقة معه.
"حسين النقاش": فى هذه المرة كان اختيارها على شاب جديد. عيناه شقيتان، هرولت نحوه اتفقا على اللقاء وفى تلك الليلة شعرت بأنها أحسنت الاختيار وتعددت اللقاءات فى شقتها. ذات يوم حكى لها عن مأساة أمه المريضة والتى تحتاج إلى عقاقير غالية الثمن ولكنه لا يملك الأموال. لمعت أمام عينيه مصوغاتها. سألها عن ثمن هذه المصوغات قالت: تحويشة العمر.
وتعددت اللقاءات بينهما. (الفاجعة) وفي يوم انبعثت رائحة كريهة من شقة نادية مما دفع الجيران لإبلاغ الشرطة واكتشفوا مصرعها وأن وفاتها حدثت منذ أسبوعين. فتشت الشرطة عن أى مصوغات فى الشقة ولم يتم العثور عليها مما أكد أن الحادث تم بدافع السرقة وبعد التحريات حصر المتهم في ثلاثة هم "على" و"هيثم" و"حسين".. فمن هو القاتل؟


من المجرم؟
وفي يوم انبعثت رائحة كريهة من شقة نادية مما دفع الجيران لإبلاغ الشرطة واكتشفوا مصرعها وأن وفاتها حدثت منذ أسبوعين. فتشت الشرطة عن أى مصوغات فى الشقة ولم يتم العثور عليها مما أكد أن الحادث تم بدافع السرقة وبعد التحريات حصر المتهم في ثلاثة هم "على" و"هيثم" و"حسين".. فمن هو القاتل؟

1 - علي
2 - هيثم
3 - حسين

بالتوفيق ان شاء الله
دمتم بخير...
اختكم فتاة القسام.

بشرى المغرب
09-04-2007, 01:45 PM
السلام عليكم اختي وعلى الغازك الرائعة
اظن ان حسين هو القاتل لان محتاج الى المال والوحيد الذي تردد لمرات كثيرة
اتمنى ان يكون الجواب صحيح
هده بعص الالغاز التي اتمنى ان تعجبكم:

1_ما هو الباب الدي لا يفتح

2_ما هو الشيء الدي يمر من الزجاج ولا يكسره

3_ شيء من ماء وادا لمسه الماء يختفي

وشكرا

! ابــو أيهــم !
10-04-2007, 09:34 PM
اسف على التاخير




انحصار الاتهام فى شخص المدعو حسين هو فى محله فعلا وذلك للاتى :
بالنسبة للمدعو / على
فهو وان كان يحتاج للمال الا انه يجد ما ينفقه من عمله وما يلقيه عليه قادة السيارات من مبالغ مالية حتى وان كان مستاء من هذا العمل الذى يصفه بالتسول الشريف ،، فهذا الوصف يجعله بعيدا كل البعد عن ارتكاب جرائم سرقة وقتل ،، فهو وان كان يستاء من التسول الشريف فهو من باب اولى يمج ويكره السرقة والقتل المحرمان ،، فضلا عما تقدم فهو لم يعرف شيبئا عن ظروف نادية " المجنى عليها " ولا ممتلكاتها حيث لم يطلب منها شيئا عن معرفة هذه الممتلكات كما انها لم تبادره وتخبره بظروفها الاقتصادية ،، اضافة الى ان اللقاء بينهما كان سريعا وانهت المجنى عليها هذه العلاقة فورا وبالتالى فان / على لم يعرف عن المجنى المجنى عليها شيئا يذكر يدفعه لقتلها وسرقة مصاغها
اما بالنسبة الى / هيثم فانه يستبعد كذلك من دائرة الاتهام لعدم حاجته الى الاموال بطريقة تدفعه الى اقتنائها بالقوة والسرقة ،، فضلا عن انه لم يعرف ظروف المجنى عليها المالية ولا يعرف شيئا عن مصاغها ،، فالعلاقة بينهما بدات سريعا وانتهت سريعا خاصة وان المجنى عليها لم تخبره بشىء عن ممتلكاتها
واما بالنسبة الى / حسين فهو يحتاج الى اموال لشراء ادوية باهظة الثمن لعلاج والدته المريضة ،، كما ان اللقاءات بينه وبين المجنى عليها تعددت فى شقتها مما مكنه من معرفة خبايا هذه الشقة ،، ثم انه ابصر مصاغ المجنى عليها وسألها عن ثمنها واخبرته انها تحويشة العمر ،، وبالتالى فانه يمكن القول بأن حسين كان قد طلب من المجنى عليها بعضا من الاموال السائلة او قطعة من المصاغ لبيعها وشراء ادوية لعلاج والدته الا ان المجنى عليها رفضت اعطاءه شيئا ،، ولكنه كان مصرا على اخذ اموال منها لحاجته الشديدة فى شراء العلاج ،، وامام اصرارها بالربفض فقد حاول الاستيلاء على المصوغات الذهبية بالقوة لانه يعرف مكانها ،، غير ان المجنى عليها حاولت منعه من السرقة وحاولت مقاومته وانتهى الامر الى قتلها للتخلص منها والاستئثار بممتلكاتها المالية ومصاغها لنفسه
وعليه يكون حسين هو المتهم الوحيد ويستبعد كلا من على وهيثم

اما بنسبه لاختى / بشرى المغرب
1_ما هو الباب الدي لا يفتح؟

الباب المفتوح
2_ما هو الشيء الدي يمر من الزجاج ولا يكسره
النور

3_ شيء من ماء وادا لمسه الماء يختفي
اعتقد انه الثلج

فتاة القسام
10-04-2007, 09:42 PM
اشكرك اخي معاذ على مشاركاتك الدائمه واجاباتك الصحيحة
وتحليلك صحيح ما شاء الله عليك
اللغز التالي هو:
الندم والخطيئة
زينة فتاة تقدم بها العمر. لم تجد أمامها أى طريقة لجذب الشباب من أجل الزواج. حكت لأمها مأساتها. فلم تعرها اى اهتمام لما تقول! وكثيرا ما كان البكاء هو النهاية الطبيعية التى تسدل بها ليلتها. وفى كل مرة تذهب فيها زينة الى موقع لتعمل فيه كانت تضع فى اعتبارها ضرورة أن تتزوج من أى زميل لها او حتى صاحب العمل حتى ولو كانت زوجة ثانية له. وفى كل مرة كانت تخرج من عملها شبه مطرودة بعدما تكتشف زوجة صاحب العمل أفعال "زينة". وتذكرت كيف رفضت ابن عمها لأنه كان جزار والذي هددها بالانتقام إذا فكرت في الزواج من غيره.. هكذا كانت زينة تتذكر تاريخها فى الرفض.. والآن هى تندب حظها السيئ من كثرة رفضها للخطاب الذين جاءوا إليها وكانت تقول لهم مقولتها الشهيرة "لا". وفي يوم التحقت بعمل في أحد محلات الملابس الداخلية الحريمي.. وبدأ صاحب المحل في نصب شباكه حولها وانساقت معه.. بات صاحب المحل يصطحبها معه إلى العشاء بعد إغلاق أبوابه وتوصيلها الى منزلها. ذات مرة شاهدها شقيقها محمد الذى يعمل فى "الحدادة" فتركها حتى صعدت للشقة وراح يعنفها على ذلك وقام بضربها، وقال لها معنفاً كفاك ما تفعلينه فينا فسمعتك أصبحت على كل لسان فى الحارة. خرج محمد من حجرتها والدماء تكاد تقفز من عينيه.. وعندما خرجت زينة من حجرتها بعدما تأكدت أن شقيقها الثائر قد خرج من الشقة كان والدها المسن قد دخل الى المطبخ وخرج فى يده سكينا وما أن رأته زينة حتى صرخت حاول الاب الذهاب اليها بقدميه البطيئتين إلا أنها تمكنت من الإفلات منه وخرجت هائمة على وجهها.. أسرعت الى صاحب المحل الذي قام بالزواج منها بعقد عرفي. ذات يوم جاءها زوجها وطلب منها أن تمزق الورقة العرفية وسوف يترك لها شقتها و10 آلاف جنيه تعويضاً عن الانفصال فقد عرفت زوجته أنه على علاقة بامرأة أخرى ولابد من الانفصال سريعاً والا ستكون العواقب وخيمة. رضخت زينة لأوامره. راحت تفكر فى كيفية الإقامة بمفردها اتصلت بإحدى صديقاتها. جاءت إليها أقامت معها. همست إليها كالشيطان بضرورة استغلال شبابها وشقتها فى المتعة الحرام.. سنتان من المتعة الحرام تنقلت فيهما بين أحضان الرجال كسبت من خلال مهنتها القذرة أموالا كثيرة. وكانت تضع أموالها الحرام في البنك وما ان خرجت ذات مرة لتضع مبلغا من المال فى البنك حتى اصطدمت بشخص ما ذهُلت. رأته عزرائيلاً



