المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المس وهو مس الجن (تعريفه وأنواعه وكيفيه الرقيه منه )


نبيه
16-06-2006, 12:22 AM
تعريف المس :
هو دخول الجن فى جسد الانسان بهدف ايذئه او السكن فيه او التحكم فيه وربما يقول البعض ان
التلبس يختلف عن المس ولكن الحقيقة الاثنين واحد حيث ان التلبس هو عبارة عن حضور الجن فى جسد الانسان وتحكمه فيه ولذلك يسمى تلبس
انواع المس :
مس العشق : وهو انه احد الرجال من الجن يعشق واحدة من الانسان فيقوم بمسها وترى احيانا فى هذا النوع
من المس ان احدا يحضر فى المنام ويعاشرها معاشرة الازواج او تحس احيانا ان احدا يحضنها من الامام او
من الخلف او تحس بحركة فى اعضائها التناسلية والعكس صحيح حيث انه يمكن ان تعشق واحدة من الجن احد
رجال الانس وتفعل به نفس الفعلات تقريبا .

مس الانتقام : وهو انه الانسان تعدى على الجن فيحاول الجن ان ينتقم منه وان يازيه مثلا ان الانسان يسكب ماء ساخن فى الحمام او يدخل الحمام بدون ان يستعيذ ويتبول على الجنى بدون قصد او يقف الانسان على الجن وهو نائم بقدمه او يقتل احد الجن بدون قصد فيحاول الجنى الانتقام من الانسى بسبب ذلك

مس السكن : وهذا نوع نادر من المس وهو يحدث فى المناطق النائيه حيث انه يمكن للجن دخول جسد الانسان

والسكن فيه بهدف توفير الملاذ والسكن فيقعد فى جسد الانسان ويعتبره مثل منزله اكله ياتيه ان لم يسمى

الانسان على الاكل وجسد يحمله ويمشى به وهذا قليلا ما يحدث

مس المساعدة : وهذا النوع ايضا قليلا ما يحدث حيث انه يحاول بعض الجن مساعدة شخص من الاشخاص فى امر من الامور او يجده مستضعفا ويظن انه بمسه له يحاول ان يساعده

اشكال حضور الجن على جسد الانسان :
اولا حضور الوسوسة : وهو حضور متعب للممسوس ، حيث أن الشيطان يتسلط على الإنسان بالوسواس القهري ، فتكثر عند المريض الهواجس وهو ما يخطُر في نفسه ويدُورُ فيها من الأحاديث والأفكار

ثانيا حضور على جسد الانسان : قد يحضر الشيطان على عضو من بدن المريض ويسبب له ألمـاً في ظهره أو صداعاً في رأسـه وقد يفقده السمع والبصر والمريض في كامل وعيه وقد يدوم هذا الحضور لأيام عديده ، وهذا مثل الشلل الدائم الذي يكون بسبب الجن

ثالثا حضور كلى : يحضر الجني على جسد المريض حضوراً كليا ويتكلم على لسانه ويمشي في جسده لمسافة طويلة وربما تشاجر وربما هرب ،كل ذلك وهو حاضراً على جسد المريض ، والمريض لا يعلم شيئاً ، حتى أن من الشياطين من يحضر حضورا كليا ويقود السيارة ويسافر بالمريض وهو لا يعلم وتتوقف مدة هذا النوع من الحضور على ضعف الإنسان الإيماني والبدني ، وعلى مدى قوة وتمكن الشيطان من الإنسان

رابعا حضور مشترك : وهو شبيه بالحضور المزدوج والحضور الكلي لكنه أقل مرتبة منه وهو أن يحضر الشيطان على الأنسان ويكون كالإنسان نفسه من أعلى رأسـه الى أخمص قدمـه، والإنسان يرى ويعقل كل شيء حواليه ، ولكن قد يتكلم بكلام أو يفعل فعلا بغير إرادته ، بل من أنواع الجن من يتحدث على لسان الإنسان ولا يمكن تميز ومعرفة المتحدث حتى المريض نفسه ، وهذا الحضور الذي تفعله كثير من الشياطين في حالات السحر، وخصوصا حالات سحر التفريق وذلك أن الشيطان يحضر ويتشاجر مع الغير حتى تحصل الفرقة .

خامسا اقتران الجن بالانسان فى المنام : وهذا النوع له العديد من الاعراض منها القلق والارق وارتاعد الجسم وارتعاشه والكوابيس والاحلام المفزعه

او ان يرى انه يسقط من مكان عالى او ان يقرض على اسنانه ويطحنها

رقية المس والتلبس :

تقراء الرقية على ماء وتشرب منه يوميا وتمسح جسدك منه وتقراء على زيت زيتون وتمسح جسمك به

ويداوم المريض على سماع سورة البقرة والبروج والصافات عن طريق الكاسيت وان يحاول ان يقراء الرقية الاتيةيوميا

{ بِِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ }


{ الم (1) اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (4) إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ (5) هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (7) رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلَادُهُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا وَأُوْلَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (10)} (سورة آل عمران).


{ وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنْ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ (29) قَالُوا يَاقَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ (30) يَاقَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِي اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (31) وَمَنْ لا يُجِبْ دَاعِي اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءُ أُوْلَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (32) } (سورة الأحقاف ) .

{ يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنْ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُوا لا تَنفُذُونَ إِلا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلا تَنتَصِرَانِ (35) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (36) فَإِذَا انشَقَّتْ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (38) فَيَوْمَئِذٍ لا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنسٌ وَلا جَانٌّ (39) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (40) } (سورة الرحمن ) .

{ لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24) } (سورة الحشر ) .

{ قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنْ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا (2) وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا (3) وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا (4) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (5) وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا (6) وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا (7) وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعْ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا (9) } (سورة الجن ) .


{ قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمْ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ (14) } (سورة التوبة ) .

{ يَاأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (5) } (سورة يونس ) .

- { وَنُن&##1614;زِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا (82) } (سورة الإسراء ) .

{ وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِي (80) وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ (81) وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ (82) } ( سورة الشعراء ) .

{ وَإِذْ يَعِدُكُمْ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ (7) لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (8) } (سورة الأنفال ) .

{ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4) } ( سورة الإخلاص ) .

{ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5) } ( سورة الفلق ) .

{ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنْ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6) } (سورة الناس ) .

( وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ * ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ ) ( الأنفال – 50 ، 51 ) 0

( وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ * مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ * يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ ) ( إبراهيم – 15 ، 17 )

( فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا * ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَـــةٍ أَيُّهُـــمْ أَشَــدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيـًّا * ثُـمَّ لَنَحـْنُ أَعْلَـمُ بِالَّذِينَ هُـمْ أَوْلَى بِهَا صِلِيـًّا * وَإِنْ مِنْكُـمْ إِلا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا * ثُمَّ نُنَجِّى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا ) ( مريم – 68 ، 72 ) 0

( هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِى رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمْ الْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِى بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ * وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ * كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ ) ( الحج – 19 ، 22 ) 0

( وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ ) سورة المؤمنون

( إِنَّ شَجَرتَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الأثِيمِ * كَالْمُهْلِ يَغْلِى فِى الْبُطُونِ * كَغَلْىِ الْحَمِيمِ * خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ * ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ * ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ ) ( الدخان – 43 ، 49 ) 0

( فَإِذا لَقِيتُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ ) ( محمد – 4 ) 0

( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِى التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِى الإنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَأزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمْ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَءامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ) ( الفتح – 29 ) 0
( قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدتُّمْ * وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِىَ دِينِ ) ( الكافرون ) 0
( ربنا ظلمنا أنفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين )
(اني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة الا هو آخذ بناصيتها ان ربي على صراط مستقيم )
( انما اشكو بثي وحزني الى الله )
( رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري )
( أني مسني الضر وانت ارحم الراحمين )
( رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانانصيرا)
( رب احكم بالحق وربنا الرحمن المستعان على ما تصفون )
( رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين )
( ربنا اتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار )
( ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين ونجنا برحمتك من القوم الكافرين )
(وما تنقم منا الا أن آمنا بآيات ربنا لما جاءتنا ربنا افرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين )
( ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين )
( فما وهنوا لما اصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين وما كان قولهم الا ان قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في امرنا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين )
( ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين )
( ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم ... وتب علينا انك انت التواب الرحيم )
اللهم آت نفسي تقواها ، وزكها أنت خير من زكاها . انت وليها ومولاها .
اللهم اجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا .
اللهم رب الناس أذهب الباس ، اشف أنت الشافي ،لا شفاء الا شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقما .
اللهم اسلمت نفسي اليك ، ووجهت وجهي اليك ، وفوضت أمري اليك ، وألجأت ظهري اليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ، وبنبيك الذي أرسلت .
اللهم استر عوراتي ، وآمن روعاتي ، واحفظني من بين يدي ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي ، ومن فوقي ، وأعوذ بعظمتك أن اغتال من تحتي .
اللهم أيدنا بجند من جندك ، وأمدنا بروح من عندك ، واحرسنا بعينك التي لا تنام ، واكلأنا في كنفك الذي لا يضام .
اللهم قد انسدت الطرق الا اليك ، وانقطع الاعتماد الا عليك ، وضاع الأمل الا منك ، وخاب الرجاء الا فيك ، وأغلقت الأبواب الا بابك ، وانقطعت الأسباب الا أسبابك ، وضاق كل جانب الا جنابك ، اللهم فلا تجعل اعتمادنا الا عليك ، ولا مفرنا الا اليك ، ولا ذلنا الا بين يديك ، ولا خضوعنا الا لك ، ولا خوفنا الا منك ، ولا رجاءنا الا فيك ، ولا رضانا الا عندك ، ولا اعتصامنا الا بك ، ولا اخلاصنا الا لوجهك الكريم .
اللهم من اعتز بك فلن يذل ، ومن اهتدى بك فلن يضل ، ومن استكثر بك فلن يقل ، ومن استقوى بك فلن يضعف ، ومن استغنى بك فلن يفتقر ، ومن استنصر بك فلن يخذل ، ومن استعان بك فلن يغلب ، ومن توكل عليك فلن يخيب ، ومن جعلك ملاذه فلن يضيع ، ومن اعتصم بك فقد هدى الى صراط مستقيم .
اللهم فكن لنا وليا ونصيرا ، وكن لنا معينا ومجيرا ، انك كنت بنا بصيرا .
أعوذ بالله العظيم ، وبوجهه الكريم ، وسلطانه القديم ، من الشيطان الرجيم ،من همزه ونفثه ونفخه ووسوسته في صدور الناس .
اللهم اني اعوذ بك من البرص والجنون والجذام ، ومن سيء الأسقام .
اللهم اني أسألك العفو والعافية والمعافاة في الدنيا والآخرة .
أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ، أعوذ بوجه الله الكريم ، وبكلمات الله التامات ، التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر ، من شر ما ينزل من السماء ، ومن شر ما يعرج فيها ، ومن شر ما ذرأ في الارض ، ومن شر ما يخرج منها ، ومن فتن الليل والنهار ، ومن طوارق الليل ، الا طارقا يطرق بخير ، يا رحمن .
اللهم أرنا فيهم يوما كيوم فرعون وهامان وقارون .
اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم .
اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا .
اللهم اني اعوذ برضاك من سخطك ، وبمعافاتك من عقوبتك ، وبك منك ، لا احصى ثناء عليك ، انت كما اثنيت على نفسك .
اللهم وتقبل منا انك انت الغفور الرحيم
تقراء هذه الرقية كاملة على الماء او على الزيت 7 مرات بالاضافة الى سورة البقرة مرة واحدة
وليس شرط ان تقراء فى جلسة واحدة ولكن على حسب جهد الانسان اى انه من الممكن ان يقراء على الماء
ولو تعب يكمل باقى الرقية فى وقت اخر ويتم استعمال الماء والزيت كما تقدم والله هو الشافى
وأخيرا جزاكم الله خيرا
وأتمنى التعقيب من حضراتكم
لأن هذا الموضوع حساس جدااااا
والكثير منا لا يعرف عنه الكثير
والسلام عليكم ورحمة الله
أخوكم فى الله
نبيه