من المجرم؟
لم يستطع هذا الشخص عندما رأها فجأة إلا أن يخرج سكينا من بين ملابسه وراح يطعنها لم تستطع المقاومة حتى المارة فى الشارع سادتهم حالة من الذهول والرعب ولم يتمكنوا من إنقاذها. ترى من الذى فعل هذا ؟


1 - ابن عمها
2 - شقيقها
3 - والدها


ادامكم الله بكل خير...
اختكم فتاة القسام.

! ابــو أيهــم !
10-04-2007, 10:08 PM
عند حدوث أى جريمة قتل لا بد من توافر عدة عناصر أهمها
1- الدافع لإرتكاب الجريمة
2- المقدرة على إرتكاب الجريمة
3- توافر سلاح الجريمة
فإذا طبقنا هذه العناصر السابقة على كل من المتهمين الثلاثة لوجدنا الآتى

أولا : والدها
1-بالنسبة للدافع لإرتكاب الجريمة نجده يملك الدافع ألا وهو (الأنتقام لضياع الشرف)
2-بالنسبة للمقدرة على ارتكاب الجريمة نجده عاجزا عن إرتكابها لأن إبنته إستطاعت الهرب منه وهى داخل وهى داخل الشقة قما بالك وهى فى الشارع الأكثر إتساعا وحسبك ما ذكرت بأنه مسن وأن قدميه بطيئتين
3-بالنسبة لتوافر سلاح الجريمة فإنه من غير المعقول أن يسير فى الشارع ويحمل فى طياته سكينا حيث أن القاتل رأى المجنى عليها فجأة
وعليه يتم إستبعاد والدها من قائمة المتهمين

ثانيا: أخوها
1-بالنسبة للدافع لإرتكاب الجريمة لديه الدافع مثل والده
2-بالنسبة للمقدرة على إرتكاب الجريمة نجده يملك المقدرة على ذلك فقد إستطاع سابقا أن يضربها فى الشقة
3-بالنسبة لتوافر سلاح الجريمة نجده مثل والده يصعب توافر سلاح الجريمة لديه
وعليه يتم إستبعاده موءقتا لحين الإنتهاء من دراسة إرتباط كل المتهمين بعناصر الجريمة

ثالثا: ابن عمها
1- بالنسبة للدافع رتكاب الجريمة لديه الدافع لذلك ألا وهو رفضها للزواج منه وتهديده إياها بالقتل
2- بالنسبة للمقدرة علي إرتكاب الجريمة نجده يملك تلك المقدرة فهو شاب وبنيانه قوى لإن مهنة الجزارة تتطلب البنيان القوى
3- بالنسبة لتوافر سلاح الجريمة نجده متوافر لديه لأن مهنته هى الجزارة ومن الطبيعي أن يتوافر لديه
وعليه يتم الجزم بأنه هو الجانى الحقيقى لهذه الجريمة


وارجو ان تكن اجابتى صحيحه
لانها جريمه صعبه شوى
حاولت ان اتوقع
مشكوره على هذه القضياء الرائعه
شكل( كونان )ماهو حيرنا
:D ههههههه:D

فتاة القسام
10-04-2007, 10:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
اخي معاذ جزاك الله الجنة على مشاركاتك الجميلة
والفعالة،
ولكن دايما كانت اجاباتك صحيحة الا المرة هدي
ما حالفك الحظ
فالتحليل كما يأتي:
اولا زينه شخصيه سقط في مستنقع الرذيله والعياذ بالله واي انسان يسقط في مستنقع الرذيل راح يكون انسان رخيص لابعد الحدود ولايعتبر له قيمه لا في مجتمعه ولاحتى في نفسه لذا سهل وجود كرراهيه بس مااتوصل لحد العداء والقتل لانها كما قلت شخصيه رخيصه!!!!!

لكن ممكن ان يوجد حد العداء والكرراهيه الي حد القتل لو ان القاتل قد تضرر ضرر بليغا من سقوط هذه الانسانه في مستنقع الرذيله

القصه حصرت القاتل في احد ثلاث شخصيات ابن عمها او اخوها اووالدها

اولا ابن عمها كان يحبها حينما كانت تمتلك رونقها اما حينما زال ذالك الرونق فقد زال حبه من قلبه والدليل ان زينة قد تنازلت عن كبريائه وحاولت الحصول علي اي عريس فاذا كان ابن عمها متمسك بها فلماذا لم تعرض عليه الزواج؟!!

الا لانها ياائسه منه فهو لم يعد يريدها ولو كان يريدها لما سكت حينما علم انها تحاول الحصول على زوج اي زوج !!

اذا نلاحظ ان ابن عمها قد زهد فيها ولم يعد يريدها باي حال من الاحوال لذ هامت زينه للبحث بنفسها عن زوج فلم يعترضها كل تلك الفتره

اذا ابن عمها لايوجد لديه اي دافع للقتل فهي لم تعد زينه التي كان يريد الحصول عليها وانما انسانه ساقطه ورخيصه وهذا مالايريده كل الرجال!

الاب ذالك الرجل العجوز الذي بلغ من العمر عتيا ذالك الرجل الذي انهك المرض والتعب غارلما تفعله ابنته ولكن كان الكبر وتقدم السن مانعان له من ان يقوم بتتطهير شرفه بنفسه فقد حاول ان يقتلها حينما كانت لديه في الشقه وفي حيز يمكن له ان يمسك بها ولكن لم يستطع لمرضه فهربت ويظهر ان الاب لايستطيع الخروج خارج الشقه لما ساايصيبه من التعب والاعياء والحادثه تحتاج الي قوة والي تصميم كبيرين فاازينه قد لطخت سمعته في مستنقع الرذيله وهذا امر يصعب على الرجال الاحرار تحمله ولكن السن حكم عليه بعدم القدرة على فعل ماايحل للاحرار!!!

اذا دافع القتل لدى الاب موجود ولكن القدرة على فعل القتل منعدمه لانه كبير في السننننننن!! فالاب ليس القاتل

اخوها نعم انه اخوها ذالك الفتى الذي يعمل في محل الحداد وتلك مهنه مكسبه للقوة ولنماء العضلات ويملك الاخ الدافع للقتل مثله مثل الاب وربما كان اكثررر اذا الاخ هو القاتل!!!!!!

كيف ؟؟ لم يهنى لمحمد اخوها العيش بعد ان هربت اخته من منزل اباها فاابحث عنها ولكن لم يسعفه الحظ للوصول اليها وبعد البحث عن انسانه اشتهرت في عالم الرذيل سهل عليه الوصول لها وكانت لحظة القاء في مكان عام وقام بقتلها انتقام لشررفه والذي يثبت صحة قولي ان محمد يتمتع بقوة كاافيه لان يقتل زينه ولايستطيع احد الاقتراب منه وهذه الخاصيه لاتوجد الا في شخصية محمد التي في هذه القصه

اذا القاتل اخوها

الدافع الانتقام للشرف
ــــــــــــــ
واللغز الجديد هو التالي:
أصدقاء السوء
هى عاشت مع زوجها فى بلاد العالم تتجول تتعرف على ثقافات الدنيا. أنجبت فى بلاد الغربة ولديها محمد ومحمود. مرت الأيام ومرض الأب فكان لابد من العودة للوطن. وقرر الأب عدم العودة مرة أخرى الى الخارج ولم يمر سوى وقت طويل ومات. مرت أزمة الموت على الأسرة الصغيرة سهلة ولكنها لم تكن سهلة على الأم فهذه المرحلة من العمر بالنسبة لمحمد ومحمود تحتاج الى وجود الأب فهناك من التجارب الإنسانية التى سوف يمران بها سوف يحتاجان الى مشورة الأب. ولكن شاء القدر أن تكون هي الأم والأب. دخل ولديها الجامعة وكانا مثارا للإعجاب من أصدقاءهما نظراً لتربيتهما الأوروبية، ثلاثة من الأصدقاء التصقوا بالأخوين أصبحوا من المترددين على منزل الأخوين فى فترة الإجازة الصيفية. الكمبيوتر وتصميم البرامج والدخول الى عالم الانترنت والشات هى اهتمام "على" فما أكثر الصداقات التى كونها من خلال الإنترنت إلا أنه كان يعانى مشكلة إنسانية وهي أن كل ثقافاته الإنسانية سماعية فهو يفتقد الى عنصر أصيل فى علاقاته مع الجنس الأخر وهو الملمس الحى، قد يعود هذا لأنه لا ينظر الى الفتيات إلا بمنظور اباحى بعيدا عن العلاقات النظيفة فهو يتمنى لقاء اى فتاة بمفردهما حتى ولو كان بمقابل مادى ليثبت لنفسه انه قادر على اللقاء بل وانه الأقدر والأجدر بذلك عن باقى أصدقائه ولكن أين النقود؟ فهو لا يملك من الأموال إلا القليل الذى يحصل عليه من والده الموظف البسيط. ياه لو كنت املك من المال الكثير لأوقعت فى حبالى بقوتى ومالى العديد من الفتيات فى هذا الزمان!! هكذا كان يقول "على" لأقرب الأصدقاء له "محمود". الصديق الثانى "مصطفى" ذلك المدمن للمخدرات الذى بدأ يدخن الحشيش وهو فى المرحلة الإعدادية ولأنه نادر فثمنه مرتفع ولأن مصطفى اعتاد تدخين الحشيش فقد بحث عن مخدر أخر للتدخين سعره منخفض من اجل سد رغبته فى المخدرات فكان أمامه البديل الرخيص وهو البانجو فأسرع اليه دون تفكير وراح يدخن البانجو بشراهة وكأنه لم يكن يعرف ان تدخينه للبانجو بهذه الكميات سوف يدفعه الى هاوية اكبر وهى ضرورة الحصول على مخدر أشد من البانجو فهو لم يعد يفعل معه التأثير المرتفع والمرجو منه ولكن كيف يحصل على الاشد وهو والهيروين فقد جربه مرة واحدة ولكن كيف سيحصل عليه مرة اخرى. هذه هى عقدة مصطفى فى حياته لم يكن التعليم هى عقدته أو النجاح ولكن كيفية الحصول على الهيروين وتدبير ثمنه لشراءه. والصديق الثالث "راغب" ذلك الفتى الرومانسى الذى ارتبط بفتاته هناء زميلته فى المدرسة واتفقا على الزواج عندما يفرغاً من التعليم الجامعى إلا أن الشيطان لعب دوره فى علاقتهما وتزوجا عرفياً وأصبح لقاءهما فقط للجنس ولان خبرة هناء ليست كبيرة فى تأجيل الإنجاب فقد شاء القدر ان تصبح حاملا لجنين من "راغب" مما دفعه للتفكير فى التخلص منه حتى لا يعرف الأهل ما فعلاه إلا أن هذه العملية "الإجهاض" تتكلف مبلغا من المال ليس بقليل فكيف سيحصل عليه وهو فى اشد الحاجة الى المال ومورده قليلة يحصل عليها من والده! ذات يوم استيقظ جيران شقة محمد ومحمود على صوت استغاثة ثم ضعف الصوت وفجأة انفتح الباب وأسرع احد الأشخاص بالهرب وعندما شك الحارس فى الأمر أسرع بإبلاغ الشرطة خاصة عندما انبعثت رائحة الدخان من داخل الشقة وتبين أن والدة محمد ومحمود قد قتلت بسكين وأن مبلغاً كبيرا من المال قد اختفى من المنزل وان الجانى أحرق الشقة لإخفاء معالم الجريمة وان ولديها محمد ومحمود لم يكونا متواجدين داخل الشقة الا ان لهما ثلاثة أصدقاء لا يفارقونهما كما انهم كانوا يذهبون الى منزلهما ويسهرون حتى الصباح، كما أن الأصدقاء الثلاثة من شدة ثقة الأم فيهم كانوا يذهبون الى الشقة فى فترة غياب محمود ومحمود وكانت الام بقلب الرحمة والأمان تفتح لهم ليدخلون ليأخذوا اى شئ من حجرة ابنيها. معاينة رجال الشرطة اكدت اختفاء الأموال والمجوهرات وأن القاتل دخل الى الشقة بطريقة مشروعة اى برغبة الام التى كانت تقيم بمفردها او بمفتاح الشقة الاصلى او المصطنع.


من المجرم؟
رجال المباحث حصروا شكوكهم فى الاصدقاء الثلاثة "على" أو "مصطفى" أو "راغب" فمن القاتل؟

1 - علي
2 - مصطفى
3 - راغب

بالتوفيق ان شاء الله
دمتم بخير...
اختكم في الله فتاة القسام.