ابن حزم المصري
17-06-2006, 10:37 AM
بارك الله فيكم أخونا الحبيب في الله نبيه ونفع بكم مع أن لي تحفظ علي أنواع المس التي ادرجتها نبينها لكم متي توفر لنا الوقت باذن الله تعالي

لؤلؤة المنتدى
22-06-2006, 05:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمت يداك اخي الكريم نبيه
وزادك الله من فضله ومن كرمه
وجزاك الله كل الخير ونفع الله بك امة الاسلام
لا حرمنا الله مواضيعك وافادتك القيمة
مشكور.................

الزغبى
22-06-2006, 07:59 PM
بارك الله فيكم أخونا الحبيب في الله نبيه ونفع بكم مع أن لي تحفظ علي أنواع المس التي ادرجتها نبينها لكم متي توفر لنا الوقت باذن الله تعالي
جزاك الله خيرا أخى الكريم

ام نور
05-07-2006, 05:09 PM
باركك الله اخى الطيب نبيه

موضوع قيم ورقية ان شاء الله نافعة

جزاك الله من الخير كله

kia2006
04-04-2008, 11:31 PM
:10: بسم الله الرحمن الرحيم
اسأل كيفه نبدأ في سورت البقره ام نجعلهه في اخر القرأه
سوألي هل نقرأ جميع الرقيه 7 مرات حتى ادوعأ يهمني اعرف وبرك الله فيكوم ونفعنه من علموكوم

kia2006
04-04-2008, 11:57 PM
:10: بسم الله الرحمن الرحيم
ارجو من اخون النتده ومان لهو علم ان ينفعنه من علمو
عندى مشكله وله يوجد له حل اني لا اعرف اذا كان هونك سحر ام غير ذلك
زجتي منضو سبع اعوام لام تنجب اطفل مع العلم لادينه اطفل بس كولمه كانت تحمل في الشهر الرابع كنات ترمي وسبحانه الله في نفس الشهر ترمي وفي نفس اليوم تكريبا سيت مرات ترمى ومنحة الطيب يكولو بأنو يوجد لديهه تخثور في الدم وكنت توخث العيلج ومع ذلك كانت ترمي في نفس الوكت اسيتى هل هذا سحر ام حسد ام مس ام عمل انسنى شيطنه ما الا امر
جزكوم الله خير اخوكوم في اله من فلسطين

yusef_elbob
09-04-2008, 03:39 PM
جزاك الله خيرا وبوركت

البتار الساطع
22-05-2011, 02:49 PM
جزاك الله خيرا
أخي الفاضل

سماء الإسلام
26-05-2011, 09:37 PM
http://www.islamicsky.com/zx.gif

تفاحه الاموره
06-06-2011, 08:16 AM
http://dc16.arabsh.com/i/03029/o303y8gzevhj.gif

هتووف
12-06-2011, 01:44 AM
http://www.islamicsky.com/zx.gif

ليالي السهر
11-08-2011, 08:46 PM
شكرا جزيلا