! ابــو أيهــم !
11-04-2007, 09:47 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اختى اتمنا انا لااخطأ
ان شاء الله


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسل الله :ـ
اما بعد فإنه بعد الإطلاع علىموضوع من المجرم والذي انتهى فيه الى ان المباحث ركزت الشك في الاصدقاء الثلاثه على ان احدهم هو القاتل وهم كل من:ـ علي , مصطفى , راغب , يسرني ان أوأكد بأن هناك
دوافع قويه لدى كل منهم للحصول على المال الا أن الدافع لدى علي لايتجاوز الحلم الجميل لبلوغ اهدافه الرومانسية الجميلة ولديه المتسع من الوقت في ان يعمل ويكسب ويحقق رغباته لاحقا ولوبعد حين و لكنه وضع موضع الاتهام0
اما الدافع لدى راغب فلا اعتقد انه سيوصله الى التفكير في القتل لأنه ربما يلجأ الى طلب المساعده من أصدقائه أو من أمهم أو مواجهة اهله بالحقيقه وإيجاد الحل لمشكلته خاصة وانه يتطلع الى الحياةالمستقبليه الافضل 0
لذا فإن الاتهام بجريمة القتل يتركزتوجيهه الى (مصطفى )لأن تعوده على تعاطي الحشيش قاده الى استبداله بتعاطي البانقو الذي سبب له الادمان حتى انه اصبح لايعطيه المفعول الجيد ولابد له من الانتقال الى تعاطي مخدر اكثر تأثيرا
وهو مأأكده الكاتب في العبارة الآتيه( ان الادمان سيدفعه الى هاوية اكبر وهي ضرورة الحصول على المخدر الأقوى للحصول علىالتأثير المرتفع المرجو منه ولا يهم التعليم ولا النجاح ) وقد دفعه الادمان الى الهاويه وهي جريمة القتل للحصول على المال لشراء المخدر الذي يستعبد متعاطيه ويورده المهالك اجارنا الله واياكم من هذا البلاء الذي يذهب بالعقل والصحة والعرض والجاه والمال 0 وهذااتهام فقط لأن المتهم بريء حتى تثبت ادانته وكاتب التقرير اوالقصه لم يضمنها اي دليل قاطع على ثبوت الجريمه ولا يزالأول والثالث ايضاموضع الاتهام مالم يظهر دليل أو اعتراف صريح من القاتل بارتكاب جريمة القتل والسلام عليكم0
صحيح

راجية الحكمة
12-04-2007, 10:17 AM
السلام عليكم
بالنسبة للغز التفاحة
2 عينين
5 اصابع اليد
32 اسنان الفم الصحيح
شكرا على اللغز

فتاة القسام
12-04-2007, 01:02 PM
بارك الله فيك اخي معاذ على مشاركاتك الدائمة
والاجابة صحيحة
اللغز التالي هو:
الحلم والدم
حنان فتاة بكل المقاييس جميلة شابة ثرية تعيش الحياة بكل تفاصيلها. عندما أنهت دراستها الثانوية راحت تفكر في كلية نظرية تكون دراستها سهلة وايضا تساعدها في الالتحاق بمعهد السينما فهى عاشقة لهذا الفن الجميل. طالما حلمت وهى تؤدى دور سعاد حسنى فى فيلم صغيرة على الحب او فاتن حمامة فى سيدة القصر وغيرهن من الممثلات. ولذلك اختارت كلية الآداب وتحديداً قسم الاجتماع اختارت هذا القسم لتستطيع أن تدرس المجتمع وتقلباته وكيف تصل اليه من خلال معرفتها به. لم تكن الأم تستطيع فعل اى شئ مع حنان ضد رغبتها فهى مدللة ولكنها واعية فالآن لا يهمها سوى أن تكون حنان محُصنة ضد الهجمات التى يشنها الذئاب البشرية ضد الفتيات المدللات مثل حنان. كانت ترقبها من بعيد. ترى تصرفاتها. تناقش صديقاتها دون ان تعرف حنان بما تفعله الأم لتطمئن على أحوالها. حنان لم تكن تحب شبكة العلاقات من الفتيات فى النادى ولكنها كانت تقصر علاقاتها الشخصية الخاصة فقط على ثلاث فتيات اما الباقيات فكما كانت تصفهن زميلات. فى اليوم الأول من الدراسة قادت حنان سيارتها الجديدة الى الجامعة نزلت من أمام عجلة القيادة. أغلقت الباب بالريموت كونترول وأعطتها ظهرها وسارت بخيلاء مزهوة بنفسها وكأنها تسير على المسرح تؤدى دورها فى مسرحية كليوباترا. دخلت الى الحرم الجامعى. وقفت امام باب الكلية. راحت ترمق الوافدات الى الباب تنتظر زميلاتها "نجلا" و "هيا" و "جاسمين" اللاتي اصحبن معها في الكلية.. كان عميد الكلية هو صاحب اللقاء الأول مع الطلاب. قال ما عنده من مميزات هذه الكلية وأن هذه المدرجات كان يجلس عليها العظماء من الأدباء والمثقفين فى مصر وتمنى لهم جميعاً شباب وبنات التوفيق فى عامهم الدراسى. قالت حنان في نفسها سيجئ يوم يقول فيه العميد أن هذه المدرجات كانت تجلس فيها الفنانة العظيمة حنان.. وسرحت بخيالها وراحت تموج فى أحلامها السينمائية فهذه هى موهبتها التى كانت تنميها داخل حجرة نومها بأداء الأدوار السينمائية المختلفة. انتهت المحاضرة. خرجت حنان وزميلاتها. أصرت حنان على أن تصطحبهن فى سيارتها الجديدة الى منازلهن انبهرت الفتيات الثلاث بفخامة السيارة. سعدن بركوبهن السيارة. طلبت حنان من زميلاتها أن يذهبن الى النادى قبل الذهاب الى منازلهن لم تعترض على عرضها الترفيهى اى من الفتيات الثلاث. وفى النادى كان الحديث حول العلاقات الإنسانية وأحلام كل واحدة منهن بدخولهن كلية الآداب كانت "حنان" واضحة قالت أنها دخلت الكلية لتكون البوابة الملكية إلى عالم الفن فهى تعشق السينما ولابد من دراسة المجتمع وظروفه حتى تستطيع مخاطبته بأحلامه وواقعه، "نجلا" قالت انا لن أفعل شيئا بدراستى سوف أعيش مع حبيبى فى اى مكان ولكن حظى السئ أنه لم ينجح فى الثانوية العامة العام الماضى وظروفه الاجتماعية لا توافق اسرتى التى تضع أمامها مواصفات لعريس وهى لا تنطبق إطلاقاً على حبيبى حمادة. أما "هيا" قالت : أريد أن أعمل فى الوسط الجامعى يعنى ببساطة أريد أن أتفوق واحصل على درجة الامتياز وأحصل على الماجستير والدكتوراه فأنا أريد أن أدرس الظواهر الاجتماعية بمفهومى من خلال البحث. أما "جاسمين" فقالت: إن دخولى الجامعة تحصيل حاصل فأنا أريد الشهادة فقط لأضعها فى برواز على جدار مكتبى فى شركة "بابى". ضحكن وانتهت جلستهم وراحت حنان تقوم بتوصيل زميلاتها الى منازلهن إلا أن كلام "نجلا" كان يشغل بالها فوجدت نفسها تتصل بها تليفونيا لتعرف منها تفاصيل أكثر عن حياتها مع حمادة. قالت لها: أنه ذكى جدا وعصبى المزاج ولكنه رومانسى جدا إلا أنها لاحظت مؤخرا عدم اهتمامه بها مثلما كان فى الماضى وانها تظن ان شيئا ما قد حدث لمشاعره تجاهها إلا أنه قد وعدها بالحضور الى الجامعة بعد أن ينتهى من اليوم الدراسى فى المدرسة ولكن أرجوك لا تتحدثى معه فى اى شئ حتى لو تحدث معك. أغلقت حنان التليفون مع نجلا وفى الصباح التقيتا فى الجامعة جلست حنان فى المدرج انتظارا لدخول الدكتور. جلس بجوارها هيثم. كان وسيما. رائحة عطره الرجالى يجذب اليه الأنوف بل فيع شئ غريب يجعل من يجلس بجواره يحاول ان يقترب منه أكثر ليملئ انفه بالعطر الغريب واهتمامه بمظهره الواضح جدا يبدو عليه من الأثرياء. نظر اليها ودار الحوار: هيثم: هاى.. حنان: هاى.. هيثم: اسمى هيثم أعيش فى الزمالك وعضو فى نادى الجزيرة كنت فى مدرسة أجنبية وأنت؟.. حنان: أسمى حنان أعيش فى المهندسين وعضوه فى نادى الصيد. هيثم: يا خسارة.. حنان: ليه .. هيثم: لأننا "مش" فى نادى واحد.. حنان: وأيه المشكلة.. هيثم: كده مش هاشوفك فى النادى.. حنان: وأيه يعنى إحنا زملاء فى الجامعة.. هيثم: أنت مابتحبيش تعرفى حد فى النادى يمكن أخد رقم موبايلك؟.. حنان: لىَّ اصدقائى ولكن انت من الواضح لن تكون من اصدقائى! قطع دخول الدكتور المحاضرة حوار حنان وهيثم وما ان انتهت حتى نظرت حنان الى زميلاتها خرجن مسرعات من قاعة المحاضرة إلا أن هيثم ظل يبحث عن حنان بعينيه فى الساحة المقابلة لباب الكلية حتى التقطها وهى تخرج من باب الجامعة ومتجهة الى سيارتها الفارهة وفى صباح اليوم التالى انتظر حنان أثناء دخولها من باب الجامعة وحاول ان يتحدث معها إلا أنها قالت له: أنت من النوعيات التى لا تثير اهتمامى ثقتك فى نفسك زائدة تصل الى حد الغرور وانا يقتلنى الغرور وأنا أحب الحياة ولا اريد أن اموت عندما أراك. شعر هيثم وقتها بشدة الطعنة التى وجهتها إليه حنان فهو غير معتاد على هذه الطعنات وهو سليل الأسر العريقة وصاحب السيارة "البورش" الوحيدة فى الجامعة فلن تستعصى حنان علىّ مهما حدث ومهما كان الأمر. امتلأ الغيظ نفس هيثم وراح يجمع المعلومات حولها فى محاولة ليعرف الطريق الى قلبها ليحطم انفها كما قال لأقرب اصدقائه. أما "نجلا" فقد قابلت حبيبها "حمادة" فى الجامعة وراحت تعرفه على زميلاتها جاسمين وهيا وحنان. نظر إلى حنان وراح يتحدث إليها كثيرا ولم يعطى باقى الفتيات بما فيهن نجلا اهتمامه. عرف منها أنها تعشق السينما إلا أن كلماتها كانت تدخل قلبه دون استئذان وجد نفسه يسبح معها فى بحر أحلامها وجد أن كل ما كان يعيشه مع نجلا من جراعات مع التقاليد وإصرار أسرتها على ان يكون العريس غنيا وهو ابن الأسرة المتوسطة بسيطة الحال إلا أن سحر حنان وكلامها كان يدفعه إلى الغرق فى بحرها دون النظر الى الزمان والمكان حتى صديقته نجلا لم يكن يراها. فهى بحديثها وثراءها ستكون الإنقاذ لسقوطه الاجتماعى فى نظر أسرة نجلا. ياه لو أقمت معها علاقة عاطفية عاد الى رشده. اتصل فى اليوم التالى بصديقته نجلا وراح يتحدث اليها بحب شديد إلا أنها كانت تصده لأنها قد وضعت حداً لعلاقتها معه فقد لاحظت بحاسة الانثى نظرات "حمادة". قال لها اريد أن أخبرك بشئ خاص بصديقتك حنان .. قالت: قول يا حمادة .. قال: عندى واحد صاحبى يعمل مساعد مخرج وانه كان بيدور على وجود جديدة فهل تستأذنى حنان فى رقم موبايلها ليتحدث إليها ويقوم باختيارها. قالت: ساقول لها. قالت نجلا لحنان ما قاله لها حمادة. الفرحة كل الفرحة كان هو حالها ها هى الفرصة جاءتها أخيراً. لم تفكر قالت لها أعطيه الموبايل. اتصلت نجلا بحمادة وأعطته رقم الموبايل وقال لها ان صديقه اسمه محمود وراحت الاتصالات بين محمود وحنان وفى كل مرة كان محمود يتحدث اليها كانت حنان تعيش الحلم بكامل تفاصيله وتحكى الى نجلا بما يحدث وتفاصيل المحادثات فى الوقت الذى اختفى حمادة تماما من حياة نجلا بينما كان هيثم يراقب حنان فى تصرفاتها ويحاول ابهارها إلا أن حالة حنان الجديدة كانت تدفعها دفعاً الى تجاهل كل أفعال هيثم المفتعلة. ذات يوم قالت حنان لنجلا: اليوم سوف يتحقق الحلم .. فقالت لها نجلا فيه ايه .. قالت بكرة ها تعرفى كل حاجة .. وفى الصباح ملأت الجامعة أفراد من رجال المباحث يستجوبون أفراد شلة حنان فقد وجدت مقتولة فى الصحراء وسيارتها قد سُرقت وأن القاتل ارتكب جريمته خنقاً بعد مقاومة منها فهل يا ترى من الجانى هل هو "هيثم" أم "حمادة" أم "محمود"؟


من المجرم؟
ذات يوم قالت حنان لنجلا: اليوم سوف يتحقق الحلم .. فقالت لها نجلا فيه ايه .. قالت بكرة ها تعرفى كل حاجة .. وفى الصباح ملأت الجامعة أفراد من رجال المباحث يستجوبون أفراد شلة حنان فقد وجدت مقتولة فى الصحراء وسيارتها قد سُرقت وأن القاتل ارتكب جريمته خنقاً بعد مقاومة منها فهل يا ترى من المجرم هل هو "هيثم" أم "حمادة" أم "محمود"؟


1 - هيثم
2 - حمادة
3 - محمود


بالتوفيق ان شاء الله

! ابــو أيهــم !
15-04-2007, 04:21 PM
انا سوف اعطيكى اجابتي واتمنا ان تكون صحيحه
انا اشك ان حمادة هو نفسه محمود
فحمادة او محمود ما له دوافع لقتل حنان
اذا
هيثم هو القاتل

السوال صعب شوى

فتاة القسام
15-04-2007, 05:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
اخي الكريم معاذ
جابتك صحيحة بس مو متل المعتاد لانك دايما كنت تفسر:D
يللا انا بكمل التفسير
بماأن هيثم تعرض للإزدراء والإهانه وعدم الاحترام وهو الشاب الغني المرفه ابن الأسرة العريقة وقد وضع في تفكيره اهانتها وخضوعها له بأي طريقة انتقاما لكرامته بدأ يرصد تحركاتها ويراقبها وخطط للانتقام منها وباتفاق مع حماده تعرف على رقم الموبايلي حيث سبق ان طلب منها الرقم فرفضت وبدأ يمنيها بالسينما ودخول الفن وكان يمثل دور محمود الشخصية الوهمية واستدراجها الى الصحراءوقتلها خنقا
لذا يكون القاتل هو (هيثم )

واللغز التالي هو:
الانتقام
هيثم شاب مثل كل الشباب يحب المرح واللعب والضحك والتنزه فى الشوارع ليس مهما أن يكون معه أموال لممارسة كل هذه الأشياء. ليس مهما أن يكون دافعه للكف عن الضحك أنه لا يملك النقود أو أن شخصا ما مهما كان موقعه أو درجة قرابته منه عكر عليه مزاجه فهو قرر أن يكون حلو المزاج. كان يعمل فى ورشته الخاصة لأعمال النجارة وينجز بهمة ونشاط كافة الأعمال المتفق معه عليها. كل شئ عنده يفعله بحماس وهمة عالية جداً وكأن العالم سوف ينتهى الآن فلا مجال لديه للتأخير. صفات عديدة كثيرة جعلت من هيثم نموذج محير أمام العديد من الناس فكيف وهو النجار ينظم حياته ويتصف بهذه المميزات التى لا يقدر عليها إلا الأدباء والفنانين إلا أنه عندما كان يواجهه المقربون منه بهذه المعلومات كان يرد عليهم ببرود كامل "طب ما ان فنان فى صنعتى" مكسب هيثم المادى كان كبيرا وملذته الشخصية هى مصادقة الفتيات أما المخدرات فهو لا يعطيها بالاً مهما حدث فالسجائر والشيشة فقط هما صديقاه. وكانت الفتيات يقضين معه الساعات الطويلة في شقته في سهرات حمراء وكان يصرف عليهم ما يكسبه من ورشته. هيثم لم يدخر وسعاً لمتعه نفسه فكل الأشياء كان يفعلها من أجل المتعة فقط ولما لا فهو لا يعرف للحب طريقاً وليس له أشقاء وأمه ووالده قد رحلا عن الدنيا تباعاً وتركاه وحيداً. عائلته لم تعد تسال عنه فكل فرد فيها أصبح يعيش فى عالمه بلا أية مسئوليات. فى بعض الأحيان عندما كان يجلس مع أصدقائه المقربين يقول لهم انه مقطوعا من شجرة ليس له أية علاقة مع اى من عائلته الكبيرة ولن تكون لأنهم حرصوا على قطع علاقتهم معه دون سابق إنذار. مسألة السؤال عنه أو علاقته بعائلته لم تكن تشغل باله باى حال فأصدقائه كانوا يقومون بنفس الدور والاهتمام به وكلما كان صديقه محمد يفتح معه أمر هذه العلاقة الغريبة بينه وبين عائلته كان هيثم يحاور ويناور من أجل إغلاق ملف هذه العلاقة غير الجيدة من قبل الطرفين إلا أن محمدا كان لا يكترث بمحاولات هيثم الهروب بل كلن يضيق عليه الخناق إلا أن ذكاء هيثم كان يدفع بالحوار الى نقطة الخروج من المأزق دون اى ورطة أو وعود فى المحاولة بإعادة العلاقات. ذات مرة رن جرس التليفون فى ورشة هيثم وكان على الطرف الأخر إحدى خالاته فى اتصال تليفونى غير متوقع بل غير منتظر. لم يخف هيثم فرحته وغبطته عندما سمع صوت الخالة وكأنه سمع صوت أمه التى تركته وحيدا فى الدنيا. لحظات وتبددت السعادة وتغيرت معالم وجهه عندما قالت له خالته أن عليه أن يعطى العائلة حقهم الشرعى فيما ورث عن أمه والميراث هو الورشة التى يعمل فيها فقد كان أبوه قد كتبها باسم امه وأنه عندما استخرج إعلان الوراثة لم يدون فى خانة الورثة الشرعيون اسم شقيقات الأم وهذا يعد تزويرا فى أوراق رسمية وأن هذه الجريمة لن تسكت عنها العائلة مهما حدث. ملأ الغيظ هيثم وكاد أن يفجر رأسه وعندما حكى لمحمد صديقه ما حدث معه طلب منه بعض الوقت لاستشارة أحد المحامين الذى أشار عليه بضرورة حصر أسماء باقى الورثة وإعادة تحديد جلسة محكمة إضافة أسماء باقى الأسماء ووقتها لن يكون أمام الورثة أن يقاضونه أو يتهمونه بالتزوير وهذه جناية عقابها السجن خاصة وانه استخدم الإعلان السابق فى تعديل وضع الورشة لصالحه فلا أحد ينازعه فى ملكيتها. بات هيثم ليلته وهو يقلب فى رأسه الأمر فكيف الخروج من المأزق والورشة هى كل رأسماله والرزق الذى يخرج منها هو الذى يعينه على المعيشة إلا أن الخوف من السجن دفعه إلى قبول اقتراح الصديق حتى لا يجد نفسه متورطاً فى جريمة لم يكن يتوقعها تحت أسوا الظروف وأقساها على نفسه. وتم إعلان الورثة بما حدث من خلال المحكمة بعد تعديل الوضع وكانت الطامة الكبرى عندما اتصل به كافة أفراد العائلة ليهددوه بالسجن والوعيد بالويل إذا لم يذهب إليهم راكعاً وكان أشدهم فى لهجته خاله حسن ذلك الرجل البلطجى الذى يجيد الضرب بالمطاوى لدرجة انه ضرب ابنه بالمطاواة ذات مرة عندما مارس العناد معه بعدم سماع كلامه فهذا الخال لا يؤتمن فى شره فهو أحمق شرس لا تعرف الرحمة طريقها إلى قلبه. انصرف هيثم بتفكيره فهو صاحب مبدأ ألا يجعل لأى شئ تأثير على حياته ومزاجه الشخصى إلا أن هذا الموقف دفع به قليلا إلى التفكير فى إنهاء حياته الخاصة جدا مع الفتيات خاصة وانه التقى بإحدى الفتيات الجميلات "دعاء" وهى تسكن فى المنزل المقابل لورشته. الحب غزا قلبه بل دغدغه بعنف وبلا رحمة أيضاً قد يعود هذا لرغبه هيثم فى الدخول الى حلبة تجربة جديدة لم يكن يعرف عنها اى شئ فقد كانت علاقته بالجنس الأخر عبارة عن لقاء جنسى فقط بلا أية عواطف أو أحاسيس. الحب دفعه الى البوح لها برغبته فى الارتباط بها. سرت دعاء بسرها إلى أمها. فرحت ، هيثم صنايعى " وكسيب" كما قال لها والد دعاء ولمالا فلنوافق عليه دون شروط خاصة وأن شقته على بعد أمتارا من الورشة ودعاء ستكون على مقربة منا. ذهب "هيثم" إلى أسرة محبوبته طالبا يدها للزواج. أقيمت الزينة وتمت الخطبة فى حفل ملأ الحارة بالفرحة إلا أن "مصطفى" وهو أحد أهالى الحارة لم يكن سعيداً بهذا الارتباط الرسمى فقد كان الغيظ يملؤه بل أنه كاد أن يخرج منه إلى من حوله فقد كان يحب دعاء ويرغبها فهو يعرفها جيداً منذ أن كانا فى عمر الطفولة وكثيرا ما كان مصطفى يداعبها قائلا أنه سوف يتزوجها عندما يكبران إلا أن سوء حظه كان دائما يحول دون إتمام الوعد فتارة عدم استكماله تعليمه فى المدرسة وبالتالى لم يدخل المرحلة الجامعية وتارة أخرى شلة أصدقاء السوء الذين كانوا يحيطون به ويدخنون المخدرات وتارة أخرى لجؤه إلى الاتجار فى البانجو للإنفاق على ما يتعاطاه وكانت الطامة الكبرى التى أزاحت بأحلام مصطفى فى أن يكون إنسانا سوياً مثل الباقين من الشباب أن أرشد عنه أحد أهالى الحارة لرجال الشرطة عندما صحت الحارة على صوت صراخ الست "عفاف" باكتشافها سرقة شقتها عندما هاجمتها مجموعة من اللصوص وهى نائمة وأنها تعرفت على احد أصدقاء مصطفى الذين يدخنون المخدرات فألقت الشرطة القبض عليه واعترف بانه وبعض أصدقائه ومن بينهم مصطفى قد تسللوا الى شقة الست عفاف وسرقوا الشقة وقد أرشد احد المرشدين عن مكان مصطفى الذى فر من الحارة هاربا بعيدا عن أعين رجال الشرطة وأحيل الى النيابة التى أمرت بحبس العصابة وحكمت على مصطفى بالسجن ثلاث سنوات وخرج مصطفى إلى الحياة الطبيعية وظل حبيس هذه الفترة التى قضاها خلف القضبان فى الوقت الذى أتخذ أهالى الحارة موقفاً شديداً قرر مصطفى الانتقام من هيثم لارتباطه بدعاء على رؤوس الأشهاد فى الحارة بل بلغ به حد التحدى أن ذهب إليه فى ورشته ليعلن له انه قرر إنهاء حياته إلا أن هيثم لم يكن يبالى بما قاله مصطفى له فقد كان يقول لمن كان يحذره من خطورة مصطفى عليه اتركوه يقول ما يقوله فهو لا يستطيع قتل فرخه!! وفى صباح أحد الأيام تجمع اهل الشارع حول شخص عثر عليه مضرجا فى دمائه وكانت الصدمة المتوقعة لدى الكثير من الأهالى أن كان هذا الشخص هو هيثم فتم إبلاغ الشرطة وجاءت المعاينة المبدئية لجثة هيثم أن القتل تم بضربه على رأسه بعصا غليظة وتم استدعاء دعاء ليعرف منها رجال المباحث بعض أسرار هيثم وأشارت إلى القليل من المعلومات ومن بينها الصراع العائلى حول الورشة وما فعله معه بعض أفرادها والتهديد والوعيد من خاله له بالانتقام لأنهم كانوا يطمعون فى الاستيلاء على الورشة وذلك بالزج به الى السجن وحددت دعاء اسم خاله "حسن" كما قررت فى أقوالها أن مصطفى عندما خرج من السجن لم يكن فى حالته الطبيعية وأن حالته النفسية كانت متردية تماما وفى عزلة عن البشر بعدما نبذه أهالى الحارة لدخوله السجن وأنه ذهب إلى هيثم فى ورشته وهدده بالقتل. الشرطة ألقت القبض على حسن ومصطفى وبعد انتهاء التحقيقات معهما أحالت احدهما إلى النيابة متهما بقتل هيثم فمن هو؟


من المجرم؟
حددت دعاء اسم خاله "حسن" كما قررت فى أقوالها أن مصطفى عندما خرج من السجن لم يكن فى حالته الطبيعية وأن حالته النفسية كانت متردية تماما وفى عزلة عن البشر بعدما نبذه أهالى الحارة لدخوله السجن وأنه ذهب إلى هيثم فى ورشته وهدده بالقتل. الشرطة ألقت القبض على حسن ومصطفى وبعد انتهاء التحقيقات معهما أحالت احدهما إلى النيابة متهما بقتل هيثم فمن هو؟

1 - حسن
2 - مصطفى
3 - محمد

بالتوفيق ان شاء الله

! ابــو أيهــم !
22-04-2007, 02:24 PM
اسف على التاخير حصلت ضروف ماقدرت افكر شوى


عذرا على الاختصار في الرد فقد كتبت الموضوع مرتين بصفة مطولة ومحببة وافاجأ باختفاء كل ماكتبت في اخر لحظة
مما جعلني اتحسر على كل جهد يضيع ورغم ذلك فلازلت مصرا على مشاركتى في حل لغز من المجرم؟

المجرم هو محمود بعد ان استبعدنا محمد لعدم توفر اي دليل ضده في هذه الجريمة 0كما ان حسن البلطجي لديه متسع لبلوغ مقصده والحصول على نصيبه من الورشة سواء عن طريق المحكمة او بواسطة المساعي الخيرة في الاصلاح بين الناس بالحلول المرضيه خاصة وان معه ورثة آخرين وارتكابه لجريمة القتل سيحرمه من التركة ولو كان الوارث الوحيد
لذلك تم استبعاده ايضا وتركزة الجريمه على مصطفىى للآسباب الاتيه :ــ
الدافع هو الانتقام من الشخص الذي تزوج بفتاة احلامه التي كان يحلم بالزواج منها منذ الصغر 0
سبق ان حضر الى الورشه بقصد قتل هيثم وللكنه احس بضعفه في مواجهته فعاد مهددا ومتوعدا اياه بالقتل دفعه الاصرار
الى اللجوللحيلة وهي الاختباء والتخفي في طريق هيثم وبعد ان يتجاوز من عنده يباغته بضربة قوية بعصا غليضة على رأسه وهذا مافعله فعلا فوقع الضحية قتيلا مضرجا بالدماء من اثر الضربة يؤكد ذلك تهديده لهيثم وتوعده بالقتل عندماحضر اليه في الورشه وبعد ذلك أمام عدد من الناس شهدوا على اقواله كما ان سلوكه الاجرامي في تعاطي المخدرات وشرب المسكر والسرقة ونبذ المجتمع له لسوء سلوكه وتكرر جرائمه حافز له على عدم التردد عن ارتكاب اى جريمة تخطر على باله وبمواجهته بكل تلك القرائن والادلة لم يجد مخرجا الا التباهي والاعتراف بجريمته الشنيعه والاعتراف سيد الادله وعلى المحكمة تنفيذ العقوبة التي يرى القضاة استحقاقه اياها جزاء ماقترفت يداه والله الهادي الى سواء السبيل 0

فتاة القسام
22-04-2007, 08:36 PM
بارك الله فيك اخي معاذ
واهلا بعودتك
واجابتك اكيـــــــد صحيحة بدون نقاش

فاللغز الآتي هو كالتالي:

بس تقريبا من نوع تاني..

وًجد " كيمو " و " سوسو " مقتولين في شقة ... ووُجد بجانبهما زجاج وكمية من الماء بجانب المنضدة ... فماذا حدث ؟ وكيف ماتوا ؟؟؟؟؟؟؟

واذا حبيتو تستفسروا عن شي انا جاهزة،،

ادامكم الله بخير...

فتاة القسام.

! ابــو أيهــم !
22-04-2007, 09:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اما بنسبه لسوالك
فى
كيمو " و " سوسو

فهن سمكات راائعات وماسه موتهن
الله يرحمهن

اما بنسبه للجريمه الماسويه

هناك شخص رمى شيء على النافذة فانكسرت وبنفس الوقت الضربة جات في حوض السمك اللي كان قرب النافذة على المنضدة فوقع على الارض بقرب المنضدة وماتوا الاسماك والزجاج اللي كان على الارض هو زجاج الحوض والنافذة معا ...

فتاة القسام
22-04-2007, 09:18 PM
http://forum.ashefaa.com/images/icons/075.gif مشكور اخي معاذ على المشاركة الصائبة

واللغز التالي هو الآتي:

كان هناك رجلاً في الصحراء ..... وبمجرد أن لمست قدماه منطقة تسمى " الدائرة المعتمة " ... مات من فوره ..... فماذا حدث ؟ ... وكيف مات ؟؟؟؟؟

بالتوفيق..

أبــو أحمد
24-04-2007, 11:09 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكوورين على هذه اللغاز الراااعة والثقافية

جواب لغزك اختي الكريمة هوووو ان شاء الله يكون صح

الرجل كان يركب طائرة وربما كان يتدرب على القفز بالمظلة البراشوت أو اضطر للقفز مطمئناً لوجود المظلة البراشوت والنزول فى مكان محدد ، وهو مايسمى الدائرة المعتمة
ولكنه لم يفلح فى فتح المظلة لخطأ ما ولهذا وبمجرد أن لمست قدماه منطقة الدائرة المعتمة ... مات من فوره

فتاة القسام
24-04-2007, 12:25 PM
اهلا بك اخي امير الروح في قسم الالغاز البوليسية

بالنسبة لجوابك فهو صحيح

واليكم اللغز التالي:

فتاة سجنت بتهمة القتل،وعندما خرجت وجدت أن ابوها المتوفي كتب في وصيته"مالي واملاكي للحكومة"
ولكن هذه الفتاة اضافت حرفاً للوصية فأصبح المال والاملاك لها...فما هو الحرف الذي اضافته.؟؟

مع تمنياتي لكم بالتوفيق
اختكم فتاة القسام.

أبــو أحمد
24-04-2007, 12:45 PM
اهلا بك اخي امير الروح في قسم الالغاز البوليسية

بالنسبة لجوابك فهو صحيح

واليكم اللغز التالي:

فتاة سجنت بتهمة القتل،وعندما خرجت وجدت أن ابوها المتوفي كتب في وصيته"مالي واملاكي للحكومة"
ولكن هذه الفتاة اضافت حرفاً للوصية فأصبح المال والاملاك لها...فما هو الحرف الذي اضافته.؟؟

مع تمنياتي لكم بالتوفيق
اختكم فتاة القسام.

لنفرض أضافت حرف الميم لكلمة (الحكومة) فأصبحت الجملة
مالي وأملاكي للمحكومة مشكوره على الغز الرائع

المشتاقة للجنة
24-04-2007, 02:14 PM
شيئ حلو ورائع بوركتي يا الغالية فتاة القسام وكل من شارك

فتاة القسام
24-04-2007, 10:14 PM
جزاكم الله اخوتي في الله على مروركم الرائع كل الخير

واخي امير الروح اجابتك صحيحة

اللغز التالي هو كالآتي:


كان فيه واحد إسمه برعي يمشي بجانب جبل في الظلام....
و فوق الجبل ثلاثة أشخــــــــاص يمشون في الظلام....
و فجأة سمعوا الناس إطلاق نار و جات الشرطة و لقت برعي يحتضر و الرصاصة في صدره...سألوه الشرطة مين اللّي أطلق عليك النار؟؟
قال برعي و هو يلفظ أنفاسه الأخيره و مؤشراً بأصبعه على الجبل:
( بيّومي هو اللّي أتلني) يعني واحد اسمه بيّومي أطلق عليه الرصاص و قتله.
الشرطه أرسلت فرقه إلى قمة الجبل و رجعوا على طول و بين أيديهم القاتل بيّومي.
الســــــؤال هو:
كيف عرفت فرقة الشرطة إن الشخص إللّي معاهم إسمه بيّومي بدون ما يسألونه أو يستجوبونه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بالتوفيق ان شاء الله
مع تحيات المحقق كونان
http://www.art-tv.net/Images/ShowsImages/TeenzChannel/648/Large/detectivecannon_medium.jpg

! ابــو أيهــم !
24-04-2007, 11:38 PM
لنقل ان بيومى هو الشخص الوحيد لان فى ذالك الوقت كان ظلام

ولم يرا الا بيومى

والله اعلم

فتاة القسام
25-04-2007, 02:25 PM
اخي معاذ مشكور للاجابة ولكن يجب التوضيح

فالاجابة الصحيحه هي:

ان بيومي كان الرجل الوحيد المتواجد حينها فقد كان معه امرأتان

يللا اجا دوركم تحطوا الغاز بوليسية وانا بدي آخد استراحه

هههههههههه يللا نشوف الاغاز

ادامكم الله بخير...

فتاة القسام.

! ابــو أيهــم !
25-04-2007, 05:11 PM
اوكى لغزى هو / شى ماهوبشى وياكل كل شى

فتاة القسام
25-04-2007, 11:12 PM
ممممممممممم اخي معاذ مع انو بدنا بوليسيات

بس يمكن الجواب الزمن

طيب لغز تاني

ما هو الشيء الذي كلما كثر لدينا غلا وكلما قل رخص ؟

MBRSA
02-05-2007, 03:46 PM
بالنسبة لجريمة السرقة التي حدثت في عيادة طبيب الأسنان هو الحل والسارق هو المشتبه به
حيث إن المحقق أو المفتش لم يذكر له أن هذة عيادة طبيب أسنان
وأيضا كيف عرف أن المسرق امرأة

MBRSA
02-05-2007, 03:51 PM
العمر أنا ذكي جدا

MBRSA
02-05-2007, 05:01 PM
القاتل هو جمال وإليكم الدوافع
حيث إن جمال كان معجبا بها فاغتصبها بدليل ملابسها الممزقة والإعتداء الجنيسي
والدافع الأخر انه كان عاطلا أي أنه بحاجة إلى التقود
ممكن يقول الشباب أن الحارس هو اللي قتلها ولكني لاأوافقهم الرأي لأنه كان يريد النقود فقط لأبنه ولايريد الأعتداء الجنسي عليها

MBRSA
02-05-2007, 05:03 PM
فتاة القسام أصديقيني القول هل استنتاجي صحيح في معرفة القاتل وهو جمال ؟!

فتاة القسام
03-05-2007, 02:26 PM
اهلا بك اخي

ولكن اخي اللغز اللي اجبت عليه قام بأجابته اخونا معاذ سابقاً

واللغز هو الذي وضضعته سابقاً

غسان عادل محمد
17-07-2007, 10:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :انا غسان عادل من الاردن مشترك جديد في النتدى واتمنى الى كل الموجدين في النتدى يوما سعيدا